الخميس، 26 ديسمبر، 2013

صفات المؤمنين

صفات المؤمنين العشر !
________________________________________
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ...
يا أخواني المسلمين الأعزاء , أقدم لكم صفات المؤمنين العشر التي وردت في سورة المؤمنين :

1) الخاشعين في الصلاة .
" الذين هم في صلاتهم خاشعون " .
2) الذين يعرضون عن مجالس و أقوال اللغو و اللهو و يبتعدون عنها .
" و الذين هم عن اللغو معرضون " .
3) الذين يأتون الزكاة طاعة و طهرا .
" و الذين هم للزكاة فاعلون " .
4) الذين يحافظون على فروجهم و شرفهم و أعراضهم .
" و الذين هم لفروجهم حافظون , الا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فانهم غير ملومين " .
5) الذين يوفون بوعودهم و يراعون الأمانات .
" و الذين هم لأماناتهم و عهدهم راعون " .
6) الذين يلتزمون بصلاواتهم و يؤدونها في أوقاتها .
" و الذين هم على صلاوتهم يحافظون " .
7) الذين يخشون ربهم و يهابون غيره و لا يدعون سواه .
" ان الذين هم من خشية ربهم مشفقون " .
8) الذين تنفطر قلوبهم و تتعظ عندما ترى آيات الله الباهرة .
" و الذين هم بآيات ربهم يؤمنون " .
9) الذين لا يشركون أحدا بربهم و فضله و نعمه و رزقه في أي مجال من مجالات الحياة .
" و الذين هم بربهم لا يشركون " .
10) الذين يعملون ما يرضي ربهم و متحمسون للقاءه .

" و الذين يأتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم الى ربهم راجعون " .
{ وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } .

فيها أربع مسائل : المسألة الأولى في المعنى ; وفيه ثلاثة أقوال : الأول : معناها ما أعطاكم من الفيء ، وما منعكم منه فلا تطلبوه .

الثاني : ما آتاكم الرسول من مال الغنيمة فخذوه وما نهاكم عنه من الغلول فلا تأتوه .

الثالث : ما أمركم به من طاعتي فافعلوه وما نهاكم عنه من معصيتي فاجتنبوه . وهذا أصح الأقوال ; لأنه لعمومه تناول الكل ، وهو صحيح فيه مراد به .

لشرائع السماوية هى ما انزلها الله على انبيائه
1-
التوراة على سيدنا موسى
2-
الانجيل على عيسى بن مريم
3-
الاسلام على محمد بن عبد الله

التشريع الوضعي : هو وجهة نظر تقول بأن القانون يتم تعريفه بحسب الممارسات والتقاليد الاجتماعية التي تنظم بعض العادات وتجعلها قوانين. من أوائل المفكرين الوضعيين هو جيريمي بنتام، وقام طالبه جون اوستين بنشر افكاره.
تذكر معاجم اللغة أن لفظ (القسط) يدل على معنيين متضادين: أحدهما: العدل. يقال: أقسط يقسط فهو مقسط: إذا عدل فيما أُسند إليه. والاسم منه (القِسط) بكسر القاف. والإقساط: أن يعطي قسط غيره، وذلك إنصاف. والثاني: الجور: يقال: قَسط يقسِط قسوطاً فهو قاسط: إذا جار وظلم فيما أسند إليه. والاسم منه (القَسط) بفتح القاف، و(القُسوط). والقَسط: أن يأخذ قسط غيره، وذلك جور. وعلى هذا يقال: إن الله يُقْسِط ولا يَقْسِط. ويقال: أمر الله بالقِسْط، ونهى عن القُسط.   
تعريف الميل: نزوعٌ عفويٌّ أو داعٍ يتّجه بالكائن الحيّ للقيام بفعل من الأفعال.
ـ إذا توجّه الميل نحو إرضاء جسمي نسمّيه حاجة، أمّا إذا توجّه الميل بشكل فطري فهو غريزة، أمّا إذا كان واعياً فهو رغبة.
لمَعَادَةُ - مَعَادَةُ :
المَعَادَةُ : المَناحَةُ والمُعَزَّى . والجمع : مَعاوِدُ .
يقولون : خرجوا إلى المَعاود : لأَنهم يعودون إِليها مرَّة بعد أُخرى .
المَعَاشُ - مَعَاشُ :
المَعَاشُ : ما تكونُ به الحياةُ من المطعم والمشرَبِ ونحوهما .
و المَعَاشُ زمانُ التماسِ العيش ومكانُه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق