الثلاثاء، 4 مارس، 2014

انواع الطاقة التي يحتاجها الانسان :



 انواع الطاقة التي يحتاجها الانسان :
طاقة أساسية وهي التي يحتاجها جسم الإنسان لنشاطاته غير الإرادية مثل
دقات القلب والتنفس وحركة الأمعاء وغيرها. وعادة ما تعادل 50-70%
من إجمالي الطاقة اليومية التي يحتاجها الشخص النشيط جدا، و 40-50
% إذا كان الشخص متوسط النشاط، و30-40% إذا كان الشخص غير
نشيط.

طاقة النشاط والحركة وهي التي تنتج عن استخدام الإنسان لها خلال يومه كالمشي والسباحة والحركة بصفة عامة.
وتحسب الطاقة بما يسمي بالسعرات الحرارية (
الكيلو وات) Calorie فكل حركات جسم الإنسان الإرادية أو
الغير إرادية تقاس بهذا المقياس، وهي الحرارة المطلوبة لرفع درجة حرارة
واحد كيلو جرام من الماء درجة مئوية واحدة، علما بأن كل جرام واحد من
الكربوهيدرات أو البروتينات يعطي حوالي أربع سعرات حرارية وكل جرام
من الدهن يعطي حوالي تسع سعرات حرارية.
ويمكننا حساب احتياج الإنسان من الطاقة باستخدام المعادلة التالية:

إذا كان الشخص نشيطا = الوزن × 40
إذا كان الشخص متوسط النشاط = الوزن × 37
إذا كان الشخص قليل النشاط = الوزن × 34

وعادة ما يحتاج الإنسان العادي المتوسط الوزن حوالي 2960 سعرا حراريا
التغذية السليمة

دائماً ما نسمع عن ما يسمى ( بالغذاء المتوازن ) أو التغذية المتوازنة والمقصود بها :-
       

تناول أغذية تحتوي على جميع العناصر الغذائية الرئيسية لسلامة النمو
وإمداد الجسم بالطاقة ومقاومة الأمراض ولا يوجد غذاء متكامل في هذه
العناصر الغذائية الرئيسية,
لذا يجب تناول مجموعة من الأغذية في الوجبة الواحدة لضمان الحصول على العناصر الغذائية الرئيسية ومن هنا يأتي التفكير في التخطيط للتغذية المتوازنة
 مواصفات الغذاء المتوازن :

• أن يشتمل على الكربوهيدرات والبروتينات والفيتامينات والعناصر المعدنية والدهون والماء، وهذا يتحقق بتنويع مصادر الغذاء
• أن يكون الغذاء الذي يتناوله الإنسان كافيا دون فرط أو نقص.

           

ولتحقيق النجاح والتفوق الدراسي والحفاظ على صحة وسلامة أبناءنا
الطلاب كان لابد من التخطيط لوجبات مغذية ومشهية ومتوازنة كأساس
للتغذية الصحيحة وذلك باتباع نظام المجموعات الغذائية بواسطة الهرم
الغذائي
 وجبة الإفطار :
تعتبر وجبة الإفطار بمثابة الانطلاقة الأساسية ليوم مدرسي حافل بالدراسة
والنشاط وبما أن الطالب يقضي معظم نهاره بالمدرسة فهو بحاجة لما يمده
بالطاقة والنشاط حيث أن وجبة الإفطار تزيد من قدرة الطالب على التحصيل
والاستيعاب وتوفر له كل ما يحتاجه من عناصر غذائية لطوال يومه ,
حيث دلت دراسات أن الطلبة الذين لا يتناولون وجبة الإفطار أكثر عرضة للإجهاد وعدم التركيز والدوار من الذين يتناولون وجبة الإفطار.
 ومن أهم أسباب عدم تناول الطالب لوجبة الإفطار

عدم الاستيقاظ مبكراً حتى يتسنى له تناول وجبة الإفطار.

قد يكون الوالدان عاملين وليس لديهم الوقت الكافي لإعداد هذه الوجبة .

عدم تعود الأسرة على تناول الإفطار وهذا ينعكس على أبنائهم .

ومكونات وجبة الإفطار هي

شراب ساخن أو بارد مثل الحليب

خبز أو أحد أنواع الحبوب

نوع من الأطعمة البروتينية مثل الجبن أو البيض أو الفول

نوع من الفاكهة أو عصيرها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق