الأربعاء، 26 مارس، 2014

ندرس تاريخ تطور الإدارة



ندرس تاريخ تطور الإدارة
عندما يستعرض باحث ما التطور التاريخي لفرع من فروع العلم، فإنه لا يفعل ذلك لمجرد سرد وقائع تاريخية أو استعراض أحداث ذات أهمية وإنما يريد أن يربط بين الماضي والحاضر حتى يمكن التنبؤ بالمستقبل ويعرض الأحداث التاريخية لكي يتفهم الباحثون والعلماء الأسباب التي أدت إليها والعوامل المؤثرة فيها ومن ثم يمكن وضع تصور لأحداث المستقبل.
لذا تكمن أهمية دراسة الفكر الإداري تتبلور في بعدين:
البعد التاريخي: حيث أن دراسة تاريخ الإدارة يساهم في فهم التطورات الحالية بطريقة أفضل كما أنه يقلل من الوقوع في أخطاء السابقين.
البعد التنظيري: يتمثل في التعرف على التطور الذي لحق بنظريات الإدارة من وقت لآخر على ضوء ما توفر للإنسان من طرق جديدة للبحث ووسائل مستحدثة للمعرفة بما يحقق للممارسين قُدرة وفهماً أفضل للربط بين المتغيرات والتعامل مع المشكلات بطرق منهجية والتنبؤ بالأحوال المستقبلية.

مدارس(نظريات) الفكر الإداري خلال القرن العشرين
الادارة علم ومعرفة لها نظريات ومبادىء واسس
تطور تلك النظريات والاسس جاء نتيجة الثورة الصناعية وعوامل اخرى
ضرورة الادارة تكمن في ضمان تنسيق الجهود البشرية واستمراريتها
ازداد الاهتمام بالادارة نتيجة الحاجة الى اساليب وطرق اكثر كفاءة وفاعلية لتعظيم أداء الجهد البشري
تصنيف مدارس(نظريات) الفكر الإداري
المدرسة التقليدية
المدرسة السلوكية
مدخل صنع القرارات والمعلومات
مدخل ادارة النظم
مدخل الادارة الموقفية
الاتجاهات المعاصرة
المدرسة التقليدية
تهدف هذه المدرسة الى رفع الكفاءة الانتاجية للعامل
من خلال الاتجاهات التالية
الادارة العلمية
نظرية المبادىء الادارية
النظرية البروقراطية
افتراضات المدرسة التقليدية
نظرت للعامل نظرة ساذجة واعتبرته كائن يمكن ان التثير على سلوكه من خلال الحوافز الاقتصادية
اعمال المنظمة معروفة وذات طبيعة روتينية
للحكم على نجاح المنظمة يتم فقط منلال معيار الكفاءة والانتاجية
هناك اسلوب امثل لأداء اي عمل يمكن تطبيقة تحت اي ظروف
تعمل المنظمة ضمن محيط مغلق
الاتصالات المفبولة فقط تتم من خلال القنوات والاشكال الرسمية
الادارة العلمية
* رائدها(فريدريك تايلور) الف كتاب مبادىء الادارة العلمية
* ساهم بتقديم فلسفة جديدة في عمل وتفكير المدير
* قدم مفهوم الاجر على اساس القطعة
 كان اهتمامة  وتجاربة منصبة على العاملين(ورشة العمل)
توصل الى المبادىء التالية التي تسهم بزيادة الانتاجية:
التخصص
احلال الاسلوب العلمي في الاداء محل الحدس والتخمين
اختيار وتدريب العاملين وفق اسس علمية
تعاون الادارة والعاملينوفق اسس علمية لتحقي الانتاجية
تقسيم العمل وتوسيع المسؤوليات بالتساوي بين الادارة والعاملين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق