الأربعاء، 26 مارس، 2014

الحركة الأفقية والرأسية والمداخل بالمستشفى



الحركة الأفقية والرأسية والمداخل بالمستشفى
إن دراسة الحركة فى المستشفيات كماً ونوعاً طبقاً للحاجة الحقيقية يعتبر الأساس الأول فى تخطيط المستشفيات وأن الحركة القصيرة تساعد على توفير الخطوات للذين يتعاملون مع المستشفى سواء ممرضات، أطباء، مرضى، إداريين.
الأساس الثاني في تخطيط المستشفيات هو فصل الحركة غير المتشابهة طبقاً لنوعيتها فمثلاً فصل الجراحة النظيفة عن الجراحة غير النظيفة أو الجراحة المصحوبة بضوضاء عن الجراحة الهادئة.



الحركة الأفقية
إن الحركة الأفقية أساسية وغير قابلة للإلغاء حتى في المستشفيات المتعددة الأدوار ونجاح المستشفى يتوقف على الاختيار الجيد لنظام الحركة الأفقية.
الممرات يجب أن لا يقل عرضها عن 210سم ويجب أن تكون الممرات جيدة التهوية وذات ألوان مبهجة وجيدة الإضاءة، قصيرة على قدر الإمكان وأن تكون محصنة من الحرائق لأنها قد تكون وسيلة لنقل النيران وهى فى نفس الوقت طريق الهروب وعليه يجب تفادى طلاء الجدران بالطلاء الزيتي من المفضل أن نقسم الممرات كل حوالي 30م بأبواب تغلق تلقائياً لمنع تسرب الدخان أو النيران فى حالة نشوب الحرائق.
إن الممرات المزدوجة من محاسنها أنها تؤدى إلى قصر طول المبنى وهذا النوع من الممرات تتواجد الخدمات فيه في الداخل أي تتوسط الممر المزدوج فيؤدى هذا الحل إلى إلغاء وحدة تخديمية كاملة إن الممرات المزدوجة بصورة عامة والتى فيها بطاريتان للخدمة توفر من خطوات الممرضات وتقلل من المسافات الأفقية.

الحركة الرأسية (الأدراج والمصاعد)

السلالم:
السلالم يجب أن تنفذ بحيث تمكن من تأمين كل الحركة العمودية عند اللزوم.
إن المسافة بين السلالم يجب ألا تزيد عن 30م وذلك من أجل عامل الأمان في حالات الطوارئ والحريق يجب أن تكون مادة السلم غير قابلة للاشتعال على الإطلاق وسعة السلم الواحد لا يقل عن 110سم.
من المفضل أن يحاط السلم بجدران لا تقل سماكتها عن 15سم من البلوك أو ما شابهه لمقاومة الحريق.
المصاعد:
أن للمصاعد أهمية خاصة بالمستشفيات حيث أن نقل المريض إلى الطوابق المختلفة تتم من خلال المصاعد ولو أنها من العناصر المكلفة جداً ولكنها فى نفس الوقت ضرورية جداً ويجب دراسة تصميمها وحمولتها ومقاساتها بشكل صحيح. إن المصاعد يجب أن لا تفتح أبوابها مباشرة على الممرات وإنما على فراغ ممهد. توضع أماكن المصاعد المتعددة الاستعمالات فى مركز عقدة الحركة بحيث تؤمن توزيعاً مستمراً لنقل الأشخاص وعربات الأدوية والغسيل والطعام ,أسرة المرضى. يجب تواجد مصعد متعدد الاستعمالات لكل 100سرير تقريباً أو على الأقل مصعدين لكل عقدة حركة.
المداخل:
إن للمستشفى غالباً ما يكون هنالك مداخل منفصلة لخطوط الحركة الرئيسية والمداخل الأساسية للمستشفى هي:
1-  مدخل خاص للمرضى الداخليين والزوار.
2-  مدخل خاص لمرضى العيادات الخارجية.
3-  مدخل خاص للإسعاف.
4-  مدخل خاص للتخديم.
إن دراسة العلاقة بين هذه المداخل يعد أولى الخطوات الهامة فى تصميم المستشفيات، حيث يبذل المعماريون مجهوداً ملحوظاً للتوصل إلى ربط هذه المداخل وفى نفس الوقت تحقيق سهولة مراقبة الحركة بينهما.

الصيانة:
عند تصميم المستشفيات يجب الأخذ بنظر الاعتبار عامل سهولة صيانة وتنظيف أقسام المستشفى المختلفة، فيجب أن تكون المستشفيات سهلة التنظيف بقدر الإمكان وذلك بمنع الزوايا الحادة وعمل أركان دائرية، وتعميم ذلك عند تلاقى الجدران والجدران بالأرضيات والأسقف وعناصر السلالم إلى غير ذلك.
كذلك يجب أن نبتعد عن العناصر التي تسهل تجميع الأتربة كالوصلات العميقة وتشجيع استخدام الأسطح الملساء وتهيئة أحواض ومغاسل بحيث تمكن من التنظيف المباشر والسريع وذلك لمنع انتشار الأمراض وأن هنالك أشياء كثيرة يجب ملاحظتها ويتم ذلك بالتعاون الجدي بين المعماريين واصطحاب الخبرة من العاملين بالمستشفى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق