الأربعاء، 19 مارس، 2014

الشيطان القرين الساحر



القرين الذي يعينه الساحر للشيطان :

  عندما ينتهي الشيطان من تعميد جميع السحرة الجدد، يعين لكل ساحر منهم شيطانا قرينا، يقوم بخدمته، فهو يلازمه ملازمة الظل لصاحبه، وبفضل هذا الشيطان وخدماته، يستطيع الساحر إنجاز أعماله الشريرة ومخططاته الإجرامية، وقد يكون القرين ذكرا، وقد يكون أنثى، فالأمر في ذلك يرجع للشيطان _وللشيطان وحده_ فيقوم هذا القرين بتعليم الساحر الطلاسم والكلمات السحرية، وتوجيهه لطرق إضلال الناس وغوايتهم وإلحاق الضرر بهم، وهو أحقر مخلوق عند الشيطان، ففي مملكة إبليس يعتبر من الطبقة الدنيا التي هي طبقة الخدم والعبيد... ووظيفة القرين أصعب من وظيفة الساحر، لأنه عليه يتوقف نجاح السحر أو فشله، وذلك بإحضار الأعشاب اللازمة للساحر، والقيام بعمل السحر، وفي كثير من الحالات يطلب منه إدخال السحر في جسد المسحور، وهذه من أصعب المهمات إذْ فيها مخاطرة بحياته.
_ وفي معظم الحالات يظهر القرين على شكل كلب أو ضفدع أو أرنب...إلخ وفي بعض الحالات النادرة يظهر القرين على شكل صبي أو فتاة، أو شاب يافع أو كهل.. وإذا أهمل الساحر أمر القرين وغفل عنه وتركه، فالقرين يهرب ويختفي، وسوف ينال الساحر العقاب الشديد من الشيطان، وخاصة إذا لم يظهر القرين، فيعمد الشيطان إلى أحد أبناء الساحر فيحوله إلى قرين، ويخفيه عنه في مكان ناء، أو يقتله.. وإذا لم يكن للساحر أولاد، أو لم يكن متزوجا أصلا، فإن العقاب سيناله شخصيا، ولذلك يفضل أغلب السحرة أن يقضوا حياتهم عزابا، ويكتفوا بالمخاذنة و إرواء غرائزهم عن طريق الحرام من نساء شياطين الإنس والجن! والقرين يعتبر عبدا مملوكا للساحر، فلا يعصي له أمرا والكل عبيد للشيطان الأكبر... ولذلك فالقرين دائما على استعداد تام، فهو يتحين الفرص السانحة للفرار، فإذا ما تهيأ له الجو هرب بسرعة. ولشدة تلهفه على النجاة والتحرر من عبودية الساحر، يلجأ إلى أي منزل يصادفه وبه أطفال صغار في سن الرضاعة، فيتلبس بجسد الرضيع ويسكن فيه، فهو بمثابة المكان الآمن الذي يحميه من مطرقة الشيطان وسندان الساحر، فتنقلب سحنة الطفل فورا ويصير شكله غريبا وممسوخا، بل إن ملامحه تتحول إلى ملامح قرد_والعياذ بالله_ حتى إن أهله لينكرونه عند رؤيته، ومن أعراض ذلك أنه لا يكف عن البكاء!.. والشائع عند عامة الناس أن الطفل الذي يصاب بهذا النوع من المس يطلقون عليه اسم "المبدول" يعني أن الشياطين أخذته واستبدلته بأحد غلمانها، وقد حدث هذا كثيرا، والأخبار في ذلك مستفيضة قديما وحديثا، ومن الأعراض التي تظهر على الطفل الممسوس، أن جسمه يتوقف عن النمو، ويظل قزما قبيح المظهر!(1)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق