الاثنين، 24 مارس، 2014

فوائد ومزايا ختان الاناث



فوائده ومزاياه الطبية

أصدر 35 أستاذا وطبيبا مصريا من المتخصصين في أمراض النساء والولادة بيانا يؤكدون فيه أن رأي الأطباء الثقات المتخصصين يتفق مع رأي فقهاء الإسلام في مشروعية ختان الإناث وأنه لا تعارض بين الطب والشرع في هذه المسألة واستند رأيهم في مشروعية الختان على حقائق طبية واضحة من أهمها :
1-
أن حديث سيدنا 0رسول الله صلى الله عليه وسلم (اخفضي ولا تنهكي) جدد الأسلوب الجراحي العلمي الصحيح لأداء هذه العملية المتخصصة وأن الإزالة فيها تكون للزائد فقط دون تجاوز
2-
أن وجود هذه الأجزاء الزائدة عند بعض الإناث يؤدي إلى بعض التأثيرات الجامحة عند الأنثى بالإضافة إلى بعض الاضطرابات النفسية والعصبية ، كما يؤدي إلى الالتهابات المزمنة نظرا للطبيعة الخاصة لهذه المنطقة مع وجود غدد عرقية ودهنية بها مما يعد وسطا ملائما لتكاثر البكتيريا والفطريات الضارة التي قد تصل إلى عنق الرحم وقناة فالوب . وقد تؤدي إلى التهابات الأنابيب المزمنة والتي قد تنتهي إلى العقم في بعض الحالات
وقال الدكتور أبو بكر عبد الرزاق(في كتابه الختان ــ رأي الدين والعلم في ختان الأولاد والبنات صـ49-51-54).
قال الأستاذ الدكتور حامد الغوابي مدير مركز رعاية الأمومة والطفولة بعد ذكر قوله صلى الله عليه وسلم (أشمي ولا تنهكي) : وأني أرى فائدة الختان للبنات تتلخص طبيا فيما يأتي : أولا : الإفرازات الدهنية المنفرزة من (الشفرين الصغيرين ) إن لم يقطعها مع جزء من البظر في الختان تتجمع وتتزنخ ويكون لها رائحة غير مقبولة وتحدث التهابات قد تمتد إلى المهبل ، بل إلى قناة مجرى البول وقد رأيت حالات كثيرة بهذه الالتهابات سببها عدم الختان . ثانيا: هذا القطع يقلل الحساسية للبنت حيث لا شيء لديها ينشأ عنه احتكاك جالب للاشتهاء ، وحينئذ لا تصير البنت عصبية من صغرها .
وقال الدكتور حامد ردا على زميل له يقول: إن ختان البنات يسبب البرود الجنسي : أريد أن اسأل الزميل المحترم : هل جاء ذلك نتيجة بحث وإحصائيات لحالات البرود الجنسي في اللائي اختتن واللائي لم يختتن فليس الختان الذي دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقمت به لعدد كبير من الفتيات ، وقد تزوج معظمهن ولم تشتك واحدة منهن من هذا البرود الجنسي (المرجع السابق ص55-56) .
وقال الدكتور حامد : ولقد دعيت منذ سنوات إلى مؤتمر بولندا الإسلامي لأقول مقالاتي (بين الطب والإٍسلام) وكان من الموضوعات التي دعيت لإلقائها (الختان) كما ذكره رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسل, وقد وجدت المؤيدين له عددا كثيرا فوق ما كنت أتصور اهـ (المرجع السابق ص61 )
نشرت جريدة اللواء الإسلامي في 25 من شعبان 1415هـ 26 يناير 1995م مقالا تحت عنوان ( أبحاث علمية تؤكد ختان الإناث يحمي من سرطان الرحم ) أعد الدكتور منير فوزي ، وحاتم سعد إسماعيل الأستاذان بكلية طب عين شمس قسم النساء والولادة ، بحثا علميا يتضمن دراسات لكبار أطباء النساء والتوليد في جامعات أوربا وأمريكا يؤكد أن نسبة سرطان عضو التناسل عندا النساء المسلمات منخفضة جدا بالقياس للأوربيات والأمريكيات وغيرهن من المسلمات ، وارجع كبار الأطباء الأجانب السبب إلى التزام المسلمات بسنة الختان وسنة إزالة شعر العانة ومداومة النظافة لتلك المنطقة . تضمن البحث البيانات التفصيلية التي وردت في أحدث المراجع الطبية الأجنبية والعربية منسوبة إلى كبار أطباء النساء والتوليد.
وفي جريدة (الوفد) 18 جماد الأولى 1415هـ 23 أكتوبر 1994م ص 3: أنه نشر أحد أطباء النساء والولادة في انجلترا ( ايزل بيكربروان ) في عام 1886م كتابا بعنوان ( حول علاج بعض أشكال الجنون : الصرع ، الإغماء ، عند الأنثى ) ولقد أوصى في هذا الكتاب بعملية الختان كعلاج لمثل هذه الحالات ولم يقف عند حدود التوصية وإنما مارس ما قاله لعدة سنوات قبل أن يوقفه المجلس البريطاني ويفصل من عضويته . والإشارة للختان كعلاج لبعض الاضطرابات العقلية عند النساء كانت موجودة في كتب تدريس الطب بالولايات المتحدة في نهاية القرن الماضي .
وقال الدكتور : حاتم سعد إسماعيل : وقد أجري بحث علمي على خمسة آلاف سيدة ثبت فيها أن عدم إجراء عملية الختان للإناث يؤدي إلى تكاثر الميكروبات وإلى الالتهابات المزمنة في عنق الرحم ، وإلى انسداد في قناة فالوب مما يؤدي إلى ازدياد نسبة العقم في الحالات التي لا تجري عملية الختان اهـ(المجلة العربية سبتمبر 1987. من بحث للدكتور شرف الدين حجازي بعنوان الختان بين الشرائع السماوية والعلم الحديث) .
وفي جريدة (المسلمون) 11 ربيع الثاني 1416هـ 8 سبتمبر 1995م ألقى الدكتور (رافل ظافر) نائب رئيس مجلس أمناء التجمع الإسلامي محاضرة استشهد فيها من واقع خبرته العلمية كطبيب مسلم أن هناك أكثر من ( 170 ) بحثا علميا صدر في المجلات والدوريات الغربية في السنوات الأخيرة تثبت أن الهدي النبوي في ختان النساء لا يؤدي إلى أي ضرر جسدي أو نفسي على الفتاة المسلمة .
ونشرت إحدى المجلات العلمية: بحثاً طبياً قام به مجموعة من الأطباء الفرنسيين والبلجيكيين يؤكد على سلامة ختان الإناث حيث أنه يهذّب كثيراً من شطحات الجنس عند المراهقات ، وأن المرأة التي تعرض عن الختان تعيش حالةً عصبيّة حادة المزاج.
قال الدكتور محمد علي البار(في كتابه خلق الإنسان بين الطب والقرآن صـ34ـ44):والختان من المسائل التي تبدو هيئة بسيطة ولكن في طياته خير كثير وفي تركه أذى وشر مستطير فانه أدعى لتقليل الغلمة والشبق ودواعي الزنا وخاصة إذ الم يقدر للمرأة أن تتزوج أوتأيمت بعد زواج بموت أوطلاق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق