الجمعة، 7 مارس، 2014

بداية عصر النهضة الأوروبية



بداية عصر النهضة الأوروبية :
         كان الانتقال من العصور الوسطى إلى العصور الحديثة عملية بطيئة لم تحدث بين عشية وضحاها , بل وقعت تدريجياً , ولذلك يصعب تعيين تاريخ محدد لنهاية العصور الوسطى في أوربا وبداية العصور الحديثة بها , فكل منهما يمتد ليشمل عدة قرون .
         ومن المعروف أن الإنسان في مراحل نموه لا يستطيع أن يحدد يوماً معيناً لانتقاله من مرحلة المراهقة إلى مرحلة الشباب ثم إلى مرحلة الرجولة ثم إلى مرحلة الكهولة . فكل مرحلة تتداخل نهايتها مع بداية المرحلة التي تليها إلى أن تتوارى لتفسح الطريق أمام المرحلة الجديدة . وعندئذ تبرز سماتها واضحة قوية في جسم الإنسان وفي أسلوبه في التفكير والعمل . وكذلك الانتقال من عصر له خصائصه التي درج عليها الناس أفراداً وجماعات أحقاباً  طويلة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والعلوم والفنون وما إلى ذلك إلى عصر أخر يختلف عن سابقه اختلافاً جذرياً في كل هذه الأفاق لا يحدث فجأة فلابد أن تمر بين العصرين فترة انتقال قد تطول وقد تقصر حتى تستقر المفاهيم الجديدة في أذهان الناس , وتصبح دعائم ثابتة ومظاهر جديدة العصر الجديد . وفترة الانتقال من العصور الوسطى إلى العصور الحديثة في أوربا يطلق عليها عصر النهضة الأوربيةReoaissaoce   أي المولد الجديد أو البعث الجديد , وهي تغطي فترة زمنية تمتد بضعة قرون  , وتستمر ذيول النهضة في حركة البعوث الكشفية الجغرافية وفي صورة حركات الإصلاح الديني والصراع المدني من أجل العقيدة بين قوتين كبيرتين هما الكاثوليكية , والبروتستانتية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق