السبت، 22 مارس، 2014

امراض النحل



أمراض النحل  

أولا: أمراض الحضنة Brood Diseases

تمتاز الأمراض التي تصيب الحضنة بأعراض خاصة ومميزة عن بعضها وتشمل هذه الأمراض على مرض الحضنة الأمريكي ومرض الحضنة الأوروبي ومرض تكلس الحضنة ومرض تحجر الحضنة هذه الأمراض تسبب الضعف التدريجي للخلايا المصابة نتيجة لقتل اليرقات ويعتبر مرض تعفن الحضنة الأمريكي ومرض الحضنة الأوروبي من اخطر أمراض الحضنة التي تتسبب في هلاك الخلايا المصابة مقارنة ببقية أمراض الحضنة الأخرى

مرض تعفن الحضنة الأمريكي American Foulbrood

من اكثر أمراض الحضنة انتشارا في العالم ويسبب أمراض شديدة للمناحل تسببه البكتيريا Bacillus Larve للسبورات وهذا المرض لا يصيب الحشرات الكاملة نهائيا ولكنها تقوم بنقله لليرقات

وتحدث الإصابة في اليرقات الحديثة الفقس وتستمر حتى اليوم الثاني من عمرها إن فترة الحضانة لهذه البكتيريا تتراوح بين 48,24 ساعة ان نموها بدرجة كافية لقتل اليرقة لا يحدث إلا في فترة غزل للشرنقة,يعتمد عمر اليرقة المصابة بهذا المرض على كمية السكريات الموجودة في أمعائها والتي تستهلكها البكتيريا أثناء نمو السبورات.

أعراض الإصابة:

1_ وجود فتحات غير منتظمة في الغطاء الشمعي لليرقات حيث يمتاز قرص الحضنة المصاب بوجود بعض العيون السداسية المغطاة جزئيا مع انخفاض الأغطية من الداخل .

2_تغير لون اليرقة يعتبر من المظاهر المهمة للإصابة حيث يتغير لون اليرقات الميتة من الأبيض إلى اللون القهوائي الغامق ثم تغوص في قاع الخلية السداسية.

3_ يتغير شكل اليرقة حيث تبدأ بالتحلل وتصبح على هيئة كتلة هلامية لزجة تلتصق في قاع العين ثم تجف فيما بعد وتبلغ الفترة اللازمة لتحلل اليرقة حوالي شهر.

4_ تتعفن اليرقات المتحللة وتعطي رائحة كريهة شبيهة برائحة السمك المتحلل.

5_ من العلامات المهمة التي يستدل بها على موت اليرقة بمرض تعفن الحضنة الأمريكي هو عند غمس عود ثقاب آو عود تنظيف الأسنان داخل العين السداسية آي في جسم اليرقة المتحللة وخاصة بعد مضي ثلاث أسابيع على موتها وعند إخراجه منها يلاحظ امتطاط محتوياتها على هيئة خيط بني صغير(الرحلة المخاطية)

طرف انتشار المرض:-

1- تقوم الشغالات بنقل سبورات البكتيريا المسببة إلى اليرقات أثناء التغذية بالعسل الملوث.

2- خزن العسل في سداسية كانت تحوي في السابق على يرقات مصابة.

3- استخدام أدوات النحل لفحص الخلايا المصابة ثم السليمة تغذية النحل بعسل ملوث بالسبورات.

ملاحظة هامة:- من الضروري جدا اكتشاف أعراض المرض في مراحله المبكرة لأجل تعقيم الأدوات الملوثة قبل استخدامها في الخلايا السليمة

الوقاية والعلاج

لا توجد هناك آية سلالات مقاومة للمرض بالمعنى الصحيح في الوقت الحاضر ومن أهمها

1-الحرق Burning يجب حرق أقراص الخلايا المصابة حيث تحفر حفرة عمقها 50cm ومسافة تسع الأقراص الواجب حرقها في الغالب يقتل نحل الخلايا المصابة أولا بواسطة سيانيد الكالسيوم ثم تحرق

الأقراص الشمعية الحاوية على العسل الحضنة فيما بعد ويجب إجراء العملية بسرعة تلافيا لحدوث السرقة التي تساعد على انتشار المرض إلى الخلايا السليمة في المنحل ويجب عدم حرق صناديق التربية والغطاء الخارجي والداخلي ولوحة الطيران وقاعدة الخلية حيث تنظف جيدا من الشمع والبرويوليس العالق بها وتغسل بالماء والصابون لا تقتل البكتيريا أو سبوراتها لذلك يجب تغطيس هذه الأدوات لمدة 20دقيقة في محلول هيدروكسيد الصوديوم المغلي (يتكون من 500غرام هيدروكسيد الصوديوم 10غالونات ماء) ويفضل عدم ترك الأدوات الخشبية في هذا المحلول لفترة طويلة تجنبا لتلفها

2-إن حرق الخلايا المصابة بهذا المرض يساعد على التخلص من الخلايا التي تظهر بها أعراض مرض تعفن الحضنة الأمريكي بشكل فعال .لأجل إيقاف انتشار المرض في المنحل آو التخلص منه

تستخدم الأدوية آلاتية لهذه الغاية

أ-Terramycin أوOxytetracyclin وعادة تضاف هذه المادة إلى المحلول السكري المخفف الذي يتكون من جزء من السكر وجزء من السكر وجزء من الماء وبنسبة غرام واحد لكل لستر من المحلول السكري البارد.

ب-Sulfathiazine اوSodium Sulfathiazol وتستخدم هذه الأدوية مع المحلول السكري المخفف.

مرض تعفن الحضنة الأوروبي :European Foulbrood

من الأمراض التي تصيب الحضنة والذي يظهر عادة خلال فصل الربيع واوائل الصيف وخاصة في المناطق التي يقل فيها الرحيق في فصل الربيع ويزول هذا المرض في موسم التزهير وعند توفر الرحيق وحبوب اللقاح الضرورية لتغذية النحل كما في الشغالات المنزلية ,وتصاب بهذا المرض الخلايا القوية والضعيفة على حد سواء عندما تكون الظروف ملائمة لانتشاره .

المسبب للمرض

سمى هذا المرض بتعفن الحضنة الأوروبي لان أول من درس هذا المرض كانوا من البحاثة الأوربيين وشخصوا البكتيريا Bacillus alvei كمسبب للمرض وفى عام 1920بين الباحث G.F.White فلأن المسبب للمرض هو Bacillus pluton وان البكتيرياBacillus alei هى كعامل ثانوي في أحداث المرض.

وفى عام 1957 نجح الباحثBaileyبتنمية البكتيريا B.pluton لا هوائيا في وسط غذائي خاص ووجد آن جنس البكتيريا مشابه جدا للجنس Steptococcus وليس Bacullus لذلك أطلق عليها اسم Streptococcus pluton كما وجد هذا الباحث نأن خليط من النوعين B.Eurydice S.pluton تسبب ظهور مرض تعفن الحضنة الأوروبي وعند رش كل منهما على انفراد على اليرقات الحديثة الفقس لا تظهر أعراض المرض عليها .

أعراض المرض

1- موت اليرقات في طور مبكر أي قبل أن تقوم الشغالات بتغطيتها بعكس تعفن الحضنة الأمريكي.

2-منة أهم أعراض مرد تعفن الحضنة الاوروبىهو تغير لون اليرقات حيث يتغير لونها من اللون اللؤلؤ اللماع إلى اللون الأصفر الباهت ثم الرمادي ثم البني الأسود وتفقد اليرقة شكلها الممتلئ وتظهر عليها علامات قلة الغذاء

3-تموت اليرقات وهى في طور التكور coid Stage وعندما يتغير لون اليرقة إلى القهوائي بعد موتها يمكن مشاهدة تفرعات القصبات الهوائية البيضاء

4-الرائحة أقل ظهور من تعفن الحضنة الأمريكي وتشبه رائحة التخمر الحامضى Sour Odor أشبه برائحة الخل

5-اليرقات الميتة حديثا غير لزجة ولا تكون خيوطا عنده سحبها يعود الثقاب بعكس مرض تعفن الحضنة الأمريكي

6-عند جفاف اليرقات تصبح بقاياها على شكل قشور ى قاع العيون السداسية يمكن إزالتها بسهولة ,وتستطيع الشغالات تنظيف العيون السداسية بسهولة بعكس مرض تعفن الحضنة الأمريكي

مقاومة المرض

1-في كثير من الحالات يمكن التخلص من مرض تعفن الحضنة الأوروبي عن طريق تغير الملكات المسنة بملكات ملقحة فتية مما يؤدى إلى تقوية الخلية وتعويضها عما فقدته من قوة

2-وللوقاية من المرض تستخدم إحدى المركبات آلاتية في الربيع وقبل موسم انتشار المرض بثلاثة أسابيع

أ-Streptomycin بمقدار 2,.غم لكل ليتلر من المحلول السكري المخفف

ب-Terramycine بمقدار 165,.غم لكل لتر من المحلول السكري المخفف

3- مرض تكيس الحضنة Sacbrood

إن هذا مرض من الأمراض الشائعة في مناطق تربية النحل في العالم وهو اقل خطرة من الأمراض السابقة حيث إن الإصابة لا تتعدى بضع يرقات في بعض الخلايا ,غير إن المرض قد يشتد في بعض الحالات ,وينتشر المرض اعتياديا في فصل الربيع .

المسبب المرضي

في عام 1912 برهن الباحث G.F.Wnite بأن المسبب له هو فيروس يترشح من خلال المرشحات البكتيرية أو الفخارية .يقوم هذا الفيروس بتحليل القناة الهضمية لليرقات المصابة.

الأعراض الجانبية

1- تأخذ اليرقة المصابة اللون الأصفر ثم تتحول إلي اللون البني ثم الاسودمن رأسها.

2-موت اليرقات بعد اقفل العيون السداسية عليها وعند إزالة الغطاء تشاهد اليرقة ممتدة طوليا في العين وكون الرأس متجها إلى أعلى.

3- عدم انتظام أغطية عيون الحضنة مع وجود ثقوب غير منتظمة فيها.

4-يصبح جدار الجسم لليرقة صلب وسميك يـأخذ شكل الكيس الصغير حيث يحوى على سائل تحلل الجسم بداخله.

5-بعد جفاف اليرقات تتحول آلة قشور سوداء صلبة يمكن إزالتها من العيون السداسية من قبل الشغالات.

6-في الغالب لا تظهر رائحة مميزة من الخلايا المصابة ولكن في بعض الحالات تظهر رائحة تخمر حامضة قبل جفاف اليرقات المصابة.

الأمراض الفطرية

A- مرض تكلس الحضنةChalk brood يسبب هذا المرض العفن Ascosphara الذي يصيب اليرقات التامة النمو التي غطت فتحات العيون السداسية التي تحويها, وتمتاز الحضنة المصابة بالفطر بوجود النموات الفطرية على سطحها الخارجي وتكون هذه النموات شبيهة بزغب القطن وعندما يكون العفن سبوراته يتغير لون الحضنة إلى

اللون الرمادي الأسود.

B- مرض تحجر الحضنة Stonebrood Disease ينتشر هذا المرض أيضا في المناطق التي تزداد فيها الرطوبة الجوية أثناء فترة تربية الحضنة ويسببه نمعان من الفطريات هما Pericystis, Aspergillus flatus وتنتشر هذه الفطريات في التربة والنحل الميت وفي الأقراص الشمعية.

وتفقد اليرقات المصابة لونها العاجي وتصبح ناصعة البياض ثم تتحول إلى اللون الرمادي المخضر ويتغير شكلها في العين السداسية وعند موتها تجف تدريجيا مبتدئة من قاع العين إلى الأعلى وتشبه بذلك حبوب اللقاح المكدسة في العين السداسية وتصبح صلبة متحجرة وهى لا تلتصق بجوانب العين وتتمكن الشغالات من سحبها خارج الخلية بسهولة

الوقاية والعلاج

لأجل وقاية الخلايا من الإصابة بمرض تحجر الحضنة تتبع الطرق آلاتية

1-حزن الأقراص الشمعية في مكان جاف لكي لا تنمو المسببات المرضية عليها

2-مراعاة تهوية الخلية بشكل جيد لكي لتتراكم فيها الرطوبة المشجعة لنمو الفطريات

3-إبقاء عدد مناسب من الأقراص الشمعية داخل الخلية وخزن الفائض منها

4-تغذية الخليا بشكل جيد يساعد على تقليل الإصابة وتعالج الخلايا المصابة باستخدام الدواء Amphotericine بمعدل غرامين لكل 100غرام من المسحوق السكري حيث تعفر به مداخل الخلايا والأقراص الشمعية مرة كل خمسة أيام ويفضل أن تكرر العملية حمس مرات .

بعض المسببات الأخرى لموت الحضنة Other Causes Of dead Brood

قد تموت بعض اليرقات بدون ظهور أي أعراض مرضية وهذا الموت قد يكون بسبب بفعل المبيدات السامة.

عند ملاحظة مثل هذه اليرقات يجب الاستمرار بفحص الخلايا أسبوعيا مع ملاحظة تغذيتها تجنبا لحدوث السرقة .

فاليرقات التي تموت بسبب التسمم الكيماوي أو النباتي قد تكون قليلة أو تشمل جميع الحضنة الموجودة في الخلية وقد يحدث الموت بعد غلق العيون السداسية للحضنة كما أن بعد النباتات يكون رحيقها أو حبوب لقاحها ضارا للنحل مثل نبات Curilla Racemiflora المنتشر في شمال أمريكا فتسبب موت اليرقات والشغالات وقد تؤثر على نشاط الملكة .أما موت اليرقات بسب البرد والذي يطلق عليهChilled Broodفيحدث في فصل الربيع عندما تكون منطقة تربية الحضنة في الأقراص الشمعية واسعة خلال ارتفاع درجات الحرارة غير الطبيعية وعند حدوث برد مفاجئ يتكور النحل في وسط الأقراص الشمعية تاركا الحضنة الموجودة في الأطراف بدون تدفئة فتموت بردا ويمن ملاحظة عدد كبير من اليرقات الميتة قرب مدخل الخلية ومن الممكن التعرف على هذه الظاهرة بسهولة عند فحص الخلية .كما أن نقص الغذاء في الخلية يسبب أيضا موت اليرقات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق