الجمعة، 28 مارس، 2014

أنواع الأندية التربوية



أنواع الأندية التربوية
- تتميز الأندية التربوية بالتنوع وذلك لتمكين المنخرطين من تلاميذ وتلميذات من تحقيق ميولاتهم وتطلعاتهم مع الحرص على رعايتها وتطويرها، وتقوم هذه الأندية على تقوية الشعور بالانتماء إلى الجماعة والمؤسسة، والمجتمع، الحث على التربية على العمل الجماعي، إذكاء روح التعلم التعاوني، التربية على إبداء الرأي مع احترام الرأي الآخر وقبول اختلاف الآراء، تنمية وتقوية الشخصية والقيم، التمرن على تحمل المسؤولية، وتنمية قدرات التنظيم والتدبير، ومهارات العمل في مجموعات.
وفي هذا السياق جاءت مجموعة من المذكرات الوزارية التنظيمية  بضرورة خلق هذه الأندية التربوية لمدى أهميتها في تنشيط الحياة المدرسية، كما تنص على ذلك المذكرة الوزارية رقم 42 التي صدرت عن وزارة التربية الوطنية تحت عنوان "تفعيل الأندية التربوية في المؤسسات التعليمية"، وبناء على ذلك فقد تقرر تخصيص يوم 20 أبريل من سنة 2001 لإعطاء انطلاقة وروح جديدة وهادفة في الأندية المتوفرة لتمكينها من مسايرة متطلبات المتعلمين والمتعلمات حسب ظروفهم وكذلك لمواكبة متطلبات عصرهم، مع الحرص على تأسيس أندية تربوية جديدة بالمؤسسات التي تفتقر إليها.
[1]- كما صدرت مذكرة أخرى تحمل رقم 73 بتاريخ 20 مايو 2009 عن وزارة التربية الوطنية وكان موضوعها إحداث "جمعية دعم مدرسة النجاح بمؤسسات التعليم العمومي".
فكان قرار وزاري بإحداث هذه الجمعية على صعيد جميع المؤسسات التعليمية المغربية سواء بالتعليم الابتدائي، التعليم الإعدادي أو التعليم الثانوي بدون استثناء، وقد خصصت الوزارة في هذا الشأن اعتمادات مالية مهمة وضعتها مباشرة تحت تصرف هذه المؤسسات، والجدير بالذكر هو أن كل هذه الإجراءات تصب في جعل المؤسسة الحديثة مفعمة بالحياة خصوصا لهذه الأجيال الصاعدة الطموحة والمبدعة، وقد كانت الأندية التربوية من بين هذه الوسائل التي وضعت في سبيل تحقيق مدرسة النجاح.
- إن أنشطة النادي التربوي تستهدف تفعيل الحياة المدرسية والاجتهاد على تطوير وتجويد أنشطتها، بما يخلق علاقة وطيدة ومتينة في إطار تبادل وتشارك الأدوار والأهداف، وتتمحور هذه الأهداف حول تحقيق تربية سليمة أساسها تعدد الأساليب وتنوعها بفضل نهج تربوي نشيط قائم على إقصاء كل أشكال التعلم السلبي والتشجيع على التعلم الذاتي مع الحث على المشاركة في الاجتهاد الجماعي وذلك تحت إشراف واشتراك جميع الفاعلين.
كما أن الوعي بأهداف ودور النادي التربوي الإيجابي يعتبر مفتاحا لتفعيل كل الأنشطة، لذلك لا بد من الإشارة والوقوف عند هذه الأهداف وتسليط الضوء عليها لإبراز مدى أهميتها


[1]  - - بحث للأستاذ رشيد النوري: الأندية التربوية ودورها في الحياة المدرسية. على الموقع الالكتروني : www.dafatiri.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق