السبت، 22 مارس، 2014

تغذية النحل





تغذية النحل تقسم حسب طريقة تقديمها والمواد المكونة لها
1-تغذية نحل الخلية على العسل أو على الأقراص العسلية غير المملوءة جيدا أو التي تحتوي على عسل قاتم اللون .

2-تغذية النحل على المحاليل السكرية:إذا لم تتوفر في الخلية الأقراص العسلية لسبب أو لآخر من اجل تقديمها لتغذية نحل الخلية فلا بد لمربي النحل في هذه الحالة من صناعة غذاء يشبه في تركيبه إلى حد ما الغذاء السابق ويوضع المحلول السكري في الغذاية الموجودة في الخلية.
كما نعلم أن النحل من الحشرات ولكن الحشرات التي تدخل في دور بيات شتوي خلال فصل الشتاء بل يحدث عندما تنخفض درجة الحرارة ولكن في طائفة النحل يتكور أي يجعل النحل نفسه حول بعضه ويزيد من درجة الحرارة في الخلية فلا يدخل في البيات الشتوي.

والتشتية هي قيام المربي بتهيئة النحل لتحمل برد الشتاء ففي البلاد الباردة تهبط درجة الحرارة إلى ما دون الصفر المئوي في فصل الشتاء ويتساقط الجليد الذي يغطي جميع الأسطح المكشوفة ويستمر وجوده طول فصل الشتاء وهو فصل طويل ينعدم فيه وجود الزرع والمراعي ولذلك يتحمل النحالون في هذه البلاد مشقة كبيرة في المحافظة على طوائف النحل ووقايتها من البرد حتى ينتهي فصل الشتاء وعلى هذا تعتبر التشتية في هذه البلاد من اكثر عمليات النحالة مشقة وأكثرها تكلفة.

أما في بلادنا فان الوضع يختلف كثيرا فالشتاء عندنا معتدل ودرجة الحرارة معتدلة ونادرا ما تهبط إلى الحد الذي يمنع النحل نشاط ويدفعه إلى التكور كما ذكرنا سابقا بل يستطيع النحل خلال هذا الفصل الخروج من الخلية والسروح إلى الحقول لجمع حبوب اللقاح بل والرحيق أيضا (رحيق زهر الفول خصوصا ).

ولكي يتم تشتية طوائف النحل تشتية ناجحة يعمل آلاتي:
1-تدفئة الطائفة.

2-إعداد الخلية لفصل الشتاء.

3-وقاية الخلية من هبوب الرياح.

4-إزالة المظلات.

5-وقاية الخلايا من المطر.

6-تنظيم عدد الأقراص بالخلية.

7-تقليل دفعات فتح الخلايا شتاء.

8-ضم الطوائف الضعيفة أو عديمة الملكات.

9-توفير الغذاء للطائفة.

10-توفير حبوب اللقاح.

11-وجود ملكة شابة وعدد كبير من الشغالة الصغيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق