الأربعاء، 8 يناير، 2014

تعريف الغابة فوائد منافع دور الغابات



الغابة

هي عبارة عن مجتمع من النباتات يشغل مساحه من الأرض تكون الأشجار فيه العنصر الأساسي السائد
تتركب الغابة بشكل اساسي من الاشجار والشجيرات وهي تمثل النباتات السائدة إضافة الى النباتات الزاحفه والمتسلقه والأعشاب والسراخس والطحالب والفطريات والبكتيريا والصور النباتية الاخرى إضافة للحيوانات والطيور وباق صور المملكة الحيوانية
فوائد الغابات
1. تعتبر الغابات من المصانع الطبيعية الضخمة التي تقوم بواسطة عملية البناء الضوئي بتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كيماوية عن طريق امتصاص غاز co2 و إطلاق غاز o2 و لا أحد يجهل أهمية الأوكسجين للإنسان و الحيوان و هذا ما يفسر لنا مدى ارتباط الحياة الإنسانية بوجود الغابات الطبيعية و بسلامتها.
2. للغابات تأثير واضح في المناخ و الحقيقة يوجد مناخ خاص داخل الغابات فهو أكثر اعتدالا من الناحية الحرارية و أكثر رطوبة و أشد انتظاما من مناخ المناطق الخالية من الغابات و تخفف الغابة من حدة الرياح و تساهم في رفع قيمة الرطوبة الجوية بشكل محسوس.
3. تؤثر الغابات على تكوين التربة و المحافظة عليها و على خصوبتها لان الأشجار تحمي التربة من أشعة الشمس مما يجعلها تحافظ على الدبال و تخفف من حدة سقوط الأمطار و بالتالي تمنع انجراف التربة كما إن جذور الأشجار تساهم في تثبيت التربة و تجعلها أكثر مقاومة للانجراف المطري أو الريحي.
4. تخفف الغابة من الانسيال السطحي لمياه الأمطار إلى حد كبير و هي بهذه الخاصة تتصدى للسيول و الفيضانات و تؤمن انتظام تدفق مياه الينابيع و الأنهار و تسهل تسرب المياه داخل التربة و منها لتغذية المياه الجوفية إنها تقوم بدور المنظم للمياه.
5. تقوم الغابة بدور  مصفاة طبيعية للغبار و الدخان و غيرها من ملوثات الجو تساهم جزئيا في تنقية الجو بشكل عام مثلا إن غابة من الأشجار ذات الوراق العريضة في منطقة معتدلة يمكن أن توقف سنويا بحدود /80 طن/ من الغبار في الهكتار و غابة من الصنوبريات /30 طن/ فهي تعتبر نظاما بيئيا صحيا جدا للإنسان.
6. ينطبق دور التنقية للغابة على الضجيج لأن الحاجز الحراجي يمكن أن يخفف الضجيج بحدود جيدة بالنسبة لكل متر من سماكة الحاجز الحراجي.
7. إن الغابة مصدر للأخشاب و المواد الأخرى التي تلعب دورا هاما في الحياة المعاصرة.
أخيرا إن تدهور هذا النظام البيئي الجميل سيكون له انعكاسات خطيرة على البيئة و المناخ و من هنا تأتي المسؤولية الكبرى التي تقع على عاتق الإنسان للمحافظة على الطبيعة و ذلك أينما كان موجودا و في أي بقعة من العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق