الأربعاء، 5 مارس، 2014

الهيجان الانفعال الهيجاني الانفعالات حياة الفرد





 هل يقوم الهيجان بوظيفة إيجابية دائما في حياة الفرد .
 الانفعال الهيجاني ظاهرة ملازمة للكائنات الحية , خاصة الإنسان والحيوان ومما لا شك فيه أن الإنسان أكثر من الحيوان يعيش أنواعا شتى من الهيجان يوميا يحاول من خلالها تحقيق التلاؤم والتكيف مع المواقف المستجدة فهل يمكن السلوك الهيجاني صاحبه من التكيف أم يؤدي به إلى الفشل والانحراف ؟

الهيجان تكيف :
يرى بعض الفلاسفة والعلماء أن السلوك الهيجاني يمكن صاحبه من التكيف مع المواقف التي تواجهه سواء تعلق الأمر بالإنسان أو بالحيوان . فقد ذهب " دارون " بيولوجي إنجليزي (1809-1882) إلى أن الهيجان سلوك ناجح حيث يقول : " أن الخوف يدفع الحشرة إلى السكون متظاهرة بالموت عندما يحدق بها الخطر وهي آلية دفاعية إيجابية .." كما يرى برغسون فيلسوف فرنسي (1856-1941) أن الهيجان قوة نفسية تؤدي بالعلماء و الفنانين وغيرهم إلى الإبداع والخلق في مختلف الميادين فهو وظيفة نفسية إيجابية .
لكن هل كل هيجان يؤدي وظيفة إيجابية ؟ فقد يحدث و أن يتجاوز الهيجان حدود التحكم الإرادي في السلوك فيتحول إلى سلوك فاشل .
الهيجان انحراف :
يرى بعض الفلاسفة والعلماء أن الهيجان لا يمكن صاحبه من التكيف بل يمنعه من ذلك لأن الاضطرابات القوية التي يعيشها المرء على مستوى النفس والجسم تفقده القدرة على التحكم في زمام الأمور , فلا يوظف طاقاته بشكل إيجابي وقد ذهب بيار جاني (1859-1947) إلى أن الهيجان سلوك فاشل و أدنى من المستوى المطلوب , لأن الإنسان في الهيجان يبدد طاقته و يصير عاجزا عن ضبط نفسه فيحدث الفشل . كما نظر جون بول سارتر إلى الهيجان (1905-1980) فيلسوف و أديب فرنسي على أنه سلوك بديل للسلوك العادي , الذي كان من المفروض أن يكون فيقول : " إن السلوك الانفعالي .. ليس سلوكا فعليا..".
لكن هل الهيجان فاشل دائما ؟ إن الواقع لا يثبت ذلك , فقد ينشط الهيجان القدرات الكامنة في الإنسان وبتوجيه عقلي حكيم يجعله يحقق ما لم يكن قادرا عنه في الظروف العادية .
الهيجان رد فعل طبيعي يهدف إلى التكيف :
إن الهيجان سلوك صادر عن الكائن الحي يتأثر بما يجري حوله من تغيرات. وهو يحاول التكيف دائما , لكنه لا ينجح فيلا جميع الأحوال , فقد ينجح أحيانا وقد يفشل أحيانا أخرى , فهو مفيد في المواقف التي تتطلب الهيجان ومضر في غيرها . والتربية تلعب في ذلك دورا كبيرا .
 الهيجان سلوك طبيعي عند الإنسان والحيوان . فهو استجابة و رد فعل تجاه مثير , يؤدي وظيفة إيجابية متى كان مهذبا وفي حدوده المعقولة . ويؤدي وظيفة سلبية متى كان عنيفا ويتجاوز الحد المعقول وعليه فالهيجان لا يؤدي وظيفة إيجابية دائما في حياة الكائن الحي .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق