الاثنين، 10 مارس، 2014

مدينة الجديدة



التعريف بمدينة الجديدة

"مازاكان" كانت عبارة عن قصبة صغيرة برتغالية تم احداثها سنة 1514. التصميم الأول لهذه القصبة كان للأخوين " فوانسيسكو ودييكو دوارودا" وهما مهندسان يتمتعان بشهرة كبيرة نظرا لإنجازاتهما سواء في البرتغال أو في المدن المغربية المحتلة. تم توسيع " مازاكان" سنة 1541 من طرف البرتغال خصوصا بعد انسحابهم من أكادير وآسفي وأزمور. كما تم وضع تصميم نهائي لها من طرف مهندس إيطالي يعمل لحساب البرتغال معروف بنمط معماري خاص به استعمله في دول أخرى كما هو الشأن في مازاكان.

مع توسيع هذه القصبة، عرفت هذه الأخيرة نموا حضاريا مهما وهكذا تم بناء عدة منازل وبنايات مدنية وعسكرية خصوصا بين 1541 و 1548. عمر البرتغاليون مدة 267 سنة تقريبا تخللتها حروب وفترات هدنة وعدة علاقات حضارية مع المغاربة، حتى مجيء السلطان سيدي محمد بن عبد الله (1790-1757) حيث حاصر مازاكان مدة شهرين اضطر معها البرتغال إلى الإنسحاب من المدينة. بعد استرجاع المغاربة لهذه المدينة بقيت خالية حوالي 50 سنة، عرفت خلالها بإسم "المهدومة". في سنة 1820، أمر السلطان مولاي عبد الرحمان " باشا" المنطقة بإعادة بناء المنازل المهجورة، وبناء مسجد وإعادة تعمير المدينة الجديدة.

وبالرغم من محاولة إضفاء طابع إسلامي على المدينة وذلك من خلال بناء المسجد إلا أن المدينة حافظت على بعض مميزات الماضي البرتغالي بما في ذلك أماكن العبادة والصلاة.

تصميم قصبة الجديدة يشبه تصاميم قصر chambord في فرنسا وقصر Evoramonte بالبرتغال. القصبة البرتغالية كانت محاطة بسور يعزلها عن باقي المدينة وتصميمها هو على شكل نجمة رباعية الشكل. هذه الخصائص المعمارية تذكربهندسة بداية العهد الحديث والمتميز بظهور الأسلحة النارية.

الحي البرتغالي
منذ مغادرة البرتغاليين لمزاغان مكرهين، تحت ضغط المقاومة الشرسة لأهل البلد، ابتداء بمحاولة السلطان مولاي عبد الله السعدي، وصولا إلى المجاهد العياشي الذي عمل على تأطير وتجميع السكان الأصليين، الذي قام بمهاجمة القلعة سنة 1639م، انطلاقا من حصن الفحص الجنوبي وحصن تكني الشمالي، إلى أن حلت ساعة الحسم سنة 1769م على عهد سيدي محمد بن عبد الله. وكان ملك البرتغال أمام الحصار المفروض عليه، أمر بإخلاء المدينة، والتوجه إلى البرتغال قصد البحث عن آفاق آمنة، فقرر أن يمارس سياسة الأرض المحروقة بعده وهو ما جعله يدفن 25 برميلا من البارود في السور الموالي للمدينة أي قرب برج سانت أنطوان وغادروها عبر باب البحر قرب برج الملائكة، فهدموا البنايات الداخلية وأتلفوا ما بقي من المؤونة وذبحوا القطيع وكسروا أرجل الخيول، وتركوا رجلا مسنا كلفوه بإشعال فتيل البراميل، وما كاد الجنود المسلمون، يلجوا البوابة الرئيسية، حتى دوى انفجار هائل، أتى على جزء كبير من السور وتسبب في قتل العديد منهم قدر آنذاك بحوالي 5000 فرد، توفي أغلبهم تحت الأنقاض، حيث ظلت المدينة شبه خالية، أسوارها مهدمة وأزقتها مهجورة إلى حدود 1820م/1240ه، حيث يشير الناصري في كتاب الاستقصاء، إلى أن، سيدي محمد بن الطيب، أمر بإعادة إعمارها، وعمل على استقدام اليهود الذين كانوا مقيمين بمدينة آزمور، خاصة أنهم كانوا يتقنون التجارة والحرف اليدوية. منذ مغادرتهم لمزاغان، ظلت المدينة/الحي البرتغالي تتعرض يوما عن يوم لتآكل المباني والمنازل. ولم يفلح تسجيله في 30 يونيو 2004 ضمن التراث العالمي في رد الاعتبار إليه.
قصبة بولعوان
في الوقت الذي تنادي فيه كل الهيئات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية بضرورة الالتفات والاهتمام ورد الاعتبار للآثار العمرانية والبنايات القديمة من أسوار وقلاع وحصون… وتدعو الجهات الوصية كوزارة السياحة والثقافة إلى فتح أوراش الصيانة والترميم، تتعرض قلعة من أهم القلاع التاريخية، التي كانت نقطة مهمة من نقط ربط الشمال بالجنوب إلى الاندثار والتلاشي يوما عن يوم. الأمر يتعلق بقصبة المولى إسماعيل أو قلعة بولعوان أو قصبة السلطان الأكحل على بعد 85 كلم شرق مدينة الجديدة في منطقة فلاحية مهمة جدا تمتاز بزراعة الكروم والتين والبطيخ، أسسها المولى عبد المولى بن علي الموحدي واحتلها البرتغاليون خلال فترة تواجدهم بدكالة قبل أن يتم تحريرها من طرف المولى إسماعيل الذي اتخذها ملجأ ومحطة استراحة خلال عبوره نحو الجنوب، ووضع بها جيشا لمراقبة القبائل البربرية الإسلامية العتيقة إبان القرن الثامن عشر. وقلعة بولعوان لا تخرج عن هذا الإطار، حيث تعيش نوعا من الإهمال والتهميش، الذي يأتي على مرافقها ويعرضها للتلاشي يوما عن يوم في غفلة من المسئولين المباشرين، وهي القلعة التي ظلت صامدة في وجه التعرية منذ القرن الثامن عشر، أي منذ أن أسسها المولى إسماعيل سنة 1713/1714 الموافق ل 1122 هجرية، على الضفة اليسرى لنهر أم الربيع، فوق رابية تتيح لساكنيها إمكانية التحكم في رؤية محيطها من ثلاث جهات وهي استراتيجية حربية/ عسكرية، كان الأولون يولونها أهمية كبرى في غياب وسائل التقاط الذبذبات الخاصة بالمهاجمين وفي غياب رادارات المراقبة واتخاذ الاحتياطات القبلية…

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق