الأربعاء، 26 مارس، 2014

اقسام وحدة التمريض وانواعها في المستشفيات



قسم وحدة التمريض وأنواعها :
أن بعد مساحة وحدة التمريض هو المنطلق الأول فى التصميم وعادة ما تكون هذه الوحدة فى مركز مجموعة غرف المرضى ويكون توزيع عدد المرضى بالوحدات بما يساوى من 25-30 مريضاً بالوحدة ويهيأ موقع وحدة التمريض بحيث يكون بجانب المصاعد.
أن موقع وحدة التمريض له أكبر الأثر على تسهيل وتعقيد مهمة التمريض فكلما كان موقع الوحدة فى محله الصحيح كلما تم تسهيل عمل الممرضة، كذلك فى التصميم الجيد يجب مراعاة المراقبة السهلة للمريض من قبل الممرضات ففي بعض الأحيان يجب أن تكون غرفة الممرضات مشرفة على 50% من الأسرة وذلك لزيادة الاطمئنان على المريض.
أن النظرة الجديدة لتصميم وحدات التمريض بالنسبة للحجم قد اختلف عن الماضي حيث أن تجميع عدد من الوحدات وليس بالوحدة الواحدة بكل طابق لا يؤدى فقط بفائدة اقتصادية من جانب توفير المصاعد والخدمات وإنما أيضاً من جانب توفير عدد العاملين بالدور الواحد وتظهر أهمية ذلك فى خدمة الليل حيث يكون عدد العاملين أقل منه بالنهار.

أقسام وحدة التمريض:-

تتكون وحدة التمريض من العناصر التالية:
1- قسم التمريض:
هو قسم يتم فيه إعطاء التعليمات والإرشادات من قبل الطبيب إلى الممرضات والمشرفين على المستشفى. ويحتوى على طاولة مجهزة بهاتف وجهاز المكالمات وفى الحالات الكبيرة يضاف جهاز المراقبة.
2- غرفة الخدمات:
النظيفة وغير النظيفة وهى يجب أن تكون قريبة من قسم التمريض وتحتوى الغرفة النظيفة على الإمدادات الجديدة ومعظمها من المعقمات وفراغ لعربات الإمداد والأجهزة اللازمة.
الغرفة غير النظيفة تحتوى على المواد المستعملة التى يجب التخلص منها أو بإرجاعها إلى مركز التعقيم الرئيسي.
3- غرفة المعالجة.
تخصص لكل وحدة أو مجموعة من وحدات التمريض والتى تتم بها بعض المعالجات والتى لا يمكن عملها فى غرفة المريض خصوصاً إذا كان هناك من يشاركه فى غرفته مريض آخر.
4- غرفة المعيشة:
أصبح من المعتاد أن نزود كل وحدتين للتمريض بما يسمى بغرفة المعيشة أو التشميس وتأثث كصالون وتكون مقاساتها تسمح بتحويلها إلى غرفة نود إذا دعت الحاجة إلى ذلك وتصمم من البداية كوحدتين متجاورتين تمثل كل وحدة غرفة نوم.


5- صالون الممرضات:
لتسهيل عمل الممرضة تم اقتراح تزويد كل دور أو وحدة من وحدات التمريض بغرفة بها بعض الخزائن لوضع ملابس الممرضات وبعض أماكن الجلوس والراحة، وذلك حتى لا تضطر الممرضات للدخول إلى قسم الخدمة المركزية عند قدومهم أو خروجهم لخلع الملابس وتغييرها وهذا يعتبر مضيعة للوقت.
6- غرفة الاجتماعات أو المحاضرات:
فى المستشفيات الحديثة تحتاج وحدات التمريض إلى غرفة للتدريب المستمر على الاتجاهات الحديثة للتمريض وعلى الأجهزة الحديثة وطريقة تشغيلها.
7- غرفة للنقالات والكراسي المتحركة:
يحتل هذا القسم فى قلب مركز الخدمات وقرب ما أمكن من قسم التمريض وتجهز الوحدة المزدوجة والتي تتكون من 70 سريراً بثلاث نقالات وثلاث كراسي متحركة.
إن حجم ومساحة وحدة التمريض تختلف من مستشفى لآخر فلذلك لم أذكر حجماً محدداً لكل قسم من أقسام وحدة التمريض.

أنواع وحدات التمريض:
1- وحدة التمريض المربعة أو المستطيلة الشكل:
إن عملية تطوير أو تجديد شكل الطرق المزدوجة أوصلت بالضرورة إلى الشكل المربع أو المستطيل للوحدة التمريضية نلاحظ فى المساقط المجاورة لهذا النوع من الحل ميزة أحسن من الغرف ذات الجهة الواحدة وحيث وضع في الوسط قسم الممرضات حيث أن التخديم يمكن أن يتم بجهتين وبسهولة بواسطة غرف الممرضات والشيء الذي يمكن أن يلاحظ أن قسم الممرضات يكون صغيراً في بعض الأحيان لوجود بطارية الحركة وغيرها من الخدمات ومن ضمن محطة التمريض.
نلاحظ أن الشكل ذو الأضلاع الأربعة مرن من حيث توزيع المساحات المناسبة بالنسبة للأقسام المختلفة أي كمساحة الحركة، الخدمة، الغرف.
2- وحدة التمريض المستديرة الشكل:
فى وحدات التمريض المستديرة الشكل تكون وحدة التمريض موضوعة فى مركز دائرة أو جزء من دائرة تشرف من جوانبها المختلفة على المرض، ولهذا الشكل ميزة إيجابية هى أن الممرضات فى المركز يتحركون أقصر ما يمكن لتخديم الأسرة (لاحظ المساقط المجاورة).
نتيجة للشكل الدائري، أصبحت بعض الغرف ذات تشكيل مروحي وأمكن حل هذه الغرف بوضع دورات المياه فى المناطق الأقل استفادة فراغياً مثلاً حول محيط الدائرة الداخلي المجاور للممر، إن الشيء الملاحظ والذي يعتبر من مساوئ هذا النوع من الوحدات هو أن الغرف تحكمت بقطر الدائرة وأصبحت مجالات الحركة في الداخل صغيرة المساحة حيث أن مساحة الغرف والحركة والتخديم ترتبط بنسب محددة وهذه النسب صعب التحكم بها فى حالة الحلول الدائرية. بعض الأحيان حاول المعماريين أن يضعوا أكثر من دائرة فى المسقط الواحد ووضعوا تشكيلات من الدوائر     بحيث استفادوا من بطارية التخديم والحركة لتخدم عدة وحدات دائرية فى نفس الوقت.
ونلاحظ فى نفس الشكل السابق حاول المعماري أن يجعل منطقة الممرضات دون جدران أي جعل الممرضة تشرف مباشرة على المرضى، ولكن هذه العملية لم تنجح بسبب وجود ما يحجب رؤية الممرضة إلى المرضى.
بالاختصار يمكن القول بأن وحدات التمريض الدائرية قد تعطى للمبنى من الخارج بعض الجمال ولكن من الصعب التعايش معها من الداخل.
3- وحدات التمريض المسدسة الشكل:
إن وحدات التمريض المسدسة الشكل عملت من أجل التخلص من الممرات الطويلة وهى تشبه إلى حد ما وحدة التمريض الدائرية، حيث نلاحظ فى الشكل المجاور الذي هو عبارة عن مسدسين فى مركز كلاً منهما وحدة تمريض واحدة وأن منطقة الاتصال الوسطى استعملت كبطارية تخديم وحركة وخدمات وكذلك وضعت بها بعض غرف المرضى الكبيرة نسبياً. إن الشيء الذي يلاحظ في الشكل المجاور هو شكل الغرفة المنحرف حيث تم استغلال الضلع الخارجي كمرافق صحيحة فى بعض الغرف التى يكون ضلعها الخارجي كبير نسبياً والتي يكون ضلعها الخارجي صغير استعمل الضلع الداخلي المطل على الممر كرافق صحية.
4- وحدات التمريض ذات الغرفة الفردية:
فى الماضي لم يكن يؤخذ بنظر الاعتبار الغرف ذات السرير الواحد ولكن فى الوقت الحاضر نلاحظ أغلب المشافى تحتوى على أعداد كبيرة من غرف ذات السرير الواحد (ولقد عمل ذلك من أجل الخصوصية وراحة المريض وكذلك حماية المريض المجاور من العدوى).
أن نسبة استخدام الغرف الفردية في ازدياد، أن المشكلة التي تجابه وحدات التمريض ذات الغرف الفردية هي ازدياد طول الممرات بسبب ازدياد عدد الغرف وكذلك المسافة التي تقطعها الممرضة طويلة وللتغلب على هذه المشكلة قام المهندسون المعماريون بجعل منطقة الخدمات فى الوسط وحولها وزعوا الغرف المفردة .
هذا ويمكن أن يوضع السرير فى وضع بشك مائل، وذلك للتقليل من مساحة الغرف وبالتالي التقليل من طول الممرات وكذلك أن وضع السرير المقابل للشباك يزيد من إمكانية إطلالة المريض على الطبية من الخارج.

5- وحدات التمريض للعناية المشددة:
وهى وحدات مخصصة للمرضى الذين يحتاجون إلى عناية مباشرة من قبل الممرضات.
حيث أن حاجة المريض إلى أن تكون الممرضة مشرفة عليه بشكل مباشر اضطر إلى تصميم وحدات تمريض تحتوى على غرف نوم مفتوحة بدون أي حواجز بينها وبين محطة التمريض كما نلاحظ بالشكل المجاور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق