السبت، 1 مارس، 2014

اعادة تدوير النفايات المنزلية



اعادة تدوير النفايات المنزلية
إعادة التدوير هي عملية تستخدم فيها مواد من النفايات اليومية يتم تحويلها إلى منتجات جديدة. وتشمل الم يمكن إعادة تدويرها ؛ الزجاج والورق والبلاستيك والمعادن المختلفة.  ان عملية إعادة التدوير تنطوي على فصل النفايات بعد جمعها ومعالجة النفايات القابله للتدوير و تصنيع منتجات جديدة.
الحاجه لاعاده التدوير
ان عمليه تصنيع المنتجات تنطوي على الحصول على المواد الخام من مصادر مختلفة. هذه المواد قد تكون من الغابات أو المناجم. حيث يتم نقلها إلى مكان الصنع عادة" عن طريق البر أو البحر، وهي عملية مستهلكة للطاقة.
 ان عمليه شراء المواد الخام ونقلها تسبب التلوث بالإضافة إلى استخدام الموارد الشحيحة مثل الأشجار وأنواع الوقود الأحفوري. كل هذا بدوره  يؤدي الى الاحتباس الحراري من خلال إطلاق الغازات وتآكل طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من الأشعة الضارة من الشمس. ويلقى باللوم على ظاهرة الاحتباس الحراري تغير المناخ وعواقبه الكارثية منها هطول الأمطار في غير موسمها أو الجفاف مما يتسبب في  حدوث الفيضانات والمجاعة.
عادة" ما يتم التخلص من النفايات بدفنها في مكبات  أو حرقها.هذه الطريقه تأخذ حيزا شاسعا من  مساحات الأراضي ويمكن أن تلوث المياه ألجوفية في حين أن حرقها يسهم في زيادة ظاهرة الاحتباس الحراري.
مزايا إعادة التدوير
إعادة تدوير النفايات يقلل من الطلب على المواد الخام . كما أنه يقلل من عمليه التخلص من النفايات عن طريق طمرها في المكبات او حرقها ، وبالتالي يساعد في تقليل التلوث والاحتباس الحراري. وتعتبر عمليه  إعادة التدوير على أنها مفيدة للغاية لأنها لا تقلل فقط من كمية النفايات المنزلية التي يتم إرسالها إلى المكبات و المحارق التي   بدورها تلوث البيئة  بل هي أيضا وسيلة لتحقيق التنمية المستدامة حيث يمكننا أن نساعد بالحفاظ على البيئة للأجيال القادمة.
عمليه التدوير بدورها أيضا  تقلل التلوث  وذلك بالحد من الحاجه لجمع المواد الخام . إذا لم يتم إعادة تدوير المواد المستخدمة فان تصنيع منتجات جديدة  سوف يتم باستخدام مواد خام جديدة  من الغابات و استخدام عمليه التعدين. وبذلك فان التدوير يساعد في الحفاظ على الموائل الطبيعية . إعادة التدوير أيضا توفر الطاقة حيث ان الطاقة  تستخدم لاستخراج المواد الخام فضلا عن عمليات الصقل والنقل والتشييد.
قامت كل من جنوب أفريقيا والمملكة المتحدة بتنفيذ مشاريع إعادة تدوير ذات كفاءة عاليه و التي تم تنفيذها من قبل المنظمات غير الحكومية . وقد نفذت هذه المشاريع على اختلاف مسمياتها في جميع  أنحاء البلاد . وقد تم تجهيز أماكن مثل المراكز التجارية و المدن والمطاعم بحاويات ذات الوان  مرمزه بحيث يرمز كل لون لنوع نفايات محدد.  المملكة المتحدة نفذت عمليه فصل النفايات المنزلية تحت إشراف و توجيهات السلطات البلدية .
 يجب على  السكان والشركات فصل القمامة ووضعها في أكياس منفصلة  ليتم جمعها. غالبا ما يتم تمرير غرامة إذا لم يتم تنفيذ عمليه الفصل.
بعض الامثلة
نوع المواد المقبولة لإعادة التدوير تختلف من مدينة و بلد. كل مدينة و بلد لديها برامج إعادة تدوير مختلفة و التي يمكن ان تتعامل  مع أنواع مختلفة من المواد القابلة لإعادة التدوير.على سبيل المثال ،يعد الألمنيوم من المنتجات الاستهلاكية الأكثر معاد تدويرها في العالم. كل عام،صناعة الألمنيوم تدفع أكثر من 800 مليون دولار أمريكي لعلب الألمنيوم الفارغة.
إعادة تدوير علب الألمنيوم هو عملية حلقة مغلقة حيث ان علب المشروبات المستخدمه  التي يتم إعادة تدويرها تستخدم في المقام الأول لصنع علب المشروبات.علب الألمنيوم المعاد تدويرها  تستخدم مرة أخرى لإنتاج علب جديدة أو لإنتاج منتجات المنيوم اخرى  ذات قيمة مثل كتل ألمحركات وو اجهات المباني و الدراجات. في أوروبا حوالي 50٪ من الألمنيوم شبه المصنع والذي يستخدم لإنتاج علب المشروبات الجديدة وغيرها من منتجات التعبئة والتغليف يأتي من الألمنيوم المعاد تدويره.
من بين اللدائن تعد زجاجات التيريفثاليت و البولي اثيلين عالي الكثافة الاكثر اعاده للتدوير وتشكل جزءا لا يتجزأ من برامج إعادة التدوير ولها استخدامات كثيرة وأسواق راسخة. . ولقد زاد نمو  إعادة تدوير الزجاجات من خلال تطوير تكنولوجيات التجهيز التي تزيد من درجات نقاء المنتج وتقليل التكاليف التشغيلية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق