الاثنين، 24 مارس، 2014

دور اهمية التكنولوجيا الحديثة

 التكنولوجيا الحديثة في الحياة
     لقد شهد العقد الأخير من القرن العشرين ثورة كبيرة في مجال المعلومات غيرت الكثير من المفاهيم ،والطرق في عالم اليوم، ولقد أحدثت التكنولوجيا المعاصرة الكثير من التغيرات في مناحي الحياة العامة، والحياة الخاصة، وأحدثت نقلة حضارية، وتوعية شملت جميع مناحي حياتنا، ومع ظهور عصر المعلومات، وما صاحبه من ثورة في الاتصالات أصبحت الحاجة ملحة في الاستفادة من ذلك التقدم الهائل في التكنولوجيا، وتوظيفه في العملية التعليمية .

     ولقد اعتمـدت الكثيـر من الدول المتقدمـة على هـذه التكنولوجيـا في حياتهـا اليوميـة والمعايشة، ولقـد تغيرت مجالات الحياة المختلفـة نتيجـة للتقدم التكنولوجي الـذي أصبـح يشغل حيـزاً كبيراً، وأساسا في جميع النظم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والعلمية والتعليمية على الرغم من تعدد الأغراض التي تخدمها هذه التكنولوجيا تبقى نظم التعليم احد المجالات التي توظف هذه التكنولوجيـا، وان هذا التوظيف حجمه وكميته يختلف من دولة إلى أخرى .
     ومن ضمن ذلك فإن توظيف التكنولوجيا التعليم  في حياة المعاق تؤدي إلى تسهيل أمور المعاقين، وتلبي الكثير من حاجاتهم بأقل جهد واقل عناء، وفي كثير من الأحيان بأقل تكلفة أيضاً، وقد أدت تكنولوجيا التعليم  إلى تقديم وتوفير الكثير من المهمات للمعاقين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق