الاثنين، 24 مارس، 2014

مفهوم الحقيقة


مفهوم الحقيقة
التأطيرالإشكالي  
1-    الدلالات اللغوية والاصطلاحية: 
الحقيقة: حق الأمر :صح وثبت وصدق . حق الأمر تيقنه وصدقه.
حسب الجرجاني في التعريفات :" الحقيقة اسم لما أريد به ما وضع له . وهي فعلية من حق الشيء إذا ثبت ... هي الكلمة المستعملة فيما وضعت له في اصطلاح يتم به التخاطب ( في مقابل المجاز)  و الشيء الثابت قطعا ويقينا. ويقال حق الشيء إذا ثبت . وهي اسم للشيء المستقر في محله، وما به الشيء هو هو ( ماهية الشيء) كالحيوان الناطق للإنسان."
" الحق في اصطلاح أهل المعاني هو الحكم المطابق للواقع، يطلق على الأقوال والعقائد والمذاهب ... باعتبارها تشتمل على ذلك . ويقابله الباطل . والصدق قد شاع في الأقوال خاصة ويقابله الكذب. وقد يفرق بينهما بأن المطابقة تعتبر في الحق من جانب الواقع وفي الصدق من جانب الحكم فمعنى صدق الحكم مطابقته للواقع ومعنى حقيته مطابقة الواقع إياه." .
2-    الدلالة الفلسفية:
لالاند " الحقيقة هي خاصية ما هو حق وهي القضية الصادقة ، وما تمت البرهنة عليه ، وشهادة الشاهد الذي يحكي ما فعله  وما رآه ، والحقيقة بمعنى اعم هي :الواقع"
" والحق  أو الصادق هو خاصية الحكم الجازم الذي يستوجب الموافقة التامة عليه . وما هو موجودا فعلا وواقعا... والشيء الأصيل في مقابل المزيف."
الرأي :الاعتقاد ، العقل التدبير ، النظر والتأمل  ... الرأي عند الأصوليين استنباط الأحكام الشرعية في ضوء قواعد مقررة.
التقابلات
الحقيقة/ الكذب  الحقيقة/ الغير الواقعي ، الغير اليقيني،الباطل.   الواقعي/ غير الواقعي ،  المزيف.  الصدق/ الكذب
  جوهر الشيء وماهيته الثابتة/ الأعراض ، الزائلة والمتغيرة.           يقيني/مشكوك فيه ظني
   هذه التقابلات تطرح مجموعة من الإشكالات والتساؤلات:
الحقيقة والواقع  : 
إلا يلاحظ أن هناك أشياء واقعية غير حقيقية فالكذب نفسه يوجد في الواقع... كما إننا نعتبر كثيرا من الأشياء غير موجودة واقعيا
حقائق...فالذهب المزيف واقعي مثله مثل الذهب الخالص.
الحقيقة  تكمن في الحكم أو القضية
فقولنا هذا ذهب حقيقي  ؟ هي قضية قد تكون صادقة او غير صادقة  كيف؟ أي أن الأمر يتعلق ليس بالمعدن الذي نشير اليه بل بحكمنا عليه ، فالحكم هذا ذهب هو الحقيقي ام غير حقيقي . بينما المعدن الذي نشير اليه طبيعته هي هي ، فالقضية ستكون صادقة إذا ما طابقت طبيعة الشيء الواقع وستكون كاذبة( غير حقيقية إذا لم تتطابق معه).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق