السبت، 22 مارس، 2014

الهجرة






هناك العديد من الادبيات التي تتحدث عن هجرة فئات معينة منها هجرة الشباب بصورة عاملة او الخريجين بصفة خاصة ومن ذلك ايضا هجرة الكفاءات العلمية وهجرة مواطني المناطق الريفية . وفيما يلي نعرض لبعض ما سبق :-

·       نوع الهجرة
تحدد الكثير من الادبيات نوع الهجرة بصورة دقيقة ومحددة , فمنها ما يتناول الهجرة الداخلية – أي هجرة الفرد من مكان لاخر داخل نفس الدولة – ومنها ما يتناول الهجرة الخارجية – أي هجرة الفرد من دولة الى دولة اخرى .. وكمثال للنوع الاول هناك العديد من الادبيات التي تناولت هذا الموضوع , ومنها على سبيل المثال لا الحصر ادبية محمد احمد علي 1, حيث تناولت هذه الدراسة اهم ابعاد الهجرة الداخلية في مصر خلال الفترة المذكورة , موضحة المناطق الاكثر طردا او جذبا للمهاجرين , فمثلا تؤكد بان محافظات القاهرة الكبرى والاسكندرية والقناة تمثل اهم المناطق التي كسبت مهاجرين خلال النصف الثاني من القرن العشرين وانضمت اليها محافظات الحدود في اواخر القرن نفسه , وأن محافظات جنوب الصعيد وشماله وجنوب الدلتا وشرقها تمثل اهم المناطق التي خسرت مهاجرين خلال الفترة نفسها , وتوصلت هذه الدراسة الى نتيجة هامة تعد بمثابة تنبؤ بالمستقبل حين ذكر الباحث ان حجم الهجرة الداخلية في مصر عامل 2026 سيصل الى اكثر من 7 مليون شخص .
اما عن النوع الثاني منها وهو الهجرة الخارجية تناولته عدة ادبيات ايضا , موضحة اهم اسبابها من ارتفاع نسب البطالة وتدني مستويات المعيشة 4 وما يشابه هذا من ظروف تدفع البعض على الاقدام على الهجرة الخارجية الى دول قد يكون له فيها حظ اوفر في حياة كريمة.

·       كذلك هناك ادبيات حددت فترة الهجرة وهل هي مؤقتة او دائمة , بل ان هناك ادبيات خصصت الحديث عن الهجرة عن فئات محددة دون غيرها * . موضحة كل ما يتعلق بهجرة تلك الفئة من ملابسات : منها على سبيل المثال  ادبية  منال سعد سيد محمد صالح 2  , فقد هدفت الى : (1) التعرف على الخصائص الشخصية للمهاجرين , (2) التعرف على المتغيرات المرتبطة بهجرة الشباب الخريجين للمجتمعات العمرانية (3) التعرف على الاسباب التي دفعت الى الهجرة للمجتمعات الجديدة (4)التعرف على اهم المشكلات التي تواجه الخريجين في هجرتهم نحو تلك المناطق .


هناك العديد من الادبيات التي تتحدث عن هجرة فئات معينة منها هجرة الشباب بصورة عاملة او الخريجين بصفة خاصة ومن ذلك ايضا هجرة الكفاءات العلمية وهجرة مواطني المناطق الريفية . وفيما يلي نعرض لبعض ما سبق :-

·       نوع الهجرة
تحدد الكثير من الادبيات نوع الهجرة بصورة دقيقة ومحددة , فمنها ما يتناول الهجرة الداخلية – أي هجرة الفرد من مكان لاخر داخل نفس الدولة – ومنها ما يتناول الهجرة الخارجية – أي هجرة الفرد من دولة الى دولة اخرى .. وكمثال للنوع الاول هناك العديد من الادبيات التي تناولت هذا الموضوع , ومنها على سبيل المثال لا الحصر ادبية محمد احمد علي 1, حيث تناولت هذه الدراسة اهم ابعاد الهجرة الداخلية في مصر خلال الفترة المذكورة , موضحة المناطق الاكثر طردا او جذبا للمهاجرين , فمثلا تؤكد بان محافظات القاهرة الكبرى والاسكندرية والقناة تمثل اهم المناطق التي كسبت مهاجرين خلال النصف الثاني من القرن العشرين وانضمت اليها محافظات الحدود في اواخر القرن نفسه , وأن محافظات جنوب الصعيد وشماله وجنوب الدلتا وشرقها تمثل اهم المناطق التي خسرت مهاجرين خلال الفترة نفسها , وتوصلت هذه الدراسة الى نتيجة هامة تعد بمثابة تنبؤ بالمستقبل حين ذكر الباحث ان حجم الهجرة الداخلية في مصر عامل 2026 سيصل الى اكثر من 7 مليون شخص .
اما عن النوع الثاني منها وهو الهجرة الخارجية تناولته عدة ادبيات ايضا , موضحة اهم اسبابها من ارتفاع نسب البطالة وتدني مستويات المعيشة 4 وما يشابه هذا من ظروف تدفع البعض على الاقدام على الهجرة الخارجية الى دول قد يكون له فيها حظ اوفر في حياة كريمة.

·       كذلك هناك ادبيات حددت فترة الهجرة وهل هي مؤقتة او دائمة , بل ان هناك ادبيات خصصت الحديث عن الهجرة عن فئات محددة دون غيرها * . موضحة كل ما يتعلق بهجرة تلك الفئة من ملابسات : منها على سبيل المثال  ادبية  منال سعد سيد محمد صالح 2  , فقد هدفت الى : (1) التعرف على الخصائص الشخصية للمهاجرين , (2) التعرف على المتغيرات المرتبطة بهجرة الشباب الخريجين للمجتمعات العمرانية (3) التعرف على الاسباب التي دفعت الى الهجرة للمجتمعات الجديدة (4)التعرف على اهم المشكلات التي تواجه الخريجين في هجرتهم نحو تلك المناطق .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق