الثلاثاء، 25 مارس، 2014

الفروق الفردية في النمو المعرفي عند الاطفال



الفروق الفردية في النمو المعرفـي :
- الأفراد يختلفون في درجة وجود هذه الخصائص (الفروق في الذكاء فروق كمية وليست فرقاً نوعية)
- الفروق الفردية: مدى اختلاف الأفراد فيما بينهم في السمات المقيسة أو القابلة للقياس
- الفروق نتاج عوامل بيئية و وراثية
- العومل الانفعالية تؤثر
- عمر الفرد يؤثر
- إختلاف المستويات الاقتصادية والاجتماعية
- عدد أفراد الأسـرة يؤثر
النمو العقلي:
     اهتم بياجيه منذ البداية بأصل المعرفة والكيفية التي من خلالها تتطور مثل هذه المعرفة،ونظراً لتخصصه في مجال البيولوجي فقد أدرك بإمكانية توظيف مفاهيم ومبادئ علوم الأحياء لدراسة النمو المعرفي لدى الأفراد، ولذلك نرى اهتمام بياجيه انصب على مسألتين رئيسيتين :
أ- كيف يدرك الطفل هذا العالم والطريقة التي يفكر من خلالها بهذا العالم؟
ب- كيف يتغير إدراك وتفكير الطفل بهذا العالم من مرحلة عمرية إلى أخرى؟
(عماد الزغول ,2003,ص312)
     والنمو العقلي عند جان بياجية لا ينفصل عن النمو الجسمي وذلك بأن عوامل النمو لا تقتصر على دراسة النضج البيولوجي هناك عوامل أخرى لا تقل أهمية وهي التدريب واكتساب الخبرة والتفاعل الاجتماعي والنمو العقلي عند بياجية يمر بثلاثة مراحل متتالية وهي:المرحلة الحسية الحركية، مرحلة الحركات المحسومة والعينية، مرحلة العمليات الصورية والشكلية .

   وتتميز هذه المراحل بما يلي:
1-أن نظام تتابعها ثابت رغم أن متوسط البنية التي  تحدث عنها يختلف من فرد لآخر وفقا لدرجة ذكائه أو الحالة الاجتماعية مما ينشا عنه إسراع أو إبطاء لكن التتابع يظل ثابت.
2- تتميز كل مرحلة ببيان شامل يمكن من خلاله تفسير الأنماط السلوكية الرئيسية.
3- هذه البينية العامة والشاملة متكاملة ولا تحل أحدها محل الأخرى فكل واحدة تنشأ عن  سابقتها وتدمجها فيها كبينة فرعية ثم تهيئ نفسها للمرحلة التالية وسرعان ما ستندمج فيها.
(ممدوح الكناني ,1992, ص  610-   611)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق