الأحد، 23 مارس، 2014

تعريف جمهورية جنوب افريقيا



الموقع الجغرافي
تقع جمهورية جنوب إفريقيا في أقصى جنوب قارة إفريقيا. ويحدها من الشمال، كل من ناميبيا، وبوتسوانا، وزيمبابوي، وموزمبيق، وسوازيلاند؛ ومن الشرق والجنوب، المحيط الهندي؛ ومن الغرب، المحيط الأطلسي.
2. الإحداثيات الجغرافية: 29 درجة شمالاً، 24 درجة شرقاً.
3. خرائط المراجعة: خرائط قارة إفريقيا.
4. المساحة: 1219912 كم2، وجميعها يابسة.
ملاحظة: هذه المساحة تشمل جزيرتي الأمير إدوارد (جزيرة ماريون وجزيرة الأمير إدوارد).
5. الحدود البرية

أ.
الإجمالي: 4750 كم.

ب.
طول الحدود مع الدول المجاورة
  • مع بوتسوانا: 1840كم.
  • مع ليسوتو: 909 كم.
  • مع موزمبيق: 491 كم.
  • مع ناميبيا: 855 كم.
  • مع سوازيلاند: 340 كم.
  • مع زيمبابوي: 225 كم.
6. الشريط الساحلي: 2798 كم.
7. المطالبات البحرية

أ.
منطقة التماس: 24 ميلاً بحرياً.

ب.
الجرف القاري: إلى عمق 200 متر، أو إلى عمق الاستغلال.

ج.
المنطقة الاقتصادية الخاصة: 200 ميلٍ بحري.

د.
المياه الإقليمية: 12 ميلاً بحرياً.
8. المناخ
  • تقع جنوب إفريقيا إلى الجنوب من خط الاستواء؛ لذا فإن فصول السنة معاكسة للتي تسود في نصف الكرة الشمالي. تتمتع البلاد بمناخٍ معتدل ومشمس، ولكن المناخ في البلاد يختلف نظراً إلى تفاوت الارتفاع واتجاهات الرياح والتيارات البحرية. فتتمتع جبال الكاب، مثلاً، بمناخ دافئ وجاف، في الصيف؛ ومناخ بارد وممطر، في الشتاء. أما منطقة الساحل، فحارة ورطبة، في الصيف؛ ومشمسة وجافة، في الشتاء. والهضاب الشرقية حارة في النهار ومعتدلة ليلاً، في فصل الصيف؛ ومعتدلة في النهار وباردة في الليل، في فصل الشتاء. وتنخفض درجات الحرارة، عادةً، إلى دون الصفر، خلال الشتاء في الهضاب، ويراوح تساقط الأمطار، فيها، بين 65 و100 سم، في العام، في حين أن الصحراء نادرة المطر.
9. التضاريس
تتكون جمهورية جنوب إفريقيا من هضبة داخلية شاسعة، تحفها تلال وعرة، وسهل ساحلي ضيق. ويمكن تقسيم تضاريسها إلى خمسة أقاليم، هي:

أ.
الهضبة: تغطي الأجزاء الداخلية من البلاد، حيث تحيط بها الجبال من مختلف الجهات، وتفصلها عن الساحل. وتصل بعض المرتفعات، في سلسلة جبال دراكنزبرج، الواقعة إلى الشرق منها، إلى 3350 متراً، فوق مستوى سطح البحر. وتحتل منطقة الهايفلد كل الهضبة، ما عدا الركنين، الشمالي الغربي والشمالي الشرقي، من الهضبة. ويراوح ارتفاعها بين 1200 و1800 متر؛ وهي أراضٍ مستوية تغطيها الأعشاب. وفي منطقة ويتوانزراند، حول جوهانسبرج، يوجد أكبر حقل للتنقيب عن الذهب في العالم.

ب.
منقطة الساحل: تمتد من الجنوب الشرقي للساحل، من موزمبيق حتى منطقة جبال الكاب. ويصل ارتفاع المنطقة إلى 600 متر، فوق مستوى سطح البحر.

ج.
منطقة جبال الكاب: تمتد من الساحل حتى صحراء ناميب. وتقع في هذه المنطقة مناطق جافة، تشتهر بزراعة العنب وتربية الماشية.

د.
صحراء كلهاري وناميب: تقع صحراء ناميب على طول المحيط الأطلسي، باتجاه جبال الكاب، وتمتد حتى ناميب، في حين أن صحراء كلهاري تمتد حتى بتسوانا.

هـ
الأنهار: أطول الأنهار في جنوب إفريقيا، هو نهر الأورانج، الذي ينبع من ليسوتو، ويصب في المحيط الأطلسي؛ إذ يصل طوله إلى 2100 كم. ثم نهر ليمبوبو، وطوله 1500 كم؛ ويبدأ في جوهانسبرج، ويمر بشرقي جنوب إفريقيا وموزمبيق، وينتهي الى المحيط الهندي؛ إضافة إلى العديد من الأنهار القصيرة.
10. أدنى الارتفاعات وأعلاها

أ.
أدنى الارتفاعات: تنحدر أدنى نقطة من أراضي جنوب إفريقيا إلى مستوى سطح البحر، على ساحل المحيط الأطلسي.

ب.
أعلاها: قمة جبل نجسوثي Njesuthi، ويصل ارتفاعها إلى 3408 أمتار، فوق مستوى سطح البحر.
11. الثروة الطبيعية
من أهم موارد الثروة الطبيعية في جنوب إفريقيا: الذهب، والكروم، والأنتيموني، والفحم، والحديد، والمنجنيز، والنيكل، والفوسفات، والقصدير، واليورانيوم، والألماس، والبلاتين، والنحاس، والملح، والفناديوم، والغاز الطبيعي.
12. استخدام الأراضي

أ.
أراضٍ زراعية: 10%.

ب.
محاصيل دائمة: 1%.

ج.
مراعٍ دائمة: 67%.

د.
غابات وأحراج: 7%.

هـ
استخدامات أخرى: 15%، طبقاً لتقديرات 1993.
13. الأراضي المروية: 12700 كم2، طبقاً لتقديرات 1993.
14. الأخطار الطبيعية: تعاني جمهورية جنوب إفريقيا، مواسم الجفاف الطويلة.

هناك تعليقان (2):