الأربعاء، 26 مارس، 2014

اصلاحات وترميمات في عهد الخلافة العباسية



الإصلاحات والترميمات في العهد العباسي 
تعد التوسعة التي قام بها المهدي هي الوحيدة في العصر العباسي، غير أن المسجد النبوي شهد خلال هذا العصر عدة إصلاحات وترميمات نوجزها فيما يأتي:
–في عام 193 هـ قام أمير المدينة أبو البختري بإصلاح السقف من جهة الحجرة والقبر  النبوي الشريف من الأموال التي أرسلها الخليفة هارون الرشيد(58) .
–في عام 202 هـ حدثت عده إصلاحات عامة زمن الخليفة المأمون.
–في عام 246 هـ أمر الخليفة المتوكل على الله بإجراء التحسينات الآتية ، وكلف إسحاق  ابن مسلمة بالإشراف عليها :
–ترميم بعض الجدران وكسوتها بالفسيفساء، وتبليط الأرض بالرخام الأبيض، وإنشاء وزرة رخام على الجدران بارتفاع 1.75 سم (59).
–في عام 283 هـ جرت إصلاحات في الواجهة الشرقية المطلة على صحن المسجد بأمر الخليفة المعتضد(60)
–في عام 548 هـ أرسل الوزير جمال الدين الأصفهاني أموالاً لتجديد الوزرة الرخامية على جدران الحجرة وذلك في ولاية القاسم بن مهنا (61) .
–في عام 557 هـ أمر نور الدين زنكي بإقامة جدار من الرصاص حول القبر ، وتربط بعض المصادر هذا الحدث بمحاولة قام بها اثنان من الصليبيين لسرقة الجسد النبوي الشريف(62).
–في عام 566 هـ أرسل الوزير حسين أبو الهيجا أموالاً لإكمال كسوة الجدران الخارجية للحجرة النبوية بالرخام (63) .
–في عام 574 هـ أحدث صلاح الدين الأيوبي نظام الخدم المنقطعين للمسجد النبوي  الذي سمي فيما بعد ((الأغوات)) فأرسل مجموعة من الخصيان ليكونوا خداماً دائمين في المسجد النبوي(64)  .
–في عام 576 هـ أرسل الخليفة الناصر أموالاً لتجديد الجدار الشرقي للمئذنة الرئيسة ، ولعمل قبة وسط صحن المسجد لحفظ ذخائر المسجد النبوي الشريف وخاصة المصحف العثماني(65).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق