الثلاثاء، 25 مارس، 2014

معدل الخصوبة ونسبة التكاثر الطبيعي في العالم




І – معدل الخصوبة ونسبة التكاثر الطبيعي في العالم:
1 ـ اختلاف معدل الخصوبة:
يعتبر انخفاض نسبة الخصوبة ظاهرة عالمية، إلا أن هناك تفاوتا كبيرا بين الدول المتقدمة التي تعرف انخفاضا في معدل الخصوبة، والدول النامية التي تسجل بعضها انخفاضا واضحا في هذا المعدل، بينما لازال مرتفعا في دول نامية أخرى بسبب ارتفاع سن الإنجاب. (أنظر مبيان الصفحة 114)
2 ـ اختلاف نسبة التكاثر الطبيعي:
تعرف نسبة الولادات ونسبة الوفيات تباينا بين القارات الخمس، حيث تسجل إفريقيا أكبر نسبة للولادات والوفيات تليها أمريكا اللاتينية وآسيا، بينما تسجل القارة الأوربية أقل نسبة في ارتفاع نسبة التكاثر الطبيعي
ІІ – أنواع الهجرة وأسبابها:
تعني هجرة السكان انتقالهم أفرادا أو جماعات من أماكن إقامتهم الأصلية للاستقرار في أماكن جديدة. تعتبر الهجرة من البادية إلى المدن أهم الحركات الداخلية للسكان، وهي هجرة اضطرارية راجعة لقلة العمل والموارد بالقرى، وتوفر المدن على فرص الشغل والمدارس والمستشفيات. أما الهجرة الخارجية فتعني عبور السكان حدود بلادهم في اتجاه بلد أجنبي بحثا عن العمل أو طلبا للمعرفة إلا أن هناك شكل آخر للهجرة هو هجرة الأدمغة وذوي الكفاءات العالية.
ІІІ – هرم الأعمار وتوزيع السكان:
1 ـ هرم الأعمار:
هرم الأعمار عبارة عن مبيان بالأعمدة (عصوي) يتكون من مجموعتين: مجموعة أولى تهم الذكور إلى اليمين أو اليسار والمجموعة الثانية تهم الإناث إلى الجهة المقابلة، يبين توزيع السكان حسب العمر والجنس، وهو عدة أنواع: • في حالة النمو قاعدة عريضة. • متقلص (قاعدة أضيق وسط الهرم). • مستقر (قاعدة ضيقة نسبيا).
2 ـ توزيع الساكنة على القطاعات الاقتصادية:
تتعدد الأنشطة الاقتصادية التي يمارسها سكان العالم من فلاحة وصناعة وتجارة وخدمات. وإذا كانت الدول المتقدمة تتميز بتطور القطاع الفلاحي وتحقيق فائض مهم فإنه في المقابل لا يشغل سوى نسبة قليلة من السكان (فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية)، في حين يعتبر قطاع التجارة والخدمات هو المشغل الأساسي للساكنة النشيطة. أما بالدول المتخلفة، فرغم كون القطاع الاقتصادي الأساسي هو الفلاحة التي تشغل أكبر نسبة من السكان (80 %بأثيوبيا مثلا)، فإن هذا القطاع لا يسد حاجات السكان الغذائية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق