الأربعاء، 29 يناير، 2014

تعريف مرض السيدا اعراض اسباب العلاج الوقاية من الايدز ايدز سيدا said aids




تعريف مرض السيدا
السيدا مرض فتاك و هو المرض الذي يدخل في جسم الإنسان و يحطم جهاز المناعة و يعطله على أداء وظائفه الحيوية، و هو مرض فيروس ينتسب إلى فيروس نقص المناعة البشري ويعرف باسم HIV و يعتبر المسبب الرئيسي لنقص المناعة عند المصاب ويشل الخلايا المقاومة لأمراض أخرى و يسمى السيدا بالإيدز AIDS و هو لا يمكن تشخيصه عن طريق فحص الدم إلا بعد مضي ثلاث شهور على العدوى و علاماته تظهر بعد سنوات من الإصابة ولا يوجد حاليا لقاح ضده والأدوية المتوفرة لاتمكن من العلاج التام لها .
اين و متى ظهر مرض السيدا
ظهر مرض السيّدا في جوان 1981 في الولايات المتحدة الأمريكية و أول من أصيب بهذا المرض هو : مايكل فوتليت" وحسب المختصين في الفيروسات أنّ الإيدز ظهر قبل 1981 ولكن خطورته لم تظهر بشكل كبير في المجتمعات .
كيف نشأ الإيدز ؟
يقال أن مرض السيدا انتقل إلى الإنسان عن طريق الحيوان و بالضبط من القِردة حيث تقول بعض المصادر بأنّّ عناك قِردة كانت تعيش في وسط إفريقيا ، و ذات مرة هاجمت سكان القرى و هي حاملة للفيروس . مما جعل أهل هذه القرى يصابون بالفيروس و يحملونه معهم على منطقة الكارييب و الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا .
اكتشاف الفيروسات
لقد اكتشف فيروس مرض السيدا سنة 1983م من طرف ثلاث علماء في الطب و هم : مونتاقير و باري و سينوزي . و هذا بمساعدة معهد باستور للبحوث ، و قد تمكن العالم روبرت كالو سنة 1984م من اكتشاف الخلايا المصابة بالإيدز ، و وجود سوائل جسم الإنسان كالدّم والحيوانات المنوية واللعاب ، و أنّ المرض لا ينتقل إلى شخص آخر عن طريق مجالسته أو التحدث معه، و إنّما يتمذ عن طريق السّوائل .
أعراض مرض السيدا
تعتبر أعراض مرض الإيدز بشكل رئيسي نتاجا لظروف صحية معينة من الطبيعي ألا تتطور بهذه الصورة لدى الأشخاص الذين يتمتعون بجهاز مناعي سليم.وتكون معظم هذه الحالات في صورة أنواع من العدوى تتسبب فيها البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات التي عادةً ما يتم التحكم فيها من قبل عناصر الجهاز المناعي والتي يقوم فيروس نقص المناعة البشرية بتدميرها وهذه بعض الاعراض الدالة على هذا المرض :
1.ومن اكثر الحالات شيوعاً هي الحالة التي يكون فيها اللسان مغطى بنتوءات بيضاء
2.فقد الشهية و نقص الوزن
3.فتور وتعب و صداع حاد
4.إسهال حاد
5.حمى
6.حكة دائمة
7.انقطاع الطمث
اما بالنسبة لطرق انتقال هذا المرض والتي يمكن تجنبها للوقاية من هذا المرض مثل :
الاتصال الجنسي الغير شرعي وخصوصا اتصال الشخص السليم بالشخص المصاب بالمرض .
التعرض للدم الملوث اما عن طريق الة حادة ملوثة او تكون عن طريق الابر (الحقن) لذلك يجب الرجوع الى الاخصائيين لتعقيم الحقن وفحصها قبل اعطائها للمريض .
انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين او الام المرضعة .
هنالك طرق ممكن اتباعها للوقاية من هذا المرض نذكر منها
1.الابتعاد عن الاتصال الجنسي الغير مشروع (الزنا او الشذوذ الجنسي)
2.تجنب التعرض لسوائل الجسم التي تحمل عدوى فيروس (HIV) الدم، السائل المنوي، الإفرازات المهبلية ولبن الأم. أما بالنسبة (للعاب، الدموع والعرق) فلا يوجد دليل محدد أن الفيروس ينتشر عن طريقهم
3.انتقال المرض من الام المرضعة , يمكن استخدام طرق اخرى لارضاع المولود لتجنب انتقال العدوى
علاج مرض السيدا
اما بالنسبة لعلاج المرض الأشخاص المصابون بفيروسا (HIV) يترددون لسنوات لأخذ خطوة العلاج. والعلاج في الفترات الاولى من المرض يكون فعالا اكثر لان المرض ينتشر بسرعة كبيرة جدا ويبدأ باضعاف خلايا الجسم وجهاز المناعة لذلك العلاج في بداية المرض يكون فعالا اكثر , يوجد أعشاب هامة ذات تأثير على فيروس الأيدز ومكملات غذائية صحية ومشتقات حيوانية تلعب دوراً في فيروس الأيدز نذكر منها : عشبة القديس يوحنا , الصبر , الثوم , البصل , الردبكية الأرجوانية , الكمثرى , الفجل الأسود + الهندباء + الخرشوف .
بالرغم من أن الوسائل العلاجية لمرض الإيدز وفيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن تقوم بإبطاء عملية تطور المرض فلا يوجد حتى الآن أي لقاح أو علاج لهذا المرض. فالوسائل العلاجية المضادة للفيروسات الارتدادية تعمل على تقليل كل من معدل الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس HIV وكذلك انتشار المرض في المنطقة التي تظهر فيها العدوى به.
ولكن، هذه العقاقير باهظة الثمن كما أن الوسيلة التقليدية للحصول على وسيلة علاج مضادة لهذا الفيروس الارتدادي غير متاحة في كل دول العالم لذلك الوقاية من هذا المرض خير علاج .
(VIكيفية الوقاية من مرد السيدا
- تدعيم الوقاية عن قرب .
- إدماج محاربة السيدا فيالبرامج التعليمية.
- التزامالمواطنين بشروط الوقاية و حماية أنفسهم لحماية الغير.
- التزام الحكومات والسياسيين و أصحاب القرار للحد من انتشار هذا الداء الخطير. ولن يتم هذا إلا فيإطار توفير التغطية الصحية المجانية للفقراء و المعوزين ومحاربة الفقر و البطالة والسكن غير اللائق و تحسين ظروف العيش.
-التعفف عن العلاقات الجنسية غير الآمنة.
- تجنب الحوادث التي تضطرك إلى عمليات نقل الدم .
- عدم المشاركة فياستخدام الأدوات الجارحة كأدوات الحلاقة .
- تجنب استعمال الأدوات الثاقبةللجلد كالإبر الصينية وأدوات الوشم أو ثقب الأذن إلا تحت إشراف طبي.
- الامتناع عن مشاركة المناشف و الثياب الداخلية مع أي كان.
- التأكد مننظافة المرحاض قبل استعماله.
VII)كيفية التعامل مع مصاب بمرض السديدا

التعامل النفسي مع مريض الإيدز قبل النظر إلى طرق الانتقال، حيث إن نشر الوعي حول طرق الانتقال أصبحت شائعة، وهي عن طريق الحقن أو الاتصال الجنسي أو الرضاعة، وخلاف ذلك فلا بد من معاملة مريض الإيدز معاملة جيدة.
خاتمة
إن مرض فقدان المناعة ، والمصطلح على تسميته بداء السيدا من أكثر الأمراض التي تثير الاهتمام. وأن أحسن طريق لمكافحته هو الوقاية منه و التوعية . التوعية يجب أن تتركز في الأسرة وفي المدرسة، وأن تكون مبنية على طرق واضحة وبسيطة ومؤثرة حاليا إن الشباب أصبحوا اليوم أكثر وعيا بهذا المرض . إن أربعة من كل خمسة أشخاص حاملين للفيروس هم من الشباب.
على الصعيد العالمي، فإن الميزانية ترصد لثلاثة أغراض وهي الأبحاث، والعلاج، والتوعية، ولحد الآن فإن العلاج هو الذي يأخذ النصيب الأكبر من هذه الميزانية، إلا أنه للأسف، فإن نسبة عشرة في المائة فقط هي التي توجه للدول النامية حيث يشكل هذا الداء مأساة حقيقية

هناك تعليق واحد:

  1. شكرا لكم على هذه المعلومات القيمة جزاكم الله خيرا

    ردحذف