الجمعة، 28 مارس، 2014

سبل الارتقاء بمهنة التعليم



سبل الارتقاء بمهنة التعليم
إن الارتقاء بمهنة التعليم بعد بحق مفتاح الارتقاء بجميع المهن الأخرى في المجتمع (محمد احمد كريم و آخرون، 2002، ص ص 54-55).
و تتمثل هذه السبل في:
1- أهمية النظرة الشاملة الى التعليم و التي تجعل منه كلا متكاملا بحيث لا ينظر الى المرحلة الابتدائية مثلا على أنها اقل أهمية او اقل درجة من مرحلة من مراحل التعليم و كل نوع من نوعياته له أهميته و وظيفته الخاصة بها و التي تتكامل مع أهمية و وظيفة المراحل  النوعيات الأخرى.
2- إن تقسيم التعليم الى مراحل و نوعيات مختلفة لا يعني التجزئة او وجود أي تضارب او تباعد في الفلسفة التي توجه التعليم في أي منها، بل على العكس من ذالك آن الفلسفة الشاملة للتعليم تعني وحدة الأهداف مع التنوع في التطبيق فالقيم الاجتماعية مثلا التي يكتسبها الطالب في التعليم الفني، لا تختلف عن القيم الاجتماعية اللازمة للطلاب في التعليم العام و إن كانت المهارات اليدوية المطلوب اكتسابها للتلاميذ قد تتنوع باختلاف وظيفة كل نوع من هذه الأنواع.
3- أهمية التخطيط الشامل في التعليم و ربط التخطيط بالخطط القومية الشاملة و يتضمن هذا المبدأ أيضا أن التخطيط لإعداد المعلم كما و كيفا، يجب أن يكون جزءا لا يتجزأ من الخطط التعليمية و خطط التنمية و بالقدر الذي يضمن وضوح الأهداف و الاتجاهات و السياسات التعليمية.
4- أهمية الاستعانة بالعلم و البحوث العلمية و التكنولوجيا الحديثة في جميع مجالات التطوير و التحديث من المجتمعات الأخرى او الجمود على النظم القديمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق