السبت، 22 مارس، 2014

الشروط الواجب توفرها عند إنشاء مشروع النحل



الشروط الواجب توفرها عند إنشاء مشروع النحل

ويحتاج تنفيذ مشروع تربية النحل إلى تخطيط دقيق ودراسة لعدد من العناصر الضرورية اللازمة لنجاحه وأهمها:

أولا: اختيار منطقة ومكان المنحل

يفضل في اختيار المنطقة التي سينشأ بها المنحل أن تكون قريبة من مصدر رئيسي للرحيق وحبوب اللقاح وكذلك مصدر دائم للماء ومن المعروف أن أفضل مكان عندنا هو بيارات الحمضيات، والعسل الناتج منها أفضل عسل في العالم.

أما بالنسبة لاختيار المكان نفسه الذي ستوضع به الطوائف فيأتي بعد دراسة المنطقة ويجب معرفة أن مدى طيران النحل في خلال دائرة نصف قطرها 2-3 كيلومتر وكلما قربت مصادر الرحيق وحبوب اللقاح ولم يتعدى بعدها كيلومتر واحد كانت الفائدة أعظم لان النحلة في هذه الحالة تقوم بعدة رحلات لجمع الغذاء في نفس الزمن.

كذلك يجب مراعاة عدم ازدحام المنطقة بمناحل أخرى، إذ قد تكون المنطقة مثالية من حيث بيارات الحمضيات ولكن ازدحامها بطوائف النحل يؤدي إلى قلة محصول العسل الناتج.

ويجب أيضا مراعاة أن يبتعد المنحل عن المزارع الخاصة بالحيوانات سواء الأبقار أو الدواجن على الأقل مسافة 150 متر لأن الروائح الكريهة تسبب هياج النحل وسرعة لسعه كذلك قد تسبب هجرة النحل لخلاياه.

كذلك يجب إبعاد المنحل عن خطوط جريان المياه (العمّالات) لكي لا يتسبب تسرب المياه إلى أرض المنحل في انقلاب الخلايا.

ويراعى أيضاً أن يبعد المنحل عن طرق المواصلات الرئيسية ويجب أن يكون المنحل محمياً من الآفات والحيوانات الضالة وكذلك اللصوص.

وعند وضع الخلايا في البيارات نفسها فيفضل أن يكون مكان المنحل خالي من الأشجار، فيجب إزالة بعض الأشجار لكي توضع بها الخلايا في الأماكن التي تسمح بتعريضها لأشعة الشمس في الصباح الباكر وتظليلها في وقت الظهيرة.

ثانياً: شراء الخلايا وأدوات النحل

تجهز الخلايا والأدوات عند شراء النحل ويمكن شراء طوائف نحل بخلاياها بسعر رخيص وذلك عند استغناء أصحابها عنها ويجب أن يراعى في صناعة الخلايا والبراويز دقة مقاساتها حتى لا تسبب صعوبات في العمل، والمقاسات المستخدمة عندنا هي نوع لانجستروث.

ثالثا: الإنشاءات

1- يجب توفير مكان خاص لإجراء العمليات التي تتطلبها خلايا النحل من تجهيز براويز وتخزين للخلايا والأدوات، وكذلك تجهيز مكان لفرز العسل يوضع فيه الفراز والأحواض والبراميل الخاصة بالتخزين، ويكون مجهز بإضاءة كافية وأن يحتوي بيت العسل على مصدر نقي للمياه ومغسلة لغسل وتنظيف الأدوات والأجهزة، مع ملاحظة عمل تصريف جيد للخارج.

2- يفضل أن يكون الجدار عازل للحرارة لعدم تسرب الرطوبة.

رابعا: تجهيز وإعداد مكان وضع الخلايا في المنحل

أ- يجب أن يبعد المنحل عن الطريق العام بمسافة لا تقل عن 50 متراً أما إذا كان أقرب من ذلك فيجب عمل سور عالي أو تعريشة بحيث يرتفع عنها النحل عند سروحه وعودته وذلك لتلافي إزعاج المارة أو موت أعداد منه.

ب- تجهز أرضية المنحل بتسويتها ووضع قواعد الخلايا بها تمهيداً لإحضار الخلايا، ويفضل أن يزرع بين صفوف الخلايا أشجار متساقطة الأوراق مثل المشمش والخوخ واللوز.

ومن الملاحظ أن تعرض الخلايا لحرارة الشمس الشديدة تسبب في استهلاك النحل لكمية كبيرة من العسل وكذلك فقد في طاقته وذلك في محاولته تلطيف جو الخلية من الداخل، علاوة على ذلك فإن الأقراص الشمعية الجديدة والمملوءة بالعسل تلين وتنكسر، فينسكب منها العسل مما قد يردي لغرق الملكة والشغالات وكذلك قد يؤدي للسرقة بين النحل.

ج- إذا كانت الأرض فراغ فيجب عمل مصدات للرياح للحماية.

د- عند وضع الخلايا يفضل أن تكون أبواب الخلايا في اتجاه شروق الشمس لكي يبكر النحل في السروح صباحاً، وتكون مداخلها مظللة وقت الظهيرة وعند اشتداد درجة الحرارة صيفاً ومحمية من الرياح والأمطار شتاءً
هي عبارة عن شغالة عادية ونحلة عمرها يزيد غالبا عن 21 يوما تنشط أعضاؤها التناسلية بحيث تصبح قادرة على وضع البيض غير الملقح والبيض الفاقس ينتج عنه ذكورا فقط تعث تخريبا في الخلية وتأكل العسل وتشجع خروج ملكات جديدة بالخلية

ولا يحدث ظهور الأمهات الكاذبة إلا في حال غياب أو موت الملكة بالخلية ويقال أيضا أن الأم الكاذبة هي شغالة قد نشأت في بيت كانت فيه ملكة سابقة أو في عين سداسية مجاورة لبيت الملكة السابقة أو اللاحقة وقد نالها من بقايا الغذاء الملكي جزء بسيط في جهازها التناسلي وهي تشبه تماما جميع الشغالات ولا يمكن تمييزها عنهم أبدا في بداية الأمر.

وطريقة كشفها بالخلية فهي سهلة عن طريق وضعها للبيض بالعيون السداسية فالملكة تضع بيضها في قعر العين السداسية لان بطنها طويل وتستطيع توصيله إلى الداخل وتضع الملكة بيضة واحدة بكل عين وبالترتيب.

أما الأم الكاذبة فطريقة وضعها للبيض تختلف عن الملكة فهي تضع البيض بدون ترتيب وقد تضع بيضتين أو اكثر بالعين الواحدة ونظرا لقصر بطنها تضع البيض في نصف العين السداسية ملتصقة على الجدران ويكون البيض مبعثرا بلا نظام وعلى وجه قرص الشمع ولهذا يسهل اكتشافها بالخلية ويعتمد عند ذلك للتخلص منها بالسرعة الكلية في الخلية الحديثة ويصعب ذلك بالخلايا الطينية إلا أن مربي النحل يقول أن الخلية ذكرت (أي اصبح ذكورا فقط).
وهو السلوك الطبيعي في تكاثر طوائف النحل حيث يزيد بها النحل من عدد طوائفه في الطبيعة أو في تقوية المنحل أو الخلايا الضعيفة وهذه الظاهرة تكون واضحة في موسم الربيع حيث يخرج النحل بمجموعات كبيرة بهدف التكاثر والبحث عن مكان جديد اكثر مناسبة لحياته، وزيادة إنتاجها، ومن المعروف أن الملكة المخصبة الحديثة السن تستمر في وضع البيض إلى ما بعد انتهاء موسم جمع العسل وبذلك يتوفر في الخلية عدد كبير من الشغالات الحديثة السن وهذه تحافظ على حرارة الخلية بدرجة (25م) تقريبا، وهذه الشغالات تدفع الملكة إلى وضع المزيد من البيض وتقوم بجمع الغذاء للعناية بالحضنة الجديدة. وعندما تزدحم الخلية بالشغالات وتصبح عصبية المزاج تحرك بطنها ذات اليمين وذات الشمال فوق الأقراص بعصبية واضحة ثم تلاحق الملكة وتقودها إلى بيوت الملكات التي بنتها الشغالات حيث تضع مرغمة بيضة في كل بيت وقد يتساءل البعض كيف تم معرفة هذا ونقول أن الخبراء لاحظوا ذلك عن طريق الخلايا الزجاجية الإيضاحية النموذجية والمستعملة في مثل هذه التجارب العالمية العملية.

وبمجرد فقس البيض تغذيها الشغالات بوفرة غذاء ملكي وتتوقف في نفس الوقت عن تغذية الملكة الأصلية التي تقوم بتغذية نفسها على العسل فيضمر بطنها ويقل وضعها للبيض.

وبعد اكتمال دورة حياة نحل البيوت الملكية أي بعد أسبوعين تخرج من البيت وأول عمل تقوم به هو أنها تقتل خلايا الملكات الأخرى إن وجدت بالخلية خوفا من منافستها على العرش وتستعد الشغالات العاطلة عن العمل من الأفراد المسنة للرحيل من الخلية الأصلية مصطحبة معها الملكة الأصلية بعد أن قامت قبل خروجها بقبل الملكات الجديدة عندما تكون(بطور العذراء) فإن منعها النحل عن تأدية هذا الواجب غضبت وثارت واستعدت للرحيل ويلاحظ أن هذه العملية تجري في الفصول الدافئة، وعادة تكون في شهر نيسان وأيار غالبا وللتطريد علامات مميزة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق