الأربعاء، 26 مارس، 2014

تنظيم وقت النوم عند الطفل



وقت النوم يشكل جزءاً مهما من يوم الطفل يتعدى تأثيره الطفل ليشمل باقي افراد الاسرة .

وعلى المنوال نفسه ، فأن كثيراً من الآباء والامهات لا يدركون ان التلاعب بتوقيت وجبات الطفل والطعام او ترك فاصل كبير بينها من شأنه ان يريك مستويات السكر في الدم ، وهذا بدوره يؤثر تأثيراً مباشراً على مزاج الطفل وصحته .

هنا يأتي دور الروتين الذي يساعدك على تلبية حاجات طفلك الجسدية في الوقت الملائم ، واطعامه حين يكون جائعاً ، واخذه الى النوم حين يكون متعباً ، تحديد وقت ثابت للانشطة المختلفة مسألة جوهرية وأساسية في تربية الطفل ، كما ان المرور بالمراحل نفسها يومياً يساعده على توقع ما سيحدث لاحقاً .


الحياة العصرية فيها من الاثارة ما يكفي ، وحين يكون لديك اطفال صغار تبدئين بالتفكير بأن الوقت غير كافي لتلبية  احتياجات كل منهم بما فيها احتياجاتك انتِ .
بمجرد ان يشعر الوالدان بالضغط لضيق الوقت تحدث عدة اشياء ، اما ان يقصروا في حق انفسهم فلا  يعطوها الوقت الكافي ، او لا يعطون بعضهم البعض الوقت الكافي ، او ان يطال التقصير الابناء الاكبر سناً .

لذا غالباً ما نشاهد الوالدين في حيرة من امر هما لا يعرفان من أي يبدآن ، والنتيجة عدم رضى أي منهم .

اذا لم يكن هناك وقت كاف لفنسك او وقت كاف لك ولشريكك تمضيانه معاً فإن ذلك من شأنه ان يبني جداراً من الاستياء ويضح زواجك تحت ضغط وتوتر شديدين .

وحينما لا يحظى ابناؤك الكبار بالاهتمام الكافي ، فأنهم غالباً ما يلقون اللوم على اخوتهم الاصغر سناً ، او يسيئون التصرف فقط للفت انتباهك اليهم ، والحل هنا يكمن في تحديد الاولوليات .

تنظيم مواعيد الاشياء ووضعها في جدول ثابت من شأنه ان يساعدك على تلبية احتياجات الجميع ، اضافة الى كونه يمنح اطفالك الشعور بالامان والاستقرار .

بعض الآباء لا يحبون فكرة الروتين لانهم يعتقدون بانها جافة وصارمة بعض الشئ ، الا ان الروتين في واقع الامر يفسح مجالاً اوسع للمتعة ، وذلك لازاحته عبئاً نفسياص ثقيلاً تنتجه محاولاتك المستميتة لأنجاز كل شئ  في اقصر وقت ممكن ، حيث لا تضطرين للقيام بنشاط معين على حساب الانشطة الاخرى .

ستشعرين بحجم المكاسب التي تكسبينها بدلاً من احساسك بضياعها . بدلاً من شعورك دائماً بانك على عجلة من امرك وانك تعيشي في فوضى دائمة ، ستبدئين بالشعور انك قد اصبحتِ فوق قمة الحياة بعدما كنت محشورة تحت ضغوطها .


·       اوقات وجبات الطعام والنوم تعتبر بمثابة احجار زوايا للروتين الذي تعتمدينه ، يجب تناول الطفل وجباته مبكراً ، فمثلاً افضل من ان يتناول الطفل عشاءه ما بين الخامسة والخامسة والنصف مساءاً .

·       الهدف الاساسي لخلق روتين محدد هو مساعدتك لانجاز اكبر قدر من الانشطة التي يعين عليك اداؤها في الوقت القليل الذي تمتلكينه فعلاً .

فعلى سبيل المثال اذا كان طفلك يأخذ وقتاً طويلاً ، فسيؤثر ذلك حتماً على الوقت الذي تمضيه مع زوجك في امسيتك مما سيدفعك الى تحميم الطفل بسرعة وبدون استمتاع حقيقي لما تقومين به ، وتأكدي ان الطفل يستشعر هذا الامر ببداهة (1) وسرعة لا تتخيلينها

·       لا تكوني شديدة الصرامة ، فاذا ما اختل روتينك لنصف ساعة او اكثر فأن ذلك لن يحدث فرقاً كبيراً  .

·       كوني واقعية اذا  كان طفلك بطئياً في ارتداء ملابسه ، فامنحيه (2) الوقت الكافي لذلك ، ولا تصعبي الامر عليك أكثر .

·       في الصيف قد تضطرين الى تأخير ميعاد نوم طفلك نصف ساعة أو اكثر ، لأن الطفل يجد صعوبة النوم اذا كان ضوء الشمس لا يزال ساطعاً .

·       احرصي على قضاء وقت نوعي مع كل طفل من اطفالك على حدة ، وتأكدي من تبادلك الادوار  انتِ وشريكك ، بمعنى ان تقومي بتحميم الطفل ، ويقوم الاب بأخذه الى فراشه وقراءة قصة له ، ثم في اليوم التالي تتبادلان الادوار ، واذا لم يكن ذلك ممكناً خلاص الاسبوع ، احرصي على تطبيقه في عطلة نهاية الاسبوع .

·       احرصي على قضاء وقت نوعي مع شريكك وليس هذا بأمر ثانوي بل هو ضرورة ملحة (3) يجب ان ترغبي بهذا الامر ، اليس كذلك ...!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق