السبت، 22 مارس، 2014

فوائد عسل النحل



فوائد عسل النحل
إن أقوى برهان وأشمل بيان في هذا المجال هو قوله تعالى في كتابه العزيز: {ويخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس}

وقد أثبتت الاختبارات العلمية والتجارب العملية ما لهذه المادة من فوائد عظيمة وتتكشف لنا كل يوم فوائد جديدة لتلك المادة الغذائية الهامة.

ونظراً للتركيز العالي للسكريات في العسل فإن البكتيريا لا تستطيع المعيشة فيه بعكس الحليب بالإضافة لذلك فإن العسل يحتوي على مواد وعناصر معدنية مختلفة ومنها لم يعرف حتى الآن.

ووجد أن نسبة نادرة جداً من الناس لديهم حساسية للعسل كما في حالة تناول بعضهم للبيض أو للسمك.. الخ

نظراً للاهتمام العام بالنواحي العلاجية للعسل والعلاج لكثير من الأمراض كما يأتي:
معالجة الجروح والقروح وآفات الجلد بالعسل:

إن معالجة نقحيات الجلد وتقرحاته والجروح العفنة بالعسل معروفة منذ القدم . فعلى أوراق البردي عند الفراعنة وجدت وصفة لمعالجة الجروح ، أن تضمد بصوف مغمس بمزيج من العسل والبخور . وفي تفسير ابن كثير رواية عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه ما خرج له دمل إلا لطخه بالعسل وقرأعليه شيئاً من القرآن لينال الأجر ضعفين . وفي(القانون في الطب)لابن سينا وصفات لمراهم جلدية يدخل فيها العسل وخاصة لمعالجة قرحات الجلد العميقة والمتعفنة . وفي كتاب البروفسور الروسي(جاروكوفسي)نصائح عن كيفية معالجة أمراض الجلد بالعسل . وفي الطب الشعبي يعالجون الجروح والسحجات الرضية بمزيج متساو من العسل والخل.

وقد نشر لوكه(1933)نتائج معالجته للجروح المتقحية بمرهم يدخل فيه العسل وزيت السمك . ويعتبر منطلقاً له تأثير العسل في التئام الجروح ونظافتها وتأثير زيت السمك على التبرعم .

حقن العسل في مداواة الأمراض الجلدية:

أورد البروفيسور أميش نتائج مذهلة لمعالجته بمحلول M2 WOELM العسلي ل71 مريضاً مصابين بآفات جلدية حاكة مزمنة ومعندة على المعالجة لأكثر من 10 سنوات كان منها آفات أكزيمية وأكالات والتهاب جلد عصبي تم شفاؤهم خلال أيام بعد عدة حقن وريدية من هذا المستحضر .

قناع من عـسل وتقي مظاهر الشيخوخة المبكرة:

يعاني الجلد بعد سن الأربعين من تغيرات ضمورية واستحالية تشمل كافة النسج المكونة له ، يفقد معها الجلد خاصيته للإحتفاظ بالقدر اللازم من الرطوبة ويضعف إفرازه الدهني فيصبح جافاً وتبدأ التجعدات بالظهور فيه.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق