الجمعة، 21 مارس، 2014

تعريف الفقر




ليس ثمة تعريف موحد للفقر في كل الكتابات لكن مع اتساع استعماله اكتسب دلالاته المختلفة حيث حصرته التعريفات بأن " الفقر هو عدم القدرة على الحصول على الخدمات الأساسية"[1].
ومن خلال عدة مواثيق دولية صادرة عن هيئات أممية أصبح ينظر للفقر من خلال مفهوم واسع يستند على عدة معايير تحدد المظاهر المتعددة لهذه الآفة. وقد لخص أهمها بيان مؤتمر القمة العالمي حول التنمية الاجتماعية المنعقد في كوبنهاكن سنة 1995 ضمن فقرة خاصة ورد فيها أنه من بين الأشكال المتعددة للفقر "الافتقار إلى الدخل وموارد الإنتاج الكافية لضمان وسائل العيش بكيفية مستمرة والجوع أو سوء التغذية وسوء الصحة والوصول المحدود إلى التعليم وغيره من الخدمات الأساسية أو الافتقار إليها وازدياد معدل الوفيات الناجمة عن الأمراض والتشرد والسكن غير الملائم والبنيات غير المألوفة والتمييز والاقتصاد الاجتماعيين كما يتسم بعدم المشاركة في صنع القرار وفي الحياة المدنية والاجتماعية والثقافية"[2].
وفي باب محاربة الفقر في تقرير منظمة التنمية العالمية 2000/2001 ثمة وضع تعريف للفقر بوصفه "حالة من الحرمان من المزايا أو الركائز الاقتصادية والاجتماعية والبشرية. ويشمل الأصول الاقتصادية والمادية، الأرض، الماشية والسكن والمهارات والصحة الجيدة والعمل وغيرها من العناصر المادية التي توفر قاعدة لتوليد الدخل والإنتاج وغيرها من العناصر المادية التي توفر قاعدة لتوليد الدخل والإنتاج سواء في الحاضر أو في المستقبل"[3].
الفقر إذن "آفة اجتماعية يفرزها النقص في الموارد وسوء توزيع الثروات وغياب نظام فعال للتكافل الاجتماعي مما يسبب نقص في إشباع الحاجيات الضرورية لمواجهة متطلبات الحياة"[4].
من خلال كل هذا يفترض لمعالجة أو دراسة ظاهرة الفقر الوقوف على حد أدنى من المفاهيم التي تعتبر مؤشرات أو سمات المجتمع الفقير من قبيل ما سبق ذكره في المقدمة العامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق