الاثنين، 10 مارس، 2014

متحف فاس



متحف  فاس
نبذة تاريخية:
يوجد متحف البطحاء بقصر ملكي بناه السلطان المولى الحسن الأول في الربع الأخير من القرن التاسع عشر ليكون مقرا إقامته واستقبالاته الصيفية، واستكمل تزيينه خلفه المولى عبد العزيز. تنتظم قاعات الاستقبال بالبلاط حول حديقة ذات الطابع الأندلسي الزاخرة بأنواع النباتات المتوسطية والمحلية. ورغم حداثة عهد البناية ، فإن أبعاد وتقابل مرافقها من ممرات وقاعات وأقواس وأحواض وكذا أشكال الزخرفة والزليج وحسن التناسق فيما بين هذه العناصر، ليضفي عليها من الروعة والبهاء ما يبرز خصوصية المعمار خلال هذه الفترة المتميزة من تاريخ المغرب.

في سنة 1915 و مع بداية عهد الحماية تم توظيف هذه المعلمة كمتحف "للفنون والعادات والتقاليد" . وقد عرف المتحف عدة تغييرات حسب المراحل التي مر بها. ويبقى الهدف الأساسي من خلق هذه المؤسسة الثقافية صيانة التراث والتقاليد والحفاظ عليهما في إطارهما الحضاري والطبيعي، وكذا تحسيس الجمهور وإرشاده ومساعدته في الربط بين ماضيه وحاضره، بالإضافة إلى تشجيع البحث المعرفي والعلمي انطلاقا من معطيات مادية وملموسة متمثلة في المجموعات المتحفية التي تشهد على حقب وفترات مختلفة من تاريخ المغرب ( ابتداء من القرن التاسع الميلادي إلى الفترة الحالية) .

تبلغ مساحة المتحف حوالي الهكتار ويتوفر على حوالي 6000 قطعة متحفية متنوعة من مخطوطات وإسطرلابات و قطع نحاسية وخشبية وجبسيه إضافة إلى الرخاميات والمسكوكات والحلي والألبسة والمنسوجات والزليج والخزف...
المعرض الدائم:

يقدم متحف البطحاء حاليا معرضا دائما أطلق عليه " مظاهر من الحياة الفكرية والدينية وفنون العيش بمدينة فاس والنواحي"، وهو معرض تراثي جهوي يلقي الضوء على مظاهر متعددة ومتنوعة من فنون العيش بمدينة فاس ونواحيها، ويهدف إلى إبراز دفئ العيش ورقته عند أجدادنا ويمكن الزائر العادي والباحث المتبصر الإمعان في الإبداع المتنوع للصانع المغربي في شتى الفنون والحرف والعادات التي استطاعت الأجيال المتعاقبة نقلها والحفاظ عليها وتطويرها بالمنطقة.

تنتظم فضاءات قاعات هذا المعرض كالتالي :

أ – الجناح الغربي: يقدم مظاهر من فنون العيش الحضرية والقروية

musee_fes-marmite musee_fes-soupire musee_fes-couscoussier2

القاعة الأولى: خصصت لإبراز مظاهر من الحياة الفكرية والدينة والعلمية

القاعة الثانية : طرز وحرير وأقمشة فاس

القاعة الثالتة : حلي وحلى فاس

القاعة الرابعة : الحجامة والالات الموسيقية بفاس

القاعة الخامسة : فن النحاسيات بفاس

القاعة السادسة : مظاهر من الفروسية ولوازمها

القاعة السابعة : حلي وحلى قروية

القاعة الثامنة : مظاهر من فن العيش القروي

القاعة التاسعة : فن الزرابي القروية

القاعة العاشرة : مظاهر من فن الحدادة بفاس

ب- الجناح الشرقي: يبرز فنون الطين والنار

القاعة الاولى: الخزف الاخضر (أخضر تمكروت)

القاعة الثانية : الخزف الازرق ( أزرق فاس)

القاعة الثالتة والرابعة : الخزف المتعدد الألوان

القاعة الخامسة : الفخار القروي لنواحي مدينة فاس وخاصة مناطق تسول، سلاس، بني زرول، مزكيلدة، الحياينة وغيرها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق