الاثنين، 24 مارس، 2014

بحث شامل حول مدينة صفد




صفد واللفظ: هي مدينة في الجليل الشرقي ، ومن أقدم مدن فلسطين التاريخية. تطل المدينة على بحيرة طبريا ومرج بيسان الواقعان شرقا جنوبا لها وإلى جبل الجرمق (جبل ميرون) غربا له.                
الموقع:-
تقع في الجليل الأعلى، عند التقاء دائرة العرض 32,58 شمالا وخط طول 35.29 شرقا، تبعد 29 كم عن الحدود اللبنانية، وهي ذات موقع استراتيجي وترتفع 839م عن سطح البحر . حرصت جميع الغزوات الأجنبية على السيطرة عليها، نظرا لوقوعها على الطريق الموصلة شمالا حتى دمشق، ولكونها، في بعض الأحيان، عاصمة للجليل، بالإضافة إلى أهميتها التجارية، فقد كانت في الماضي محطة من محطات البريد بين الشام ومصر.
المساحة :  بلغت مساحة قضاء صفد في1/4/1945 (69631) دونماً.
تاريخ المدينة: اسسها الكنعانيون فوق قلعة تريفوت في الجنوب الغربي من جبل كنعان ويحيط بها مرجعيون وصور شمالاً،وبحيرة طبريا وغور بيسان جنوباً، وجبال زمود والجرمق شرقاً، وسهول عكا والبحر المتوسط غرباً ورد ذكرها في النقوش المصرية في القرن 14 ق.م. من بين مدن الجليل. وعُرفت في العهد الروماني باسم (صيفا) كقلعة حصينة ومركز للقسس. وأقدم ذكر لها في صدر الإسلام يعود إلى القرن الرابع الهجري/ العاشر ميلادي.
في الحفريات الأثرية حول قلعة صفد (برج اليتيم) تم العثور على بقايا عمرانية من العصر الحديدي وعلى مدافن من العصر البرونزي. لا تذكر المدينة في المصادر القديمة، فلذلك يبدو أنها كانت بلدة صغيرة في العهود ما قبل الميلاد.
تُعتبرمدينة صفد ذات موقع أثري هام. تحتوي على تلال وخرب وأبراج وتصاريف ومعاصر زيت وخمور وأحواض منقورة في الصخر وأنقاض واساسات وحجارة مزخرفة وأدوات صوانية ومدافن وفخاريات وجدران وأعمدة ومغائر وصهاريج ونقوش وآثار رسوم مدهونة وخزانات وسلالم. كما يوجد بها حمام بنات يعقوب، خربة بنات يعقوب، قصر عترا .سنة 1140م احتلها الصليبيون وأقاموا فيها قلعة صفد الشهيرة، التي كانت تسيطر على شمال الجليل، وطريق عكا، وطريق دمشق. سنة 1188م استولى عليها صلاح الدين الأيوبي. سنة 1240م تنازل عنها الصالح إسماعيل صاحب دمشق، إلى الصليبيين "كعربون صداقة"، وتحالف ضد الصالح أيوب في مصر، والناصر داوود بالأردن. سنة 1266م استردها الظاهر بيبرس المملوكي. أعاد الصليبيون تحصين المدينة في القرن ال12 للميلاد وسقطت في أيادي بيبرس في 1266.
في مطلع أيار عام 1948 كان اليهود قد سيطروا على قريتي عين الزيتون وبيريا وقد نجحوا بذلك بكسر الحصار العربي على الحي اليهودي في صفد، وتحويل الوضع إلى وضع معاكس، بحيث أصبحت الأحياء العربية هناك تحت الحصار. وفي ظل هذه الظروف كان أمر سقوط صفد هو مسألة وقت ليس إلا خاصة إزاء الإصرار اليهودي على ذلك وذلك تمهيداً لبسط السيطرة اليهودية على الجليل الأعلى بكامله. وعن أهمية كسر شوكة أهل صفد من العرب كمقدمة للسيطرة على الجليل الأعلى، قال يجئال ألون، قائد قوات "البالماح" التي تولت مهاجمة المدينة، في توجيهاته للقوات المهاجمة: " إن عرب صفد هم العامل الأقوى في منطقة الجليل الأعلى، وعليه فإن احتلال صفد، سيخفف إلى حد كبير، من صعوبة احتلال أماكن أخرى في الجليل الأعلى وإصبع الجليل". وبغرض تجميع القوات اللازمة لهذه العملية قامت القيادة اليهودية بوضع لواء ألون 11 من قوات "جولاني" ولوائين من قوات "البالماح" تحت تصرف يجئال ألون الذي اخذ يتحين الفرص للانقضاض على الأحياء العربية من مدينة صفد واحتلالها.
في اليوم السابع من أيار قام أديب الشيشكلي بوضع خطة لمهاجمة الحي اليهودي وكسر الحصار، حيث بدأت بطارية المدافع التابعة لجيش الإنقاذ والمرابطة برأس التينة ووادي الطواحين بقصف الحي اليهودي تمهيداً لاقتحامه. وعلى أثر ذلك قامت القوات اليهودية بشن هجوم مضاد في الثامن من الشهر ذاته. نجح المدافعون العرب بصده بشق الأنفس. لكن القوات اليهودية أعادت الكرة في هجوم شامل حمل اسم "عملية يفتاح" بدأ في العاشر من أيار واستمر في الحادي عشر منه. وفي نهايته نجحت القوات اليهودية ببسط سيطرتها على المدينة العربية بعد أن أخلتها سرايا جيش الإنقاذ في اليوم الأول للهجوم ولم يبق في المدينة إلا عشرات من المقاتلين المحليين، وبعض المتطوعين العرب الذين تحصنوا في مبنى القلعة وقاتلوا حتى النفس الأخير.
ودخلت القوات اليهودية صفد بعد أن تم تهجير أهلها تحت وقع القتال المرير الذي دار هناك. استشهد في عملية الدفاع عن صفد قرابة 100 شهيد وجرح العشرات، وقد تم أسر بعض الشباب ووضعهم في المعتقلات حتى تم إطلاق سراحهم بعد التوقيع على اتفاقيات الهدنة.
في العهد البريطاني كان قضاء صفد يضم 69 قرية، والعديد من العشائر. شهدت مدينة صفد زلازل مدمرة على طول تاريخها، كانت أقواها في 1759 وفي 1 يناير 1837. أسفرت زلزال 1759 عن مصرع مائات من سكان صفد، بينما أسفرت زلزال 1837 عن مصرع 2000 نسمة تقريبا وإلحاق أضرار كثيرة في مباني المدينة، وكذلك عن اندلاع أوبئة أوقعت المزيد من الضحايا.
معالم المدينة
توجد الكثير من المعالم التي تظهر الهوية العربية والإسلامية لهذه المدينة مثل الجوامع والزوايا ومنها :
* الجوامع
1. جامع الظاهر بيبرس أو الجامع الأحمر
2. جامع الجوكنداري
3. الجامع اليوسفي الكبير أو جامع السوق ، اتخذه اليهود معرضا للصور
4. الصواوين وهدمه اليهود وبقيت مئذنته
5. جامع سيدنا يعقوب ، جعله اليهود مخزنا للأخشاب .
* الزوايا
1. زاوية الشيخ العثماني
2. زاوية حسام الدين بن عبدالله الصفدي
3. زاوية الشيخ شمس الدين .
4. جامع سيدنا يعقوب ، جعله اليهود مخزنا للأخشاب. * الزوايا 1. زاوية الشيخ العثماني 2. زاوية حسام الدين بن عبدالله الصفدي 3. زاوية الشيخ شمس الدين.


اعلام المدينة
ينسب إلى صفد عدد من العلماء باسم الصفدي. حكم صفد الشيخ عمر بن زيدان، الشهير باسم ( الشيخ عمر الزيداني ). ابنه الشيخ ظاهر العمر الزيداني ولد في صفد. وتمرد على العثمانيين وحكم الجليل وعجلون، هو وأبناؤه مدة ثمانين سنة، وتحالف مع آل شهاب في لبنان ضد الأتراك، ولكن تركيا قضت عليه . محمود عثمان، عبد الله الشاعر، المحامي عارف حجازي، المحاميان عبدالرحمن وعبدالغني النحوي، زكي قدورة، سعيد مراد، عبد سليمان اللحام ، علي رضا النحوي ، الشيخ أحمد حامد النحوي ، وابن صفد البار صبحي الخضراء ، والاستاذ الشاعر والاديب محي الدين الحاج عيسى ، والاستاذ عزالدين الحاج عيسى سكنها الزاهد شيخ الصوفية أحمد بن عطاء ، وكان شيخ بلاد الشام في ذلك الزمان . وقد دفن في صفد سنة 369هـ. و الشيخ شهاب الدين احمدبن موسى بن خفاجةالصفدي والمتوفي في صفد سنة 750هـ،وهو الفقيه وعالم الدين واللغة،المفتي والقاضي في صفد، وهو الجد الاعلى لعائلة النحوي المعروفة في صفد ، وقد اورث علوم اللغة والافتاء والقضاء لابناء عائلته إلى ان سقطت صفد بيد المحتل الغاصب سنة 1948.
النشاط الثقافي في مدينة صفد
وفي عهد الانتداب البريطاني، ضمت صفد ثلاث مدارس، وخاصة في العام الدراسي1942/ 1943 مدرستين ابتدائيتين وأخرى ثانوية، وارتفع هذا العدد في العام الدراسي 1946/ 1947 ليصل إلى خمس مدارس، ثلاث مدارس للبنين ومدرستين للبنات .
تأسست المدرسة الرشيدية في صفد عام 1895م، حيث ضمت عام 1898م-1316هـ نحو 27 طالبا يعلمهم معلم واحد ، أما في عام 1318هـ-1900م ارتفع هذا الرقم إلى 30 طالبا مع معلم واحد، أما المدرسة الإعدادية التي بناها الإنكليز عام 1300هـ- 1883م فقد ضمت 51 طالبا. بالإضافة إلى المدارس فقد ضمت صفد العديد من الجمعيات والنوادي الرياضية ومن الجمعيات كان هناك : 1. جمعية اليقظة العلمية التي تدعو إلى التفتح الوطني والوعي القومي . 2. الجمعيات السرية وهدفها تصفية العملاء أو بعض عناصر النظام البريطاني أو الصهيوني مثل جمعية الكف الأحمر وغيرها . أما النوادي الرياضية فكان هناك، النادي الرياضي الإسلامي، بالإضافة إلى وجود نشاط مسرحي إقليمي . وفي الحرب العالمية الأولى، بلغ عدد المدارس في مركز القضاء وفي جميع ملحقاته 10 مدارس رسمية و 22 مدرسة غير رسمية، وكان في قصبة صفد ثلاث مدارس للذكور، إحداها للحضانة ومدرسة واحدة للإناث ، كان في مدرسة الذكور الابتدائية الأولى 150 طالبا وفي الثانية 70 طالبا وفي الحضانة 60 صبيا ، وفي مدرسة الإناث التي تقرر تفريقها إلى مدرستين 150 طالبة .
السكان والنشاط الاقتصادي
بلغ عدد سكان مدينة صفد في عام 1922، 8761 نسمة، وبهذا ينخفض هذا العدد عما كان عليه في عام 1908 حوالي 10000 نسمة، يرجع ذلك إلى الظروف السيئة التي تعرض لها سكان المدينة من الأوبئة والمجاعات، وفي عام 1931 وصل عدد سكان المدينة إلى 9441 نسمة، وفي عام1945 قدر عددهم 11930 نسمة، وفي أواخر عهد الانتداب البريطاني وصل عددهم إلى 13386 نسمة، أما في عام 1948 فقد اجبر سكان المدينة على الهجرة حيث بلغ عدد سكان المدينة 2317 نسمة، بسبب تدفق اليهود 1949 ليرتفع عددهم في عام 1954 على المدينة، حيث بلغ عددهم 4000 يهودي ثم ارتفع إلى 5500 نسمة عام 1950 ثم إلى 15000 نسمة عام 1966.
وقد مارست مدينة صفد العديد من النشاطات الاقتصادية مثل: الزراعة: حيث زرعت الأراضي الجبلية المحيطة بمدينة صفد بأشجار الزيتون والعنب والتبغ والأشجار المثمرة الأخرى والخضر والحبوب، وأهم المحاصيل التي تنتجها صفد الزيتون والعنب والتين والبطيخ والمشمش والبرقوق والخوخ والكمثرى والبرتقال .

الصناعة: توجد في المدينة الصناعات الغذائية والسجائر والدراجات والمطابخ . التجارة: نظرا للموقع الجغرافي الهام التي تتمتع به مدينة صفد فإن الحركة التجارية قد نشطت بسبب كونها مركزا سياحيا ومصيفاً مشهورا من مصايف فلسطين، فهي غنية بالمعوقات السياحية، كالمناظر الطبيعية الجميلة والأشجار الباسقة والأماكن التي تروج الحركة وتنشط المواصلات، وتعج صفد بالأسواق التي يأتي إليها السكان من المناطق المجاورة للبيع والشراء في زمن المماليك، أصبحت صفد إحدى النيابات في بلاد الشام، ومحطة بريد بين مصر والشام، ويصل إليها الحمام الزاجل في مصر .
قرى قضاء صفد المهدمة

يتألف لواء الجليل من خمسة أقضية ويضم 162 قرية مدمرة موزعة الاقضية كالتالي
قضاء صفد ويضم 77 قرية مدمرة وهي :
قرى قضاء صفد
ابل القمح       البطحة          البويزية
بيسمون         تليل    جاحولا
الجاعونة       جب يوسف    الحسينية
الحمراء         الخالصة        خان الدوير
خربة كرازة   خربة المنطار الخصاص
خيام الوليد      الدرباشة        الدردارة
دلاته   الدوارة          ديشوم
الراس الاحمر           الزاوية          الزنغرية
الزوق التحتانى         الزوق الفوقانى         سبلان
سعسع السموعى       السنبرية
الشوكة التحتا الشونة           صالحة
الصالحية       صفصاف      طيطبا
الظاهرية التحتا         العباسية         عرب الزبيد
عرب الشمالنة          العريفية         عكبرة
علما    العلمانية         عموقة
عين الزيتون   غباطية          غرابة
فارة    الفراضية       فرعم
قباعية قدس   قديتا
القديرية         قيطية كراد البقارة
كراد الغنامة    كفر برعم      لزازة
ماروس         المالكية          مداحل
مغر الخيط     المفتخرة        ملاحة
المنشية          المنصورة      منصور الخيط
ميرون          الناعمة          النبى يوشع
هراوى          هونين الويزية
يردا           

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق