الخميس، 20 مارس، 2014

تعريف مفهوم التراث الفكر العربي المعاصر




    يشكل مفهوم ''التراث'' من المفاهيم التي تناولها الفكر العربي المعاصر، ويرجع ذلك إلى الاهتمام الذي حظي به موضوع ''الحداثة'' كمفهوم و كإشكالية في الفكر العربي المعاصر. و إذا أردنا معرفة مفهوم ''التراث'' و اقتربنا إليه لفهمه نجده يزداد أكثر غموضا، و يُعزى ذلك إلى عدة عوامل جعلت من مفهوم التراث أكثر تعقيدا و غموضا؛ وتتحدد هذه العوامل أساسا في غياب تحديد دقيق للتراث كمفهوم حديث العهد. حيث أنه لم يتم تداوله إلا في مرحلة محددة و في ظروف معينة تاريخية و حضارية. ذلك أنه استدعى الأمر في تلك الفترة الحديث عنه. هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فإن التراث لم يتم حصره في إطاره الزمني الذي تشكل فيه، أي في حدوده التاريخية،


"ورث"،"يرث"،"توريث"،"الوراث"،"الورثة"،"الميراث"،"الإرث"...كما يُشيرالمفكر المغربي أيضاً إلى أن "تراث" وردت في القرآن الكريم مرة واحدة في سياق قوله تعالى:﴿ كَلَّا بَلْ لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيم وَ لاَ تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَاِم الْمِسْكِين, و تأْكُلُونَ التُّرَاث أَكْلاً لمًّا، وَ تُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جمًّا﴾ (القرآن الكريم:"سورة الفجر" الآية 17_18). كما وردت كلمة "مِيراث" في القرآن مرَّتين في عبارة ﴿والله مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَ اللأَرْض﴾ (القرآن الكريم:"سورة آل عمران" الآية180.ثم"سورة الحديد" الآية 10).
          أمّا فيما يخُص التحديد الثاني, فإنَّ مفهوم ''التراث'' في اللغات الأجنبية الحية المعاصرة التي نستورد منها المفاهيم و المصطلحات (الفرنسية و الإنجليزية...), فإنّها لا تحمل نفس الحمولة الدلالية التي تحملها كلمة ''التراث'' في الخطاب العربي الحديث و المعاصر, بل إن لكلمتي Héritage  و Patrimoine «معناهما لا يكاد يتعدَّى حدود المعنى العربي القديم للكلمة و الذي يُحيل أساساً إلى تركة الهالك إلى أبنائه»(2)، و
يُضيف قائِلاً «إن الشحنة الوجدانية و المضمون الإديولوجي الموافقِيْن لمفهوم "التراث"
كما نتداوله اليوم تخلو منهما تماماً مقابلات هذه الكلمة في اللغات الأجنبية المعاصرة التي نتعامل معها»(3).
     أمّا فيما يخُص الخطاب العربي الحديث و المعاصر، فإن لفظ "تراث" قد اكتسى «معنى مختلفاً مبايناً، إن لم يكن متناقضاً، لمعنى مرادفه ''الميراث'' في الإصطلاح القديم. ذلك أنه بينما يفيد لفظ "الميراث" التركة التي توزَّع على الورثة, أو نصيب كل منهم فيها, أصبح ''التراث'' يُشير اليوم إلى ما هو مشترك بين العرب, أي التركة الفكرية و الروحية التي تجمع لتجعل منهم جميعاً خلفاً لسلف»4.
          يُعرِّف الجابري ''التراث'', و هو نفس المعنى الذي تحمله هذه الكلمة داخل الخطاب العربي المعاصر, بأنه: «الموروث الثقافي و الفكري و الديني و الأدبي           و الفنِّي»5. و من هذا المنطلق, فإنه «يُنظر إلى التراث (في الخطاب العربي الحديث       و المعاصر) لا على أنه بقايا ثقافة الماضي, بل على أنه "تمام" هذه الثقافة و كليتها.إنه العقيدة و الشريعة, و اللغة و الأدب, و العقل و الذهنية, و الحنين و التطلُّعات.و بعبارة أخرى إنه في آنٍ واحد: المعرفي و الإيديولوجي و أساسهما العقلي وبطانتهما الوجدانية في الثقافة العربية و الإسلامية»6.                         

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق