الأحد، 23 مارس، 2014

الشروط التي يجب توفرها لنجاح القاضي




أولا: التحلي بالكفاءة اللازمة لممارسة مهامه القضائية؛
ثانيا: ظهوره بمظهر لائق والحرص على أن تكون علاقته مع رؤسائه والعاملين معه وهيئة الدفاع والمتقاضين علاقة مبنية على الاحترام المتبادل؛
ثالثا: ترسيخه لقواعد الاستقامة باعتباره ضرورة ملحة لتحقيق العدل ولكسب الثقة في أحكامه وقراراته وابتعاده عن كل شبهة يمكن أن تمس بمبادئ الوقار والكرامة والحياد؛
رابعا: تفعيله لبعض التدابير للرقي بالعمل القضائي كالبت في القضايا في آجالها واحترام مواعيد المداولات والجلسات وتحرير وطبع أحكامها وقراراتها في إبانها؛
خامسا: خلقه للتوازن بين مهامه القضائية المسندة إليه وبين أعبائه العائلية 
 سادسا: استغلاله الفرص الممكنة من أجل البحث العلمي والاستفادة من تكنولوجيا الاتصال الجديدة كالإنترنيت من أجل الإطلاع على كافة القوانين والآراء الفقهية والاجتهادات الوطنية والأجنبية والمقارنة بينها.
ثم أخيرا المرأة القاضية رحبة الصدر ، فهي تستمع للطرفين وتتأثر بالحق، وتبذل كل جهودها للوصول إلى الحقيقة، وتفضل الصلح والسدد، وتستعمل العدل حين لا يسعف القانون، لأن الهدف هو تحقيق العدل إلى جانب تطبيق النص القانوني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق