الجمعة، 7 مارس، 2014

ظاهرة تشرد الاطفال



ظاهرة تشرد الاطفال الاسباب و الحلول
تعريف التشرد
التشرد بأنه بقاء الإنسان في العراء، لفترات طويلة ،والمبيت في إي مكان يختلف أحيانا تبعا للظروف ، كما عرفوا أطفال الشوارع بأنهم الأطفال ، الذكور والإناث، الذين يعيشون في الشوارع، لفترات طويلة من الزمن. ومن هذين التعريفين نخلص إلى الارتباط الوثيق بين الظاهرتين، فأطفال الشوارع هم الشريحة الاساسيه للتشرد.

اسباب التشرد  :
1- الفقر
الأطفال الذين يتم إيداعهم في مؤسسات الإيواء، اغلبهم قادمون من أسر فقيرة ومفككة ، فالفقر أخ التشرد، والبطون الجائعة والأجسام المريضة والعقول الفارغة لن تجد طريقا إلا طريق الهيام على وجهها، لا تدري إلى أين تتجه، إلا أن تتداركها رحمة الباري عز وجل.
2- العنف الأسري
أصابت كافة طبقات المجتمع وتناسلت من سلوكياته العديد من المشكلات وعلى رأسها كثرة حالات الطلاق وما يصاحبها من تشرد الأبناء وإصابتهم بشتى الأمراض. وليس المقام أن نفرد هذا الموضوع بالبحث والدراسة والاستخلاص، بقدر ما نشير إلى أن هذه الظاهرة وما يرتبط بها من دوافع اقتصادية ومعيشية سيئة، تولد في الإنسان تفريغ شحنة تلك الضغوط في محيط الأسرة. والضحية أطفال وشباب يتكاثرون من هنا وهناك، ليشكلوا على هامش المجتمع طابورا يحمل صفة التشرد.
اسباب اجتماعية
ما قد يتلقاه الاطفال من معاملة سيئة من قبل الوالدين (قسوة- تعصب-ايذاء بدني-اعتداءات جنسية احيانا
التفكك الاسري وتبعاته الطلاق - قسوة زوج الام أو زوجة الأب- موتالوالدين أو أحدهما- كثرة عدد الابناء في منزل واحد
أمية الوالدين والضغوط الدراسية التي تؤدي احيانا الى التسرب من التعليم ثم ترك منزل الأسرة خوفا من العقاب
تعرض بعض الفتيات للاعتداء الجنسي والخوف من مصارحة الأهل أواكتشاف الأمر.
المعاملة السيئة التي قد يتلقاها المسنين من أزواج بناتهم أو زوجات ابنائهم

جحود الابناء وعقوق الوالدين والنفور من الأب أو الأم في كبرهما ومحاولة التخلص من أحدهما
عدم تقبل الاسر و المجتمعات في بعض المناطق للمطلقة أو الأرملة ومحاولة دفعها للرجوع لحياتها البائسة أو تزويجها
اجبار بعض البنات صغيرات السن على الزواج المبكر
اسباب الاقتصادية:
الفقر وانعدام القدرة على سد احتياجات الابناء مما يدفعهم لمغادرة المنزل لاهثين وراء أحلام اليقظة
ضغط بعض الأسر على ابنائها المراهقين للالتحاق بالعمل والقيام باعمال شاقة ومهينة لمساعدة رب الأسرة في سد الاحتياجات
الضغط على الابناء لاصطحابهم لممارسة التسول
انعدام القدرة عند انهيار المنزل على شراء بيت آخر يضم الأسرة
محاولة بعض النساء لاختصار الطرق وممارسة الدعارة والكسب الغير مشروع
بحث بعض المسنين المنبوذين من اسرهم عن طرق لتوفير ابسط الاحتياجات اليومية (المأكل والمشرب
أسباب سياسية:
الحروب وآثارها المدمرة وفقدان الاستقرار.
رفض الدول لبعض الفئات واضطهادهم علىاساس اللون أو الديانة أو الجنسية.
الهروب الدائم من الشرطة بسبب عدم وجودأوراق للاقامة في بلد مابالاضافة لبعض اسباب اخرى قد تتسبب بها القوانينأو المعاهدات أو خرقها .
بعض الحلول
إنشاء وتفعيل المؤسسات التربوية والتهذيبية المتخصصة في استيعاب
وتأهيل الأطفال المشردين.
•   
الاهتمام بالبحوث والدراسات العلمية في مجالي دراسة ظاهرتي التشرد
وأطفال الشوارع و ووضع الحلول العلمية الكفيلة بتقليص هاتين الظاهرتين والحد من. تفشيهما .
•   
إيداع الأطفال المدمنين في دور الرعاية والمراكز العلاجية.
•   
وضع الآليات الكفيلة بالحد من ظاهرة تسرب الطلبة من الدراسة لان التسرب
هو الخطوة الأولى باتجاه التشرد .
•   
تفعيل دور الدولة للمشردين فى انتشال أطفال الشوارع من معاناتهم
وتحويلهم الى عناصر ايجابية في المجتمع عن طريق تأهيلهم .
•   
تشجيع كفالة الأيتام .
•   
تفعيل برنامج الضمان الاجتماعي اللازمة لدعم الأسر الفقيرة  بهدف
تقديم المساعدات العينية أو المادية: من خلال منح اسر الضحايا العاجزة المأكل والملبس الضروريين وهي مسالة سهلة في ظل وجود الدولة المتدخلة بدل الدولة الحارسة.
تقديم المساعدات الطبية والاجتماعية:وهناك لا بد من تدخل أطباء نفسانيين وخبراء اجتماعيين لتشخيص الأعراض بدقة وإعطاء إرشادات نفسية حسب الحالات وحسب الخصوصية والطلب.
المساعدة القانونية : وتتجلى في تفعيل قوانين الأحوال الشخصية لحل بعض المشكلات المؤدية للطلاق والتفكك الأسري و معالجتها بحكمة.
المساعدات التوجيهية :وفيها نستعين بدور وسائل الإعلام و خطب أئمة المساجد و نشاطات المنظمات غير الحكومية وذلك من اجل ا لتوعية الصحية والاقتصادية والدينية لصالح اسر الضحايا والأوساط المهددة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق