السبت، 1 مارس، 2014

السمات التي يمكن من خلالها التعرف على التلميذ الموهوب التعليمية الدافعية الابداعية القيادية




السمات التي يمكن من خلالها التعرف على التلميذ الموهوب

      أولاً : السمات التعلمية

1-              يميل إلى التفوق ويحب المناقشة.
2-              لديه حصيلة لغوية كبيرة في سن مبكرة.
3-              لديه حصيلة كبيرة من المعلومات وعن مواضيع شتىّ .
4-              قوي الذاكرة
5-              لديه القدرة على إدراك العلاقات السببيّة بين الأشياء.
6-              يتمتع بسعة الخيال ودقة الملاحظة.
7-              لا يمل من العمل المستمر ولديه القدرة على تركيز الانتباه لمدة أطول من العاديين.
8-              كثير القراءة والمطالعة لمواضيع تفوق عمره الزمني.

ثانياً : السمات الدافعية

1-              يعمل على إنجاز كلّ ما يوكل إليه من أعمال في الوقت المناسب وبدقة.
2-              يحب العمل بمفرده ويحتاج إلى قليل من التوجيهات.
3-              غالباً ما يكون متعصباً لرأيه وعنيداً.
4-              يستطيع أن يكتشف الخطأ ويميز بين الخطأ والصواب والحسن والسيء.
5-              يميل إلى أداء الأعمال الصعبة ولا يحب الأعمال الروتينية.
6-              يهتم بأمور الكبار التي لا يبدي من هو في سنه أي اهتمام بها.

ثالثاً : السمات الإبداعية

1-              محب للاستطلاع ودائم التساؤل.
2-              مغامر ومجازف.
3-              يحاول إيجاد أفكار وحلول لكثير من المسائل.
4-              يتمتع بسعة الخيال وسرعة البديهة.
5-              حساس وعاطفي.
6-              ذواق للجمال وملم بالإحساس الفني ويرى الوجه الجميل للأشياء.
7-              لا يخشى الاختلاف مع الآخرين.
8-              يتعصب لرأيه وله أسلوب الخاص في التفكير والتنفيذ.
9-              يتمتع بروح الفكاهة والدعابة.


رابعاً : السمات القيادية

1-              كفء في تحمل المسئولية وينجز ما يوكل إليه.
2-              ذو ثقة كبيرة بنفسه ولا يخشى من التحدث أمام الجمهور.
3-              محبوب بين زملائه.
4-              لديه القدرة على القيادة والسيطرة.
5-              يشارك في معظم الأنشطة المدرسية والاجتماعية.
6-              يتمتع بالمرونة في التفكير.
7-              يستطيع العمل في بيئات مختلفة.
8-              يبدأ الأعمال الجديدة من نفسه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق