السبت، 29 مارس، 2014

ملف حول المغرب ومؤشر التنمية البشرية



ملف حول المغرب ومؤشر التنمية البشرية
ما هي التنمية البشرية؟
إن مصطلح التنمية البشرية يؤكد على أن الإنسان هو أداة وغاية التنمية حيث تعتبر التنمية البشرية النمو الاقتصادي وسيلة لضمان الرخاء للمجتمع، وما التنمية البشرية إلا عملية تنمية وتوسع للخيارات المتاحة أمام الإنسان باعتباره جوهر عملية التنمية ذاتها أي أنها تنمية الناس بالناس وللناس.
إن مفهوم التنمية البشرية هو مفهوم مركب من جملة من المعطيات والأوضاع والديناميات. والتنمية البشرية هي عملية أو عمليات تحدث نتيجة لتفاعل مجموعة من العوامل والمدخلات المتعددة والمتنوعة من أجل الوصول إلى تحقيق تأثيرات وتشكيلات معينة في حياة الإنسان وفي سياقه المجتمعي وهي حركة متصلة تتواصل عبر الأجيال زمانا وعبر المواقع الجغرافية والبيئية على هذا الكوكب.
مؤشر التنمية البشرية :
1- مفهوم التنمية البشرية:
مؤشر التنمية البشرية عبارة عن مقياس تركيبي مستخلص من معطيات إحصائية واقعية وطبيعية، تهم الناتج
الداخلي الوطني والفردي وحصيلة الميزان التجاري وميزان الأداءات ونسبة الأمية والتمدرس...
يعتبر مؤشر التنمية البشرية أداة لقياس تطور بلد معين، ويُعتمد لتصنيف دول العالم إلى شمالية متقدمة وجنوبية متخلفة.
2- طريقة حساب مؤشر التنمية البشرية:
يقوم برنامج الأمم المتحدة بإصدار خلاصات مؤشر التنمية البشرية في تقرير سنوي منذ سنة 1990، ويتراوح هذا المؤشر بين 0 و 1، وينقسم إلى ثلاث مستويات:
مستوى عالي من التنمية البشرية: 0,84 فأكثر.
مستوى متوسط من التنمية البشرية:بين 0,5 و 0,77.
مستوى ضعيف من التنمية البشرية: أقل من 0,5.
مكانة المغرب في العالم بالنسلة للتنمية البشرية
مؤشرات التنمية البشرية بالمغرب:
احتل المغرب المرتبة الـ130 في سلم التنمية البشرية٬ وفقا لتقرير التنمية البشرية لعام 2013
لا تبتعد إلا قليلا عن لائحة الخمسين دولة الأقل تقدما من بين 175 دولة العضو في هيئة الأمم المتحدة.
يبلغ أمل الحياة في المغرب 70 سنة، في حين تبلغ نسبة وفيات الأطفال 41 %، أما نسبة وفيات الأمهات فتصل
ل 330 حالة من كل 100 ألف. ولا توفر الدولة سوى طبيب واحد لكل 1038 مواطن.
تبلغ نسبة التمدرس 62.2 %، أما بالنسبة للكبار فلا تبلغ سوى 49.8 %، في حين أن نسبة الأمية العامة تبلغ
53%، أما وسط الإناث فتتجاوز 76%. وتصل نسبة الملمين بالقراءة والكتابة 52% فقط.
يبلغ الناتج الداخلي الإجمالي للفرد 3600$ (دولار) سنويا، أما الناتج الوطني الإجمالي فلم يتطور سوى بنسبة 3.2 %.
يعيش 80 في المائة من الفقراء في المغرب في المناطق الريفية، ويمثل صغار المزارعين 44 في المائة من الفقراء.
وأبان التقرير أن ثمة مؤشرات تفيد أنه في أثناء الفترة من 1980 حتى الآن، ظلت معدلات البطالة مرتفعة نسبيا، وأظهرت تزايد الاتجاه نحو الارتفاع في معظم الدول العربية، خصوصا المغرب والجزائر ومصر والأردن وتونس وسوريا.
وحسب المصدر ذاته، نقلا عن البنك الدولي، فإن معدلات البطالة بين الشباب تبلغ 33 في المائة في المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق