الجمعة، 28 مارس، 2014

خطوات مراحل رواية القصة



خطوات رواية القصة :
1.    على المعلمة ان تقوم بقراءة القصة عدة مرات حتى تصبح جزءاً منها .
2.    تحدد المعلمة الوقت الذي يحتاجه سرد القصة، وهل يستطيع الأطفال البقاء هادئين طوال هذا الوقت ؟
3.  تحدد المعلمة  عدة أمور منها :  هل هناك أجزاء في القصة يستطيع الأطفال من خلالها المشاركة في سرد القصة ( مثال : مقاطع مكرره ، أسئلة موجودة في القصة ) هل هناك تفاصيل في الصور تجد انه من المهم ان يلاحظها الأطفال  ،هل الصوت له أثر على بعض أجزاء القصة وكيف سيثري ذلك القصة ( أصوات حيوانات ، صوت المطر .... الخ).
4.  تحدد المعلمة الكلمات الصعبة وغير المألوفة بالنسبة للأطفال ، وتبدلها بكلمات أخرى لها نفس المعنى ، ويمكن ان تفسر المعلمة بعض الكلمات ضمنياً أثناء السرد مثل ان تقول ( المهر أبن الحصان ظل يجري ..ويجري ) .
5.  تهيئ المعلمة المكان المناسب لرواية القصة ، على أن يكون هذا المكان بعيداً عن الضوضاء  ، وبحيث يسمح لجميع الأطفال رؤية وسماع الرواية .
6.  تصمم المعلمة خطة لجذب انتباه الأطفال للقصة ، فالأطفال غالباً ما يستمعون ويتابعون القصة إذا كان هناك سبب لذلك ، ومن بعض الطرق ما يلي :
-      تربط محتوى القصة بتجربة حديثة مر بها الأطفال مثال: مولود جديد ، هطول المطر ،...
-   تعرض المعلمة غلاف القصة او الصور الأولى وتطرح الأسئلة لجذب انتباه الأطفال مثل : ماذا ترون في الصورة ، لماذا تعتقدون أن هذا الطفل يبدو سعيداً ؟
-   تحضر المعلمة شيئاً له علاقة في الكتاب وتتحدث عنه ، مثال :( لقد وجدت قطعة من الحجر المدورة في الملعب ، هل تعتقدون إننا نستطيع صنع حساء من هذا الحجر ؟ هيا نرى ماذا سيحدث في هذا الكتاب ؟ ( قصة حساء الحجر).
-      التعريف بعنوان القصة والمؤلف والرسام.



7.  الرواية الفعلية للقصة :
-   تستخدم المعلمة التعبيرات الصوتية المختلفة حسب شخصيات القصة والانفعالات الموجودة فيها، بحيث يكون صوتها معبراً بشكل جيد عن الأحداث والشخصيات لإثارة تشويق الأطفال .
-      يجب أن تنتقل المعلمة ببصرها من طفل الى آخر ، ليشعر كل طفل بأن هذه الحكاية من أجله .
-   يجب أن تكون تعابير وجه المعلمة بسيطة حسب أحداث القصة مثل تعبير الفرح ، والحزن ، والخوف دون المبالغة في التعبير .
-   تتوقف المعلمة في بعض المواقف التي تستدعى الوقف المشوق ، لا الوقف الذي يبتر الأحداث ، وهناك وقف يفصل جزء من الأحداث عن جزء آخر ، وهناك أيضاً الوقف الاستفهامي الذي يثير مخيلة المستمعين ويجذب انتباههم نحو الإجابة التي سوف تلي ذلك .
-   على المعلمة أثناء رواية القصة أن تظل منتبهة للأطفال ، وتلاحظ مدى انتباههم لروايتها ، وأن تكون على استعداد لتغيير مسار الأحداث أو القصة أثناء الرواية ، إن شعرت بأن الملل قد بدأ يتسرب إلى الأطفال ، وأن انتباههم قد تحول عن المشاركة في متابعتها ، بل من الممكن أن تغير القصة ذاتها ، ويجب على المعلمة أن تكون على دراية ومعرفة وفهم تام بالقصة وبغيرها من القصص بشكل أعمق من مجرد حفظ كلماتها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق