الاثنين، 10 مارس، 2014

نماذج من النهضة الاوروبية الفن المعماري



نماذج من النهضة الاوروبية الفن المعماري

الفن المعماري في عصر النهضة
وعمل النحاتون والمعماريون في عصر النهضة بالروح ذاتها التي عمل بها المصورون فهذا - دونا -بنظراته التي استمدت مقوماتها من العالم المحيط به الذي يفيض إنسانية وينبض بالبهجة كل ذلك في إطار من معتقداته الدينية .
ويمكن تقسيم عصر النهضة تقسيما ملائما إلى مرحلتين دامت كل منها قرنا من الزمان استوعبت القرن الخامس عشر حينما تطور كل من جنوب إيطاليا وشمالها على حدة والمرحلة الثانية التي انضم فيها شمال إيطاليا إلى جنوبها في وحدة شاملة .
وتتميز فنون النضهة في الشمال بأنها أكثر منطقية وأكثر دقة من واقعية الجنوب فقد ارتبطت أعمال الفنانين الشماليين في عصر النهضة بتقاليد الفن القوطي التي بقيت آثارها في المخطوطات المصورة وفي زخرفة الكاتدرائيات وهذا يوضح شدة ارتباط فنان الشمال بالبيئة واهتمامه بإبراز التفاصيل في أعماله الفنية .
عمارة عصر النهضة هي العمارة في الفترة ما بين أوائل القرن الخامس عشر وأوائل القرن السابع عشر في مناطق مختلفة من أوروبا. توضح تلك العمارة الانتعاش الواعي وتطوير بعض العناصر القديمة من الفكر اليوناني والروماني والثقافة المادية. أسلوبياً، تتبع عمارة النهضة العمارة القوطية وتخلفها العمارة الباروكية. تطورت بداية في فلورنسا عبر فيليبو برونليسكي باعتبارها أحد ابتكاراته وسرعان ما تطورت العمارة وامتدت إلى مدن إيطالية أخرى. انتقلت الأساليب المعمارية إلى فرنسا وألمانيا وانكلترا وروسيا وأجزاء أخرى من أوروبا في تواريخ مختلفة وبدرجات متفاوتة من التأثير.

النحث في عصر النهضة
استخدم النحاتون في هذه الفترة نفس الأساليب والأدوات التي استخدمها النحاتون القدماء. كذلك استعان نحاتو القرون الوسطى بأدوات مهيأة بشكل خاص لحفر الخشب، كانت تساعد في إنجاز أعمال بالغة التعقيد. واشتغل هؤلاء الفنانون في ورش منظمة تدعى مراكز النقابات.
وخلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين، كان باستطاعة نحاتي عصر النهضة أمثال أنطونيو بالالالو عمل أشكال برونزية صغيرة المقاس لهرقل وإنتايوز. استطاع هؤلاء ان يكتشفوا تقنيات خاصة بالقوالب البرونزية الكبيرة وعمل نصب عملاقة للفرسان. وقد صنعوا آلات تقوم بتكبير النماذج، فأدى ذلك إلى تطور آلات الحفر التي تقوم باستنساخ وتكبير المنحوتات الحجرية بعملية ميكانيكية كاملة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق