الخميس، 27 مارس، 2014

اعداد وتدريب المعلمين المتواصلة اثناء الخدمة




تدريب المعلم
        الحاجات التدريبية:
                و يقصد بها مختلف التغيرات التي يرجى إحداثها في المشاركين و تحديدها
                يلعب دورا رئيسيا في إعداد و تنفيذ و تقويم البرنامج، و منها:
1-     الإحساس بضرورة التعلم الذاتي.
2-     أسس و معايير اختيار المحتوى التعليمي.
3-     المهارات الأساسية المتضمنة في عملية التدريس.
4-     التدريب العملي على استخدام و تقويم استخدام الوسائط التعليمية.
5-     الوقوف على التطورات التي أدت الى تغيير صورة العلم المعاصر.
6-     التعرف على العلم المعاصر من حيث خصائصه و وظائفه و منهجيته.
6-2- أهداف التدريب:
1/ أهداف معرفية:
1-     أن يقف المتدرب على العوامل الأساسية التي دعت الى تطوير المنهج و المبررات الكامنة وراء مختلف أشكال التغيير فيه.
2-     أن يحدد نوع التغيير الذي أصاب محتوى المنهج جزئيا أم كليا.
3-     أن يناقش أهم الأساليب التي ينبغي إتباعها لتنفيذ أشكال التطوير المختلفة.
4-     أن يقارن بين المنهج القائم و المنهج المطور لبيان مدى التغيير الذي حدث في المنهج.
5-     أن يتبادل مع زملائه بعض الآراء و الخبرات الميدانية التي تسهم في تنفيذ المنهج المطور.
6-     أن يتنبأ بالمشكلات التي قد تعترض تنفيذ المنهج المطور و العقبات التي قد تقف في سبيله.
7-     أن يقترح بعض الحلول المناسبة لهذه المشكلات، و الإجراءات اللازمة لمواجهة العقوبات المحتمل إثارتها عند تنفيذ المنهج المطور. (رشدي احمد طعيمة، 1999، ص 242).
2/ الأهداف الوجدانية:
1-     أن يتهيأ المتدرب للعودة الى ممارسة عمله في ظل المنهج المطور و هو أكثر فهما، و أوسع أفقا، و أعمق إدراكا بأشكال التطوير، مما يشعره بالتفوق في التعامل مع المنهج المطور بالقياس الى زملائه الذين لم يحضروا البرنامج التدريبي.
2-     أن يتقبل أشكال التطوير في المنهج و يتبنى عن اقتناع أهم الاتجاهات فيه، مستعدا للدفاع عنها.
3-     أن يستشعر معطيات البرنامج التدريبي على أنها نمو حقيقي له أكثر منها واجبا مفروضا عليه.
4-     أن يؤمن بقيمة التعلم المستمر و الاستعداد لبذل الجهد لممارسة أنشطة التعلم الذاتي بما يؤدي الى النمو الاستمراري له في المهنة.
5-     أن يقدر قيمة التعاون مع الآخرين في سبيل تنفيذ المنهج المطور و الثقة بان التنفيذ الناجح يستلزم مشاركة الجميع.
3/ الأهداف المهارية:
1-     أن يخطط المتدرب لإعداد أداة موضوعية يستطيع بها تحليل و تقويم كل من المنهج و الكتاب.
2-     أن يضع تصورا لبعض المواد التعليمية المناسبة لمصاحبة المنهج و الكتاب المطور.
3-     أن يكتسب بعض المهارات الأساسية اللازمة لتنفيذ المنهج و الكتاب المطور بما يؤدي الى ارتفاع مستوى أدائه حسب المهام التي يناط به تنفيذها.
4-     أن يستخدم بكفاءة بعض التقنيات التربوية المصاحبة للمنهج و الكتاب المطور. (رشدي احمد طعيمة، 1999، ص 243).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق