السبت، 22 مارس، 2014

الاستقلال الموضعي



الاستقلال الموضعي
يعني أن استجابات الفرد على الفقرات المختلفة للاختبار مستقلة إحصائياً عند مستوى قدرة معينة، أي أن استجابة الفرد على فقرة لا يؤثر سلباً أو إيجاباً على استجابته على فقرة أخرى، وحتى يكون هذا الافتراض (Statistical Independent) صحيحاً، يجب ألا تؤثر استجابة المفحوص على فقرة ما في الاختبار سلباً أو إيجاباً على استجابته على الفقرات الأخرى في الاختبار، بمعنى عدم وجود أية علاقة ارتباطية بين الإجابات على الفقرات، أي أن إجابة المفحوص على أية فقرة لا تتأثر بإجابته على فقرة أخرى في الاختبار، فإذا تحقق فرض الاستقلال الموضعي، يكون احتمال الحصول على أي نمط معين من درجات الفرد مساوياً لحاصل ضرب احتمالات حدوث هذا النمط لكل فقرة من فقرات الاختبار التي أجاب عليها، فإذا كان نمط إجابة الفرد عن ثلاث فقرات كالتالي: (صح، وخطأ، وصح)، أو بالرموز
(Ui = 1,0,1)، حيث أن (1) تعني إجابة صحيحة، و(0) تعني إجابة خاطئة، فإن احتمالية الحصول على هذا النمط من الاستجابة هو عبارة عن: (P(U/i) = (p1)(1-p2)(p3)، حيث تشير الأرقام (1,2,3) إلى الفقرات، و (P): احتمالية الإجابة بشكل صحيح على الفقرة.
و
(1-p): احتمالية الإجابة بشكل خاطئ على الفقرة.
كما أن الاستقلال الموضعي لا يعني أن الفقرات لا ترتبط مع بعضها البعض، بل على العكس إذ يجب أن ترتبط الفقرات بارتباطات عالية، وذلك لتحقيق افتراض أحادية البعد في الاختبار، إن هذا الافتراض مكافئ لفرض أحادية البعد للسمة الكامنة فإذا لم تكن الفقرات مستقلة إحصائياً أي غير مترابطة عند مستوى قدرة معينة، فهذا يعني بأن احتمالية الاستجابة الصحيحة لبعض المفحوصين على الاختبار ستكون أعلى مقارنة مع بعض أقرانهم عند نفس المستوى من القدرة، وبالتالي لا بد أن تكون هنالك أكثر من قدرة لتفسير أداء المفحوص على الاختبار، وهذا انتهاك لافتراض أحادية البعد، وهذا لا يعني أن الفقرات غير مترابطة عبر المجموعة الكلية للمفحوصين، أي عند مستويات مختلفة من القدرة أو على متصل القدرة. (Hambleton & Swaminathan,1985)        
يعتبر افتراض الاستقلال الموضعي للفقرة من الافتراضات الرئيسة لكل من النظرية التقليدية في القياس (CTT) ونظرية استجابة الفقرة (IRT)، حيث أشار هامبلتون وسوامينيثان (Hambleton & Swaminathan,1985) إلى أن افتراض الاستقلال الموضعي يعني أن استجابات المفحوصين على فقرات الاختبار تكون مستقلة إحصائيا عند مستوى قدرة معينة، أي أن استجابة المفحوص لفقرة ما يجب أن لا تؤثر سلباً أو إيجاباً على استجابته لفقرة أخرى، بمعنى أن إجابة الفقرة لا تعطي أية تلميحات أو معيقات لإجابة فقرة أخرى، وهذا الافتراض يوضح أن قدرة المفحوص وخصائص الفقرة هي وحدها التي تؤثر في استجابته على فقرات الاختبار. ويتحقق افتراض الاستقلال الموضعي للفقرة (LI) إذا كانت مجموعة الفقرات أحادية البعد، أي إذا كانت تقيس قدرة أو سمة واحدة، فإذا لم يتحقق افتراض أحادية البعد فان درجات فقرات الاختبار ستكون مرتبطة عند مستوى قدرة معين لأن فقرات الاختبار تقيس سمة ثانية أو أكثر (Hambleton & Swaminathan,1985).
ومن الممكن انتهاك افتراض الاستقلال الموضعي ولعل من أهم الأسباب المؤدية إلى ذلك هو ظهور انتهاك افتراض الاستقلال الموضعي بين فقرات الاختبار أي ظهور اعتماد موضعي (Local Dependence) (LD) وهو تعددية الأبعاد لفقرات الاختبار، وذكرت ين (Yen,1993) أسبابا أخرى لظهور الاعتماد الموضعي ( LD) بين فقرات الاختبار من أهمها المساعدة الخارجية والسرعة والتبعية لنص معين وغيرها من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور الانتهاك لافتراض الاستقلال الموضعي.
إن انتهاك افتراض الاستقلال الموضعي يؤدي إلى تقديرات غير دقيقة لمعالم الفقرات و قدرات المفحوصين ودالة المعلومات للفقرة والاختبار، بالإضافة إلى تأثيره على معاملات الثبات والخطأ المعياري في التقدير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق