الجمعة، 28 مارس، 2014

مميزات المظاهر العمرانية و الاجتماعية في المدينة



الفرق بين المدينة والقرية

تكون المدينة على مساحة من الارض كبيرة ويكون التجمع السكنى بها كبير بالمقارنة مع القرية   التخطيط السليم للمدينة,والذي من أهدافه تحقيق عنصري الصحة والأمان,فالإنسان منذ بداية حياته استخدم كل الإمكانات الطبيعية المتاحة من كهوف وأشجار وصخور لتحقيق هذين الهدفين,حيث يسعى الإنسان إلى الحفاظ على صحته من المناخ,ويؤمن على حياته من المخاطر البشرية والطبيعية وخاصة الحيوانات المفترسة,وفي ظل التطور الذي شهدته حياة الإنسان والتنقل المتدرج في أساليب حياته والتي بدأت بالكهوف ثم الأكواخ وبيوت الشعر والخيم وبيوت الطين ثم البيت العربي القديم وصولا إلى البيوت الحديثة والفلل,وقد شهدت مخططات المدن هي الأخرى تطورا كبيرا استجابة لمتطلبات حياة سكانها,فقد كانت الشوارع الضيقة جدا وتسع للعربة التي كان يجرها الحمار, وبعد ظهور السيارة اتسعت تلك الشوارع ثم ازداد اتساعها مع تزايد عدد تلك السيارات ومع زيادة الحاجة إلى أرصفة لمد خدمات البنية التحتية ,وقد كان لتطور قدرات الإنسان ومهاراته الدور الفاعل في ظهور مخططات وتصاميم حديثة,أكثر فاعلية من السابق,ومما تجدر الإشارة إليه إن المدينة تمثل نتاج التفاعل بين النظم الأرضية والبشرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق