الأحد، 9 مارس، 2014

الوسائل الديداكتيكية


4- الوسائل الديداكتيكية :
يكتسي تدريس مادة التربية الإسلامية بالوسائل الديداكتيكية الحديثة أهمية بالغة بالنظر إلى هذه الوسائل كعنصر من عناصر النسق الديداكتيكي، وينبني توظيفها في إطار التربية الإسلامية على صيغتين:
- نعمد لتوظيف الوسائل الديداكتيكية قصد إعداد المتعلمين ومساعدتهم على اكتشاف مجموعة من القضايا و المفاهيم.
- نقوم بتوظيف الوسائل الديداكتيكية كإطار تطبيقي يمكن المدرس من الوقوف على مدى استيعاب وفهم المتعلمين.
والوسائل الممكنة والموظفة في تنظيم الوضعيات الديداكتيكية يمكن تقسيمها الى وسائل مادية وأخرى لفظية :
4-1 الوسائل المادية :
تتجسد فيما يسمى بالوسائل السمعية - البصرية، و تعتبر هذه الوسائل نتيجة للتطور والتقدم في وسائل الاتصال والإعلام. و تبعا لطبيعة الوسائل السمعيةالبصرية، فإنها تتنوع حسب استعمالها إلى وسائل سمعية و وسائل مرئية و وسائل سمعية- مرئية في نفس الوقت.
4-1-1 وسائل سمعية:
يجسدها المسجل، و تتجلى أهميته في تسميع النصوص القرآنية قصد إتقان قراءتها قراءة سليمة تراعي النطق، و مخارج الحروف، وإتقان فهم النص، وتحليله وتوظيفه في بناء المعرفة الخاصة بالموضوع المستهدف.
4-1-2 وسائل مرئية:
تتمثل في المسلاط العاكس، و المنظار الجوفي... والهدف من هذه الوسيلة هو نقل الواقع المعيش للتلميذ إلى داخل الفصل. و المتعلم الذي يعايش واقعه داخل الفصل؛ يحس وكأنه يمارس الحياة بصفة عادية.
4-1-3 وسائل سمعية - مرئية :
نمثل لها بالتلفزة المدرسية وأشرطة الفيديو والحاسوب الناطق. ومن ذلك استعمال الأقراص المضغوطة في دروس التجويد والسيرة والحج.
4-2 الوسائل اللفظية:
تتجلى أساسا في الكتاب المدرسي الذي يطغى على سائر الوسائل الأخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق