الخميس، 27 مارس، 2014

الخصائص الواجب توفرها في المعلم المدرس



الخصائص الواجب توفرها في المعلم المدرس
1- الحماس: من أكثر خصائص المدرسين ارتباطا بالنتائج المرغوب فيها عند التلاميذ الحماس، و المدرسون المتحمسون ينقلون الى طلابهم إنهم واثقون من أنفسهم، و يستمتعون بما يعملون، و أنهم يثقون في التلاميذ و يحترمونهم، و أن المادة التي يدرسونها قيمة و ممتعة و التدريس المتسم بالتحمس يساعد التلاميذ على المثابرة في مهامهم، و يثير دافعيتهم و يقودهم الى زيادة في التعلم و الرضا. (جابر عبد الحميد جابر، 2000، ص 17).
2- الدفء الوجداني و روح الفكاهة و الدعابة: يظهر دفء المدرس علاقاته مع التلاميذ التي تتسم بالايجابية و المساندة، حيث سيتطبع المدرس أن ينمي علاقات صفية موجبة عندما يكون ودودا، عطوفا، يهتم بتلاميذه كأفراد، و يعمل بجد ليساعدهم على النجاح أكاديميا.
أما الدعابة و الفكاهة فهي تخفف التوتر و تعبر عن ثقة المعلم بنفسه و تزيد في الاحتفاظ لدى التلاميذ.
3- توقعات عالية بالنجاح: لدى المدرسين الفعالين توقعات عالية بالنجاح بالنسبة لأنفسهم و لتلاميذهم، و هم يعتقدون بصدق أن جميع التلاميذ يستطيعون أن يتقنوا المحتوى و أن لديهم هم أنفسهم القدرة على أن يمكنوا تلاميذهم من التعلم، و يبدوا أن توقعات المدرسين تحدث فرقا في التعلم. (جابر عبد الحميد جابر، 2000، ص 23)، حيث ينبغي على المعلم أن ينقل الى تلاميذه توقعاته بنجاحهم و انه سوف يساعدهم على ذالك.
4- الجدية في العمل: يقول جابروسGabbros  » إن المدرس الجاد في العمل هو الموجه نحو الهدف، الجاد، المتأني، المنظم «. (جابر عبد الحميد جابر، 2000، ص 32).
4-1- التوجه نحو الهدف: يعني أن المدرسين يركزون جهودهم على مساعدة التلاميذ لتحقيق أهداف التعلم.
4-2- جاد: هو الذي يقدر التعلم و يزيد من قيمته، و تكون روح الفكاهة لديه طبيعية لا سخرية فيها و لا تهكم و مضايقة.
4-3- متأني: حيث يكون لدى المدرس قدرة إدارة الصف بطريقة جيدة، تتيح اهتماما و انتباها متساويا و عادلا لجميع التلاميذ.
4-4- منظم و مرتب: و هي قدرة المدرس على تنظيم حجرة الدراسة من حيث الأثاث، المواد، الأجهزة، و الأنشطة و ذالك لكي يقللوا من تشتت الانتباه لدى التلاميذ.
       إن كل الخصائص السابقة مترابطة و لا يمكن فصلها و على الرغم انه من الصعب تغيير خصائص المعلم إلا انه يجب عليه أن يعمل على تحسين الخصائص السلبية فيه، لأنه نموذج و قدوة أمام تلاميذه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق