الثلاثاء، 11 مارس، 2014

مظاهر الریف



في المجتمع الريفي القروي يعيش مزارعون مستقرون ، و ينظمون أعمالهم،وهم  متکيوفون مع قوانين الطبيعة،عبر اربعة فصول ، ، طموحاتهم محدودة مقصورة علی الحاجي و الضروري، يتجاوزون خيبة الأمل العمل قاسٍ، أجل ... و لکن الغلة لا تکفي لإغنائهم، بل لحمايتهم من المجاعة، ليسوا شعباً کئيباً، هم في الغالب سعيد مطمئن ... الافراد معروفون للجميع، واهل الريف امكثر تجانسا ، ولهم خصائص نفسية تميزهم عن الحاضرين كالتمسك بالقواعد الاصلية للسلوك الجماعي وهم اكثر ايمانا مما قلل نسبة العصبية عما هي عليه في الحضر
كل ذلك نقيض لخصائص المجتمع المني الذي يبرز الفردية وعدم التجانس ، وتمزق العلاقات الروحية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق