الأربعاء، 12 مارس، 2014

الحق في الحياة الاعتداء الجنسي

الحق في الحياة الاعتداء الجنسي
حق الحياة هي العبارة التي تعبر عن أنه لدى الإنسان حق أساسي في الحياة، وعلى وجه الخصوص في أنه للإنسان حق أن لا يقتل على يد إنسان آخر. إن مبدأ حق الحياة هو من أكثر المبادئ المثيرة للجدل خاصة فيما يتعلق بمواضيع عقاب الحكومة، الإعدام، الدفاع عن النفس، الحروب وغيرها.
الاعتداء الجنسي
الطفولة مرحلة البراءة بامتياز، وحتى هذه البراءة لا تسلم أحيانا من الأذى ومن خدش صفحتها البيضاء، فكثيرا ما يتعرض الطفل إلى مواقف تفوق إدراكه الصغير وتتجاوز محدودية عقله الصغير، بل قد تتعدى كل الحدود والأخلاق لتمس شخصيته الهشة في الصميم، وتعرضها إلى آثار مستقبلية وخيمة.
التحرش الجنسي بالطفل يعد أصعب المواقف على نفسيته الشفافة، وآلمها على روحه الرقراقة العذبة. فلماذا وكيف يقع التحرش الجنسي على الأطفال؟ وإلى أي حد تؤثر مثل هذه السلوكات المعوجة في واقع وشخصية الطفل ومسار حياته؟
في أغلب حالات التحرش الجنسي على الأطفال يكون المكان فارغا أو خاليا ومعدا لاقتراف التحرش، كما يكون المتحرش عارفا بشخص الطفل ومكان وزمان القيام بفعلته النكراء.
يقول الدكتور "ناجي سعد الله" أخصائي التربية النفسية عند الأطفال بأن التحرش الجنسي لا يحدث هكذا فجأة وبدون مقدمات، بل يرسم المتحرش خطة قصيرة أو متوسطة المدى للإيقاع بالطفل وممارسة التحرش الجنسي عليه مستغلا صغر سنه وضعف بنيته وخلو المكان من أي دليل ضده. والمكان قد يكون مدرسة أو روضة للأطفال أو بيتا للجيران أو محلا لبيع المواد الغذائية في الحي. أما الزمن فيكون عادة خفية عن الأعين وفي مكان مظلم أو بعيد عن كل مفاجأة غير سارة بالنسبة للمتحرش. وعموما ـ يضيف هذا الأخصائي النفساني ـ عملية التحرش الجنسي ضد الأطفال هي عملية يمارس فيها القوي سلطته وسيطرته على الطفل (الضعيف)، ويحكم عليه قبضته من أجل قضاء مآرب جنسية رخيصة".

كيف يقع الاعتداء الجنسي؟
يقع التحرش الجنسي على الطفل بمحاولة استدراجه عبر المعاملة الطيبة من طرف المتحرش، وجعله يثق فيه ثقة كاملة، بل هناك من المجرمين من يسعى جاهدا للفوز بقلب الطفل ومحبته له، فلا يعصي له أمرا ولا يرفض له طلبا، فيستغل اتباعه له وطيبوبته وخجله لينفذ خطته الدنيئة ضد طفل بريء لا ذنب له سوى أنه وقع بين فكي ذئب بشري مفترس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق