الأربعاء، 19 مارس، 2014

التحولات السياسية والاجتماعية في اوربا القرن 15 و 16



التحولات السياسية والاجتماعية في اوربا القرن 15 و 16

شهدت أوربا في القرنين 15/16م تحولات اجتماعية وسياسية غيرت واقع أوربا الغربية.
البداية
التحولات الاجتماعية في اوربا.غ خلال القرنين 15/16م:

1 / -تميز المجتمع الاوربي بتراتبية اجتماعية:

- يمتل هذا الهرم السكاني مختلف الفئات الاجتماعية التي كونت المجتمع الأروبي خلال القرنين 15/16م . فالملك على رأس الهرم يقوم بمنح الاقطاعات وحماية فئة النبلاء.ويقوم بمهمةعسكرية بينما رجال الدين لهم وظيفة دينية او روحية اما الفلاحون فوظيفتهم انتاجية إذ يعملون ( السخرة) لمصلحة النبلاء ورجال الدين.
- يلتزم القن او التابع بالولاء للسيد وتقديم السخرة + اداء الضرائب وبالمقابل يلتزم السيد او النبيل بحماية الفلاحين والاقنان
- تنوعت الحرف خاصة في المدن --> ظهور انشطة تجارية --> تطور البرجوازية.
2/ تزايد دور البورجوازية في الحياة الاقتصادية فاصبحت لها طموحات سياسية :
( البورجوازية)
- بفعل تزايد الاهتمام بالتجارة والمعاملات المالية ظهرت فئة( البورجوازية) التي اغتنت بممارستها لانشطة اقتصادية؛ ففي المانيا اهتمت اسرة( فوكر) بالاعمال التجارية والصيرفة والمناجم.وفي إيطاليا اهتمت أسرة (مديتشي) برعاية الفنون والاداب.
- تزايد عدد التجار بالمدن الكبرى والصغرى فاهتموا بالصيرفة .
- تزايد طموح البورجوازية التي اصبحت تطمح الى شغل المناصب السياسية والاجتماعية الموازية لمكانتها الاقتصادية.
البداية
التحــــــــــــولات الســـياسيــــــة:

1/ تطورت الوضعية السياسية بأروبا
2/ اعتمد بناء الدولة الحدييثة على عدة وسائل:
- ظهر مفهوم الدولة الحديثة باروبا في إطار سياق إجتماعي وسياسي ارتبط بظهور البورجوازية واختفاء النظام الفيودالي.
-اعتمدت الدولة الحديثة على تنظيمات سياسية وعسكرية وجبائية حديثة.
- أصبح الأمير يأخد الضرائب بدل الكنيسة والنبلاء.
3/ أثرت التحولات السياسية على الخريطة السياسية لأروبا في القرن16م :
تغيرت معالم الخريطة السياسية الاوربية في القرن 16م :
ففي شبه الجزيرة الايبيرية توسعت مملكة قشتالة وليون.
وبفرنسا ثم توسيع التراب الفرنسي في عهد فرانسوا الاول.
كما دخلت باقي الدول الاوربية في صراع فيما بينها على الحدود السياسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق