الجمعة، 28 مارس، 2014

الدراسات التي تناولت أدوار ومعوقات مدير المدرسة



الدراسات التي تناولت أدوار مدير المدرسة الإشرافية والمعوقات التي تحد من أدائه
أولاً:الدراسات العربية
1-    دراسة الحبيب (1416هـ)
       بعنوان:دور مدير المدرسة تجاه النمو المهني للمعلم. وهدفت هذه الدراسة إلى الوقوف على دور مديري المدارس بالمراحل الثلاث للتعليم العام  في النمو المهني للمعلمين من خلال التعرف على المجالات والجوانب التي على ضوئها يسعى مدير المدرسة لتنمية المعلمين مهنياً، واستخدم الباحث المنهج الوصفي والتحليلي معتمداً على الاستبانة كأداة لجمع البيانات ، وطبقت الدراسة على عينة تكونت من(112)مدير مدرسة من المراحل الثلاث للتعليم العام ، وأظهرت نتائج هذه الدراسة أن مدير المدرسة يقوم بدور رئيس وأساسي في النمو المهني للمعلمين من خلال مجالات المنهج الدراسي،والعلاقات الإنسانية ،وإدارة العمليات التدريسية وتنظيمها،وواجبات المدير ذاتياً تجاه النمو المهني للمعلم ،والأهداف التربوية ،كما كشفت النتائج أن المجالات احتلت أهمية من قبل المديرين مما يؤكد على اهتمام المديرين بنمو المعلم مهنياً.
2-    دراسة السادة(1997م)
        بعنوان:دور مدير المدرسة بالمرحلة الأساسية في التطوير المهني للمعلمين بمدارس البحرين. وهدفت إلى استطلاع أراء مديري ومديرات المدارس الابتدائية والإعدادية لمدى تقبلهم لأدوارهم في التطوير المهني للمعلمين ورأيهم في الأداء الفعلي والممارسة الفعلية لهذه الأدوار من خلال عملهم اليومي ، واستخدم الباحث المنهج الوصفي معتمداً على الاستبانة وتم تطبيق الاستبانة على عينة تكونت من(100)مدير ومديرة مدرسة،وأظهرت نتائج هذه الدراسة موافقة المديرين وتقبلهم لأدوارهم بالتطوير المهني لمعلميهم كانت عالية بلغت(90%)،بينما كانت استجاباتهم لأداء تلك الأدوار كانت بنسبة(64%).
3-    دراسة القاسم(1419هـ)
       بعنوان:دور مديري المدارس الثانوية في تنمية كفاءة المعلمين مهنياً من وجهة نظر المعلمين والمديرين والمشرفين التربويين بمدينة الرياض  . وهدفت هذه الدراسة إلى معرفة الدور الذي يجب أن يقوم به مدير المدرسة الثانوية لتنمية كفاءة المعلمين مهنياً ،والصعوبات التي تحد من أدائه لهذا الدور ، واستخدم الباحث المنهج الوصفي والتحليلي  معتمداً على الاستبانة كأداة للدراسة ، وتكونت عينة الدراسة من(324)معلماً و(35)مديراً و(43)مشرفاً تربوياً جميعهم ممن يعملون  بإدارة تعليم الرياض  ، وكان من أهم نتائج هذه الدراسة أنّ مدير المدرسة يسهم في تنمية مهارات المعلمين من خلال الزيارات الصفية ، ومتابعة الأعمال التحريرية بدرجة متوسطة ، بينما يسهم بدرجة قليلة من خلال استخدام الحوافز المادية وتنظيم الدروس التوضيحية لعرض أساليب أو مهارات تعليمية جديدة .



4-    دراسة الشهري(1426هـ)
        بعنوان:مدى النمو المهني الذي يكتسبه معلمو المرحلة المتوسطة من مدير المدرسة بوصفه مشرفاً تربوياً مقيماً.وهدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مدى النمو المهني الذي يكتسبه معلمو المرحلة المتوسطة من مدير المدرسة (بوصفه مشرفاً مقيماً)من وجهة نظر المعلمين في مهارات تخطيط الدروس، وإدارة الصف ،والوسائل التعليمية ،والنشاط غير الصفي،والتعامل مع الطلاب ،والتعامل مع أولياء أمور الطلاب،واستخدم الباحث المنهج الوصفي المسحي معتمداً على الاستبانة كأداة للدراسة ، وتكونت عينة الدراسة من جميع معلمي المرحلة المتوسطة بمحافظة النماص والبالغ عددهم(328)معلماً،وأظهرت الدراسة العديد من النتائج أبرزها أنّ درجة النمو المهني الذي يكتسبه المعلمون من مدير المدرسة في مجالات تخطيط الدروس وإدارة الصف والوسائل التعليمية والنشاط غير الصفي والتعامل مع أولياء الأمور جاءت بدرجة متوسطة ، بينما في مجال التعامل مع الطلاب أتت بدرجة كبيرة ، كما أوصت الدراسة بضرورة تمكين مديري المدارس من الالتحاق بالبرامج التدريبية للمشرفين التربويين التي تقام في كليات المعلمين وكليات التربية لكي يكتسبوا خبرة تمكنهم من أداء دورهم الإشرافي .
5-    دراسة الدوسري(1426هـ)
       بعنوان:دور مديرة المدرسة في رفع كفاءة المعلمات مهنياً. وهدفت هذه الدراسة إلى معرفة دور مديرة المدرسة في رفع كفاءة المعلمات مهنياً، واستخدمت الباحثة المنهج الوصفي والتحليلي  معتمدةً على الاستبانة كأداة للدراسة ، وتكونت عينة الدراسة من (155) معلمة بالمرحلة الابتدائية بتعليم الرياض ، وأظهرت نتائج هذه الدراسة أنّ المديرات يركزن على المهام التي تتناسب مع خبراتهن كتبادل المعلومات والخبرات بين المعلمات ومجال تنمية المهارات التدريسية ،بينما لا يقمن بمهام أخرى كما يجب كالاتصال بمؤسسات الإعداد والتدريب وذلك لعدم تمكنهن من مهارات الاتصال ، كما أكدت الدراسة على ضرورة تطوير ممارسات مديرة المدرسة تجاه النمو المهني للمعلمات .
6-    دراسة الشقيفي(1426هـ)
    بعنوان:دور مدير المدرسة في تنمية النمو المهني للمعلم بمحافظة القنفذة . وهدفت الدراسة إلى تحديد درجة ممارسة مدير المدرسة لدور في النمو المهني للمعلم في بعدي المادة التخصصية والاستراتيجيات التدريسية،واستخدم الباحث المنهج الوصفي التحليلي معتمداً على الاستبانة كأداة للدراسة ،وتكونت عينة الدراسة من(56)مدير مدرسة و(266)معلماً جميعهم ممن يعملون في مدارس التعليم العام بمحافظة القنفذة،وأظهرت نتائج  الدراسة أنّ مدير المدرسة يمارس دوره في النمو المهني للمعلم فيما يتعلق بمحوري المادة التخصصية والاستراتيجيات التدريسية بدرجة كبيرة .
7-    دراسة الزهراني(1430هـ)
بعنوان:إسهام مدير المدرسة والمشرف التربوي المنسق في بعض مجالات النمو المهني لمعلمي المرحلة الابتدائية بمحافظتي جدة والمخواة . ومن أبرز أهداف هذه الدراسة التعرف على درجة إسهام مدير المدرسة والمشرف المنسق في النمو المهني للمعلمين في مجالات التخطيط والوسائل التعليمية والعلاقات الإنسانية والتقويم،واستخدم الباحث المنهج الوصفي معتمداً على الاستبانة كأداة للدراسة ، وتكونت عينة الدراسة من(340)معلماً بالمرحلة الابتدائية من محافظة جدة التعليمية(مكتب التربية والتعليم بالنسيم )ومحافظة المخواة التعليمية،وكان من أهم نتائج هذه الدراسة أنّ مدير المدرسة يسهم في النمو المهني للمعلمين في مجالي التخطيط والوسائل التعليمية بدرجة متوسطة  وفي مجالي العلاقات الإنسانية والتقويم بدرجة كبيرة.
                     ثانياً: الدراسات الأجنبية
1- دراسة فلورز(Flores,2004)
    بعنوان:أثر ثقافة المدرسة والمديرين على المدرسين الجدد في مكان العمل . وهدفت إلى التعرف على العوامل التي تؤثر في ثقافة المدرسة والإدارة على تعلم المعلمين الجدد في مكان العمل من خلال إجراء دراسة تجريبية على (14)معلم جديد في (18)مدرسة ابتدائية وثانوية مستخدماً المقابلة شبه المنظمة والاستبانة ،وتوصلت هذه الدراسة إلى أن للمديرين دوراً ايجابياً في التطوير والنمو المهني للمعلمين عندما يتعاملون بمرونة في تطبيق الأنظمة.
          2-  دراسة فنويك ( Fenwick,2004)
           بعنوان:تعلم المعلمين وخطط التميز المهنية  . وهدفت هذه الدراسة إلى التعرف على دور المدير في تبني تعلم المعلمين وتطويرهم مهنياً من خلال المقابلة مع معلمين ومدراء ومشرفين في مقاطعة البرتا وتوصلت الدراسة إلى تقبل المعلمين للتطوير المهني ، وأن هناك معوقات في النمو المهني للمعلمين تتمثل في فقدان  ثقة المعلم لنفسه.
3-  دراسة انجلز و آخرون ( Engels et al.2008)
       بعنوان:المديرون في المدارس ذات البيئة الايجابية . وهدفت هذه الدراسة إلى التعرف على البيئة المدرسية التي تشجع على التعلم والتعليم ،وطبقت هذه الدراسة على (700)معلم ومدير في (46) مدرسة ابتدائية في بلجيكا، واستخدمت هذه الدراسة المقابلة شبه المنظمة والاستبانة وتوصلت إلى أن المدراء في المدارس ذات البيئة المحفزة للنمو المهني جمعوا بين السلوك الهدفي والقيادة التحويلية والإدارة الفعالة للوقت والتي تسمح للمعلمين بتكريس معظم وقتهم بدورهم المفضل ومهمات عملهم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق