الاثنين، 3 مارس، 2014

ماذا نقصد بفكرة التقدم في التاريخ اطروحة هيغل هيجل




ماذا نقصد بفكرة التقدم في التاريخ ؟

عرف القرن التاسع عشر اضطرابات اجتماعية و اقتصادية و سياسية تلت الثورة الصناعية و الثورة الفرنسية ،و إذا كان الفكر القديم لم يهتم بمفهوم التقدم فإنه مع فلسفات التاريخ الحديثة سيصبح في صلب اهتماماتها.
و قد هيمن نمطان كبيران على الفلسفة في القرن التاسع عشر .كل منهما ادعى الأخذ بعين الاعتبار مستقبل البشرية في شموليته اعتمادا على مبدأين تفسيرين أساسيين:
-         بالنسبة لهيغل كان هو العقل
-         بالنسبة لماركس القوى الاقتصادية
دراسة أطروحة هيجل(1770-1831)
و قد هيمن نمطان كبيران على الفلسفة في القرن التاسع عشر .كل منهما ادعى الأخذ بعين الاعتبار مستقبل البشرية في شموليته اعتمادا على مبدأين تفسيرين أساسيين:
-         بالنسبة لهيغل كان هو العقل
-         بالنسبة لماركس القوى الاقتصادية
دراسة أطروحة هيجل(1770-1831)
يقول هيجل : " العقل يحكم العالم  ومن ثم فهو حكم و  يحكم التاريخ  الكوني "
و يقول أيضا "إن التاريخ  يحقق فكرة المطلق في الزمان كما تحققها الطبيعة في المكان"
أطروحة هيجل
يرى هيجل أن التاريخ صيرورة للعقل المطلق ،كما أن تحقق فكرة المطلق في التاريخ  يمر  عبر مسار المصالح و الأهواء و أنماط الوعي  ،ومن ثم فأن نفكر في التاريخ معناه أن نتبع الروح من خلال الحوادث و الوقائع التاريخية
وهكذا يعتقد هيجل بإمكانية التقدم، والتوصل إلى الحرية السياسية عن طريق العقل
استنتاج
إن التاريخ حسب هيجل يمشي بشكل منطقي عقلاني على الرغم من كل المظاهر التناقضية واللاعقلانية التي توهم بالعكس، ومن ثم فقد حاول وصف تقدم الوعي و صعوده عبر العالم ،و قد حاول جاهدا المصالحة بين المطلق (المثال)و بين الواقع و هو ما نفهمه من قولته المشهورة :كل ما هو واقعي عقلاني
و قد اعتمد المنهج الجدلي الدلكيتكي لأنه في نظره يمكن من تجاوز سلبيات التاريخ من مآسي و مجازر و شرور
المفاهيم الأساسية  في فلسفة هيجل فيما يخص الموضوع
-          العقل :عند هيجل يتصوره لا كمجموعة من القواعد و لكن كمبدأ إلهي ملازم للأشياء يستخدم عواطف الناس لتحقيق أهدافه
-          الجدلية dialectique  : يعني تحرك الفكر عن طريق المتناقضات التي يتم تجاوزها :من القضية إلى نقيضها إلى توليف و تركيب يجمع بينهما de la thèse à l'antithèse à la synthèse  .و الجدلية أو الديالكتيك تمثل حركة الروح أو الفكرة عند هيجل.
-          المفهوم : ليس مجرد شكل من أشكال الفكر أو نتيجة مجردة للفهم ،و لكن الروح الحية للواقع .و المفهوم يشير إلى الدينامية النامية في الواقع . و يمثل عنصرا من العناصر التي تمكن من بناء المعرفة
-          الفكرة : لا تفهم على أنها "حالة من الوعي " أو تمثل ذاتي ،و لكن هي أعلى شكل من أشكال الروح.
-          التاريخ :ه الحركة الروحية الكاملة التي تتحقق بها الفكرة ،و هي حركة عقلية، لأن العقل هو الذي يحكم العالم ،و التاريخ يشمل مختلف التشكلات التاريخية  و يندمج مع مستقبل مبدأ الروح الأسمى .
-          الروح :يتصورها هيجل كفكرة تتوضح تدريجيا لتصل في النهاية إلى المطلق l'absolu
-          المطلق :هو الذي يمتلك في حد ذاته علة وجوده

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق