الأحد، 23 مارس، 2014

مفهوم نظم دعم القرارات



نظم دعم القرارات

لقد ساهمت نظم دعم القرارات بخلق نوع من الربط بين ثلاث عناصر رئيسيه هي قاعدة البيانات والمعلومات المتوفرة ، النماذج الكميه ( الرياضية ، الإحصائية ، بحوث عمليات ) وبين متخذ القرار سواء كان فرد أو جماعه تشارك في عمليه صياغته ويرتبط هذا النوع من النظم بالحاسوب ارتباط وثيق لدخول عمليات رئيسيه في أعداد وتهيئه معلوماته وهي أما أن تكون رياضيه أو غيرها لذلك لعب هذا النظام دوراً هاماً في مساعده ودعم وترشيد المدراء في قراراتهم لخلق هذا النوع من الترابط .

تلعب المعلومات وأنظمتها دوراً مهماً في صياغة القرارات وضمان تحقيقها لمتطلبات عمليه صنع القرار ويعمل نظم المعلومات على توفير البيانات بهدف دعم توفير البيانات المطلوبة بهدف دعم وأداره وظائف برامج المشروع لامتياز ما تقدمه بالدقة والحداثة والتكامل والإيجاز في عرض الحقائق لتكون مرتبطة ارتباطا وثيقاً بالمشكلة التي يتعلق بها القرار بصوره مباشره .
ويلعب الحاسب الآلي دوراً مهماً في عمليه ترشيد القرارات من خلال البرمجيات والعمليات الرياضية والمحاسبية والتي يمكن أن تنجزها بسرعة ودقه وارتبطت به عده أنظمه مساعده ومن ضمنها نظم دعم القرارات ويمكن تعريفها :- وهي النظم التي تعتمد على الحاسب الآلي بهدف تقديم المساعدة على اتخاذ القرارات المتعلقة بالمهام شبهه الهيكلية ، عن طريق الدمج بين عناصر قاعدة البيانات والنماذج الكميه (الإحصائية ، الرياضية ، بحوث العمليات) بالإضافة لأخذ وجهه نظر متخذ القرار. وقد أختلف الباحثون في وضع تعريف محدد لنظم دعم القرارات فقلما نجد نظام للمعلومات لا وله دور يلعبه في دعم وترشيد عمليه اتخاذ القرار والسبب الرئيسي هو اتخاذ القرار لاعتباره جوهر العملية الاداريه ومن ثم نوع المشكلة يلعب دوراً في تحديد الأسلوب المتبع لحلها .
ويمكن أن نضع تعريفاً إجرائيا مفاده: أن عمليه دعم القرارات هي النظم التي تعتمد على الحاسوب من خلال أجراء عمليات حسابيه أو رياضيه هدفها مساعده متخذ القرار وترشيد وجهته فهي عمليه ربط بين متخذ القرار والبيانات والعمليات الإحصائية والرياضية .
و يمكن تصنيف القرارات التي يتم دعمها بواسطة هذا النوع من النظم إلى نوعين هما:-

1- القرارات البنائية: وهى تلك القرارات الفورية التي تتخذ استجابة لسياسات مختلفة معدة مسبقا يتم تغذيتها مما يسمى "قاعدة قرارات" .
2- القرارات غير البنائية: وهي تلك التي تتخذ للتعامل مع المشاكل غير المحددة والمتشابكة أو غير الهيكلية حـيث يمكن تحديد جزء من المعاملات بدقة والجزء الآخر ذو طبيعة احتمالية يكون غالبا مـن الصعب تحديده والتعرف على سلوكه، و من ثم لا يمكن إعداده مسبقا وذلك لنــــدرة القرارات أو عدم وضوحها أو لسرعة تغير هذه القرارات كما أنها تأخذ في الغالب وقتا كبيراً من متخذ القرار.
1- تساعد متخذي القرار في تنفيذ المهام شبه الهيكلية.
2-  تعتمد على التفاعل البشري - الآلي عن طريق تقديم الإمكانيات الاستفسارية للحصول على إجابات لسلسلة من الأسئلة لطرح السيناريوهات البديلة أمام متخذ القرار.
3-  تقدم نظم دعم القرار الدعم لكل المستويات الإدارية وخاصة الإدارة العليا.
4-  تقدم نظم دعم القرار الدعم في مجال القرارات المستقلة أو القرارات التابعة التي يتطلب القرار الواحد أن يتخذ بأكمله نتيجة التشاور والتفاعل بين مجموعة من الأشخاص.
5- تمكن نظم المعلومات متخذ القرار من إيجاد حلول للمشاكل محل الدراسة وأيضا اختيار عدد من الحلول المختلفة مع الاحتفاظ بنشاطه الأساسي وهو التحكم والرقابة على عملية اتخاذ القرار.
6-  تجمع نظم دعم القرار بين قواعد البيانات والنماذج الرياضية والإحصائية.
7-  توفر نظم دعم القرار الدعم اللازم في مختلف مراحل اتخاذ القرار، بدءاً بالإدراك وتحديد المشكلة إلى مرحلة الاختيار النهائي لأفضل البدائل.
8-  يجب أن تكون نظم دعم القرار مرنة بحيث يمكن تعديلها بحيث تتلاءم مع الظروف المحيطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق